الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017 - 08:29
آخر تحديث: منذ 10 ساعات و 53 دقيقة
يونايتد يرد اعتباره و يجرّد سيتي من لقب الكأس
الإثنين, 09 يناير 2012 - 00:50 ( منذ 5 سنوات و 10 شهور و أسبوع و 5 أيام و 16 ساعة و 38 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. مانشستر يونايتد يفتتح عودته للابطال بفوز سهل على بازل
  2. ستوك يوقف قطار مانشستر يونايتد السريع بأقدام موتينج
  3. مانشستر يونايتد يواصل إنطلاقته المميزة بفوز على ليستر سيتي
  4. سبب غريب يعطّل اتفاق مانشستر يونايتد مع مورينيو
  5. ريال مدريد يقلب الطاولة على المان يونايتد ويطيح به خارج أوروبا
  6. غيغز في "999" يقود مانشستر يونايتد للفوز على كوينز بارك
  7. شاهد هدف روني الرائع في مانشستر سيتي
  8. مهارات معجزة الكرة الجديد.. طفل مانشستر يونايتد

استرد مانشستر يونايتد اعتباره من جاره اللدود مانشستر سيتي وجرده من اللقب بالفوز عليه في عقر داره "ستاد الاتحاد" 3-2 الأحد في الدور الثالث من مسابقة كأس إنكلترا لكرة القدم.

ودخل يونايتد هذه المواجهة باحثاً عن تحقيق ثأره من فريق المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني الذي كان حقق فوزاً عريضاً عليه في عقر داره "أولدترافورد" 6-1، ملحقاً به أقسى هزيمة له منذ انطلاق الدوري الممتاز، إضافة إلى أن سيتي كان أطاح الموسم الماضي بفريق "الشياطين الحمر" من دور الأربعة للمسابقة.

تمكن واين روني من افتتاح التسجيل ليونايتد بعد أن تبادل الكرة مع الإكوادوري انتونيو فالنسيا الذي رفعها إلى داخل المنطقة فحوّلها روني برأسه لترتد من العارضة إلى داخل شباك الحارس الروماني كوستل بانتيليمون الذي لعب أساسياًعلى حساب جو هارت.

وتعقدت مهمة سيتي الذي افتقد لخدمات الشقيقين العاجيين يايا وكولو توري لانضمامها إلى معسكر منتخب بلادهما استعداداً لكأس أمم إفريقيا، في الدقيقة 30 عندما اهتزت شباكه للمرة الثانية بهدف سجله داني ويلبيك بكرة "طائرة" وذلك إثر عرضية من الفرنسي باتريس إيفرا تحولت من ثنائي سيتي جوليون ليسكوت ورأس الاسباني سيرخيو أغويرو قبل أن تصل ألى المهاجم الشاب الذي كان السبب أيضا في اهتزاز شباك أصحاب الأرض للمرة الثالثة بعد انتزاعه ركلة جزاء من الصربي الكسندر كولاروف فانبرى لها روني الذي اصطدم بتألق بانتيليمون لكن الحظ وقف إلى جانبه إذ عادت الكرة إليه فتابعها برأسه داخل الشباك (40).

وفي بداية الشوط الثاني، تمكن سيتي من العودة إلى أجواء اللقاء بعدما قلص الفارق في الدقيقة 48 من ركلة نفذها كولاروف بعيداً عن متناول الحارس الدانماركي انديرس لينديغار.

وشهدت الدقيقة 59 دخول بول سكولز بدلاً من ناني وذلك بعدما قرر لاعب الوسط الدولي السابق العودة عن قرار الاعتزال والالتحاق بفريقه السابق حتى نهاية الموسم على أقل تقدير.

ولم تكن البداية الجديدة لسكولز موفقة إذ كان السبب في الهدف الثاني الذي سجله سيتي في الدقيقة 64 لأنه فقد الكرة فخطفها جيمس ميلنر ولعبها عرضية فوصلت إلى أغويرو الذي سددها نحو المرمى فصدها حارس يونايتد لينديغار لكن الكرة عادت إلى الأرجنتيني فتابعها في الشباك.

لكن يونايتد نجح بعدها في الصمود بوجه محاولات سيتي وتمكن من الخروج فائزاً من "ستاد الاتحاد"، رغم ضغط ستي المكثف في الدقائق الأخيرة، ليستعيد بالتالي هيبته ونغمة الانتصارات بعد أن سقط في مباراتيه الأخيرتين في الدوري أمام بلاكبيرن (2-3) ونيوكاسل (0-3).

الجزيرة الرياضية

  • الموضوع التالي

    سحب قرعة دوري الدرجة الممتازة لكرة السلة
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر