الأربعاء, 23 أغسطس 2017 - 05:23
آخر تحديث: منذ 7 ساعات و 18 دقيقة
عنوان التكريم .. شعب ووطن واحد
    أسامة فلفل
    الثلاثاء, 17 يناير 2012 - 18:27 ( منذ 5 سنوات و 7 شهور و 5 أيام و 3 ساعات و 25 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد

التكريم هو وفاء النبلاء و عطاء الأوفياء و سمة طيبة تغرس في النفوس الأمل بالمستقبل و السعي الحثيث للسير علي درب العظماء من حملة المشاعل الذين أضاءوا لفلسطين طريق العزة و الكرامة في كل المحطات وحققوا الانجازاتما أعظم أن تتلاقي القلوب و تتوحد الجهود و تنصهر في بوتقة العمل و العطاء لتكريم أولئك الأبطال الذين صنعوا التاريخ و حققوا الانجازات و حبروا صفحات المجد و أعادونا ألي مواقع الشرف و البطولة رغم حجم التضحيات و الظروف الصعبة التي يكابدها الوطن و الرياضة الفلسطينية.

نعم التكريم الرائع الذي أقامته اللجنة الاولمبية الفلسطينية للأبطال الحائزين علي الميداليات الذهبية و الفضية بالدورة العربية الثانية عشر و التي أقيمت بدوحة قطر و تحت رعاية الرئيس وتزامن هذا الاحتفال مع الأشقاء بالضفة الفلسطينية له دلالاته علي وحدة الوطن و الرياضة الفلسطينية و هو تجسيد حقيقي لروح الإصرار الكبير عند الرياضيين علي المضي في مشروع الوحدة التي أضحت اليوم حقيقةلقد كان لسان حال المكرمين في حفل التكريم يقول أن هذا الوطن العظيم سيبقي عصيا علي الأعداء و المتآمرين وهذا التكريم دون ادني شك هو تكريم الشرف و الإخلاص و البطولة لرجال و أبطال قهروا المستحيل و تحدوا كل جحافل اليأس و انتصروا لفلسطين رغم التحديات و الظروف الصعبة.

نعم أن الأمة التي تفتخر برجالها و أبطالها و مقاتليها امة لا يمكن أن تهزم و قادرة علي النهوض من كل الأزمات وتحقيق الحلم وتتويج الوحدة وقهر المتربصين بشعبنا و برياضتنا الفلسطينية التي أصبحت اليوم راسخة علي الخارطة العربية و الدولية بعطاء أبطال فلسطين و روادها وكوادرها و مرجعياتها الرياضية التي ترسم و تخطط من اجل تعزيز هذا الحضور و الانجازات نعم نحن شعب عظيم صاحب تاريخ طويل ولنا ارث رياضي خالد في كل الساحات و الميادين العربية و الدولية و من يقرا التاريخ يعرف جيدا كم هي الانجازات و البطولات التي حققها أبطال فلسطين عبر كل المحطات الماضيةفبرغم الظروف السياسية و المادية و تباعد الأهل في المنافي و الاستهداف للرياضة الفلسطينية و الواقع المرير و الظروف القاسية التي تكابدهاكانت عجلة المشاركات بالدورات العربية و علي مدار التاريخ لا تتوقف وتدور رحاها بعزيمة و إصرار علي تجسيد و رسم خارطة فلسطين علي الخارطة العربية و العالمية.

أن مشاركة فلسطين بالدورة العربية الثانية عشر بقطر و التي كانت الأكبر علي مستوي المشاركات العربية لفتت انتباه العالم أن الرياضة الفلسطينية موجودة و قادرة علي المنافسة و تحقيق الانجازاتأن بروز أبطال فلسطين في دورة قطر الأخيرة وحصولهم علي الميداليات الذهبية و الفضية و البرونزية رغم شح الإمكانات و غياب الدعم و الموازنات أسوة بالفرق العربية المشاركة يعطينا مؤشرا ايجابيا أن في فلسطين أبطال ونجوم قدموا فيضا من العطاء و التضحية للوطن و الرياضة الفلسطينية و قادرين علي تحقيق المزيد من الانجازات أذا ما توفرت لهم الإمكانيات و الرعاية و الحضانة الدافئةلاشك أن هذا التكريم المميز للجنة الاولمبية و هذا الحضور الوطني و الرياضي الكبير لقيادات العمل الوطني و الإسلامي و مرجعيات و قيادات الرياضة الفلسطينية كان علامة فارقة وأعطي بعدا و زخما قويا علي مدي الاهتمام بالرياضة و الأبطال الرياضيين وهذا يعطينا بل ويؤكد أن الرياضة أصبحت اليوم تمثل جزء لا يتجزأ من المشروع الوطني الكبير و لذلك من الضروري جدا التحرك و العمل علي توفير الدعم اللازم و الموازنات الطموحة لتحقيق النهضة الرياضية الشاملة ومواصلة الولوج في كل المشاركات العربية و الدولية و إضافة انجازات جديدةفي الختامسدد الله خطانا علي طريق و درب الانتصار رد إعادة توجيه

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر