الإثنين, 21 أغسطس 2017 - 07:39
آخر تحديث: منذ 16 دقيقة
الزعامة لأبناء الشجاعية
    أسامة فلفل
    السبت, 01 سبتمبر 2012 - 10:03 ( منذ 4 سنوات و 11 شهر و أسبوعين و 5 أيام و ساعتين و 6 دقائق )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد

بالأمس سجل أبناء الشجاعية انجازا تاريخيا بفوزهم وتربعهم على لقب البطولة الرمضانية الغزية لكرة القدم حيث سيضاف هذا الانجاز الكبير إلي سجلات وأرشيف النادي الذي مازال يعبق برائحة وعظمة الانجازات الخالدة التي سجلها فرسان وأبطال النادي عبر المحطات والعقود الماضية.

بكل تأكيد هذا الانجاز سيضاف إلي أرشيف الرياضة الفلسطينية وسيصبح جزء مهم من محطات رياضية فلسطينية انتصرت فيها إرادة التحدي والبطولة رغم طبيعة الظروف التي واكبت انطلاقة البطولة.

مشوار التتويج لأبناء الشجاعية لم يتوقف في يوم من الأيام حيث ظلت الكتيبة الخضراء رقما صعبا في حسابات الأندية والفرق عبر المسابقات والبطولات الرسمية وحتى الودية.

وقد قطع العهد والقسم مغاوير أبناء الشجاعية أن لاتغيب شمس الانتصارات مهما كانت حجم التحديات وهذا بالفعل ما ترجمه و يترجمه فرسان الكتيبة الخضراء.

اليوم يعتبرون أبناء الشجاعية هذا الانجاز ترجمة حقيقية لثمار العمل والعطاء والإصرار العنيد على بلوغ الأهداف وتحقيق الانجازات.

الحقيقية كتيبة الأخضر تمتلك عناصر يمكن الرهان عليهم فهم مقاتلين متمرسون في خوض المعارك الكروية وحسمها بالخبرة ورباطة الجأش والروح المقاتلة التي كانت ومنذ انطلاقة البطولة سمة مميزة لأبناء الشجاعية.

علاوة على ذلك هناك إضافة نوعية هي أن كتيبة الأخضر كانت تعرف كيف تتعامل مع المنافسة ولديها الخبرة في هذا الاتجاه.

كتيبة الأخضر حينما دكت حصون أقوى الفرق الرياضية وتخطتها كانت تحمل إصرار على التتويج باللقب وظلت زاحفة مصممه على تحقيق طموحات جماهيرها العريضة ونجحت الكتيبة في تحقيق ما تم التخطيط له.

على العموم لقاء البارحة كان فيه صور عظيمة للعطاء من زعماء الكرة الغزية نادي اتحاد الشجاعية ونادي غزة الرياضي عميد الأندية الرياضية الفلسطينية وقدما الفريقين وجبة دسمة من فنون الكرة وجسدوا أمام الآلاف الجماهير الغفيرة نموذج يحتذي به في الالتزام والانضباط وتحمل المسؤولية واطربوا الجماهير بعزف أجمل السيمفونيات الكروية ونالوا استحسان الجميع.

للتاريخ,,, قدم أبناء العميد غزة الرياضي ما لهم وما عليهم فكانوا نجوما في المستطيل الأخضر وقارعوا كتيبة الأخضر حتى الرمق الأخير واظهروا براعة واستبسال وروح قتالية عالية ونجح العميد في الاحتفاظ بتوازنه وفرض قوته والتأكيد على أنه رقم صعب ويمتلك أوراق كثيرة لبلوغ الأهداف وخسر بشرف ولكن هذا هو حال الرياضة فوز وخسارة.

على العموم كانت المباراة النهائية بمثابة عرس رياضي ووطني ترجم عظمة هذا الشعب العظيم الطامح للحرية و الاستقلال.

ختاما...

مبروك لأبطال الشجاعية الفوز بلقب الزعامة ومبروك لغزة الرياضي الوصافة والتحية لكل الجنود واللجان المشرفة التي أبدعت منذ انطلاق البطولة وحتى نهايتها والشكر الكبير لراعي البطولة مجموعة اليازجي للمشروبات الخفيفة ولاتحاد الكرة ولجنة الحكام الذين كانوا فوق مستوي المسؤولية والشكر لعطاء ورابطة الصحفيين وبلدية غزة وللإعلاميين الذين أبدعوا في تغطية فعاليات البطولة.



  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر