الخميس, 01 أكتوبر 2020 - 18:06
آخر تحديث: منذ ساعة و59 دقيقة
النجاح يغلف اليوم الأولمبي الفلسطيني
مشاركة رسمية وشعبية واسعة في ماراثون 100 يوم قبل انطلاق الأولمبياد
الأربعاء, 18 إبريل 2012 - 18:51 ( منذ 8 سنوات و 5 شهور و أسبوع و 6 أيام و 18 ساعة و 44 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. إلغاء ودية الفدائي والعراق
  2. الفدائي يتعادل أمام الأخضر السعودي في التصفيات الآسيوية
  3. حكاوي الملاعب
  4. التعليمات الخاصة بالصحفيين ووسائل الإعلام لمباراة المنتخبين الفلسطيني والسعودي
  5. فلسطين تستقبل السعودية بالود والترحاب
  6. المنتخب الوطني يتلقى خسارة مفاجئة أمام سنغافورة في التصفيات الاسيوية
  7. هدف الإمارات "العجيب" في شباب فلسطين
  8. هتاف الجزائريين لشهداء فلسطين ببطولة أفريقيا لكرة اليد
  9. أهداف فلسطين 2-0 عمان (دورة الألعاب الآسيوية)
  10. وصول وفدي المنتخبين الأفغاني والهندي إلى فلسطين

رام الله – دائرة الإعلام باللجنة الأولمبية – نظمت اللجنة الأولمبية الفلسطينية ظهر اليوم الأربعاء فعاليات "اليوم الأولمبي الفلسطيني" بإجراء ماراثون رياضي انطلق من أمام ضريح الشهيد ياسر عرفات نحو شهد مشاركة واسعة من كافة محافظات الوطن وقدر عدد المشاركين بأكثر من 1300 مشارك ، بحضور شخصيات اعتبارية وسياسية يتقدمها الطيب عبدالرحيم ممثلاً عن سيادة الرئيس محمود عباس ، والقنصل البريطاني العام في القدس "السير فنسنت فين" ، واللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية ورئيس ديوان الرئاسة د. حسين الأعرج ، وحشد من وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية .

ورحب الطيب عبدالرحيم أمين عام الرئاسة بالحضور الكريم ، ناقلاً تحيات الرئيس محمود عباس على هذه الحماسة بالمشاركة في "اليوم الأولمبي الفلسطيني" ، مشيراً إلى أن الانطلاق من أمام ضريح الشهيد ياسر عرفات ما هو إلا وفاء للرئيس الراحل الذي حرص على أن يكون للشباب الفلسطيني دور فعال في إقامة الدولة الفلسطينية .

وأكد عبدالرحيم على أن هذا اليوم يعد خير استعداد للمشاركة في أولمبياد لندن خلال شهر تموز المقبل ، ومتمنياً أن تحمل مشاركة لاعبي فلسطين رسالة حضارية وطنية تعكس مدى صمود الشعب الفلسطيني وحقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .

من جانبه عبر القنصل البريطاني العام السير فنسنت فين عن بالغ سعادته في هذا اليوم الفلسطيني البريطاني ، الذي يأتي قبل 100 يوم على انطلاق أولمبياد لندن ورؤية العلم الفلسطيني مرفوعاً في الافتتاح .

وأكد فين على ثقته بالرياضيين الفلسطينيين كسفراء على ملاعب الرياضة وفي كل مكان .

ونقل فين تحيات رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ووزير الخارجية وليام هيك للرئيس أبومازن .

وشدد فين على العلاقات المتينة التي تجمع بريطانيا وفلسطين ، متمنياً استمرار هذه العلاقات إلى الأبد في المجالات الاجتماعية والرياضية والسياسية ، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة .

وعقب كلمة فين أطلق اللواء الرجوب شارة بداية الماراثون على أن تكون نقطة النهاية أمام مقر اللجنة الأولمبية الفلسطينية بالبيرة .

وفي نهاية السباق كرم الرجوب وفين الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى ، تامر أبوسمعان من نادي بلدنا على المركز الأول ، تبعه يزن صوالحة من نادي عصيرة ، فيما حل في المركز الثالث هيثم مشارقة من سرية رام الله الأولى .

المؤتمر الصحفي في الأولمبية

رحب اللواء الرجوب بطاقم القنصلية البريطانية وما يحمله من رسالة إنسانية على مستوى العالم من خلال استضافة بريطانيا لأنبل ظاهرة في تاريخ البشر "الألعاب الأولمبية" ، التي شكلت أداة لنشر المحبة والتنافس على قاعدة الإحترام لمسيرة المنافسة ونتائجها .

وأشاد الرجوب بالتفاعل مع هذا الحدث التاريخي ، من كافة القوى السياسية وعلى رأسها الرئيس ورئيس الحكومة ، مثمناً المشاركة الواسعة من كافة شرائح المجتمع التي جسدت النسيج الاجتماعي والسياسي الفلسطيني كتتويج لجهد وقناعة في مكان ودور الرياضة في تحقيق وخدمة اهداف وطنية.

وأكد الرجوب على أن الرياضة وسيلة لتحقيق اهداف سياسية وعرض للقضية الفلسطينية وإظهار معاناة الشعب الفلسطيني وصموده .

وعزى الرجوب المشاركة الرمزية لفلسطين في أولمبياد لندن للظروف المتعلقة بالاحتلال وغياب المنشئات الرياضية التي يستحقها الفلسطينيون ، وغياب التخطيط الاستراتيجي بمفهومه العصري.

وأشار الرجوب إلى أن المشاركة الفلسطينية ستقتصر على ألعاب القوى والسباحة ، وإمكانية المشاركة برياضة ثالثة وهي الفروسية والتي ستكون ممثلة بلاعب من الشتات ، مضيفاً أن الوفد الفلسطيني والجالية الفلسطينية ستعزز هذه المشاركة بنشاط اجتماعي واعلامي لعرض القضية الفلسطينية وعظمة شعبه في اصراره على ان تكون الرياضة لغة المخاطبة مع الشعوب الأخرى.

وشدد الرجوب على أهمية وضع استراتيجية واضحة باتحادات وطنية ، لحشد جيش من الرياضيين يكون قادر على حصد نتائج إيجابية في أولمبياد 2016 ، وتجسيد المنظومة الأخلاقية للرياضة الفلسطينية ، وأن تكون فلسطين حاضرة رياضياً ورمزياً .

وشكر الرجوب كل من شارك بتنظيم الحدث من القيادة السياسية واللجنة الأولمبية ووسائل الإعلام المختلفة والمشاركين إضافة إلى الشريك الأساسي في تنظيم الحدث القنصلية البريطانية في القدس، مؤكداً على أهمية ما قاله السير فنسنت في كلمته التي حملت رسالة سياسية أن بريطانيا مع دولة مستقلة وعاصمتها القدس كشرط لتحقيق السلام العالمي .

وقد نوه الرجوب إلى أن اللجنة الأولمبية ستوقع على أربع اتفاقيات على أقل تقدير خلال التواجد في لندن أثناء انعقاد الأولمبياد .

واختتم الرجوب حديثه بالتأكيد على أن هذا الحراك يعكس تجسيداً لقرار سياسي والفضل كل الفضل للنظام السياسي والانسان الفلسطيني، وهو ما يدل على مدى الإلتزام تجاه الرياضة وقطاع الشباب وتجاه أن نكون جزء من منظومة رياضية دولية وفق المعايير المطلوبة منا .

  • الموضوع التالي

    خدمات رفح يجدد الثقة بجهازه الفني
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    سحب قرعة دوري الدرجة الممتازة لكرة السلة
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر