الأربعاء, 23 أغسطس 2017 - 05:24
آخر تحديث: منذ 7 ساعات و 20 دقيقة
القصاص ... يستحق الشارة الدولية
    أسامة فلفل
    الإثنين, 10 سبتمبر 2012 - 00:14 ( منذ 4 سنوات و 11 شهر و أسبوع و 5 أيام و 9 ساعات و 40 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد



الرياضي الفلسطيني يمثل اليوم الأصول الفلسطينية بعراقتها وامتداده التاريخي, وهذا الفهم والثقافة لابد أن تعرفها كل شعوب الأرض عن الرياضة والرياضيين في فلسطين .

الشاب الدمث الودود والهادئ ابن حي الصبرة صاحب القامة الطويلة "سامح القصاص" حصل على العلامة الكاملة في بطولة بيبسي الكروية الرمضانية ,حيث ظهرت عليه ملامح النجومية مبكرا, حينما كان يدرس التربية الرياضية كان مجتهدا ومثابرا, وما ميزه عن أقرانه رحابة صدره ودماثة أخلاقه واتزان شخصيته وقوتها ورباطة جأشه ورغبته الكبيرة في حفر اسمه في ساحة العطاء والإبداع الرياضي الفلسطيني .

كل هذه السمات كانت تشير بوضوح إلى بروز شخصية رياضية فذة في مجال التحكيم لكرة القدم ,وصدق توقع الكابتن "إبراهيم أبو العيش" حين قال: (سامح القصاص نجم سيخترق الفضاء بسرعة لأنه يمتلك ملكات القاضي النزيه وسمات الشخصية القيادية وثقافته الكروية وتسلحه بالعلم والمعرفة الواسعة بقوانين معشوقته المستديرة وحرصه على الحوار الهادئ والبناء والاستفادة من خبرة زملائه الحكام الدوليين والاستعانة بهم على الدوام).

من البديهي أن يلمع نجم الشاب الوسيم سامح القصاص ويسطع في سماء الكرة الفلسطينية وخصوصا مع فصول بطولة بيبسي الكروية .

الملف للنظر قيادته للمباراة النهائية التي جمعت فرسان الكرة الغزية "العميد والشجاعية" كانت من العيار الثقيل وتحتاج لقاضي ضليع وخبير وشخصية قوية لعبور اللقاء وإنجاح هذه البطولة ,إضافة إلى ذلك الحضور الجماهيري الغفير الذي لم يؤثر قيد أنمولة على اتزان شخصية القصاص الذي كان "واثق الخطوة يمشي ملكا".

قراراته الصائبة جرأته وصرامته وتعاونه الايجابي مع مراقبي الخطوط وسيطرته الكلية على اللقاء وعبور اللقاء إلى بر الأمان دفعت الجميع أن يثقوا بقدرات هذا النجم في مواصلة طريقه نحو الشارة الدولية ليكون من سفراء الرياضة الفلسطينية .

ختاما...
إن إسناد قيادة المباراة النهائية للبطولة من قبل لجنة الحكام للكابتن سامح القصاص كان قرارا حكيما وصائب وفي موضعه وهذا يعطي مؤشرا على أن لجنة الحكام لديها الرؤية والقدرة في تفريخ نجوم وقضاة للملاعب الفلسطينية يعتمد عليهم في قيادة اللقاءات الرياضية وتعزيز روح الثقة عند الجماهير الفلسطينية بإمكانيات وقدرات قضاة الملاعب الرياضية.

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر