الإثنين, 26 يونيو 2017 - 15:18
آخر تحديث: منذ 13 ساعة و 52 دقيقة
العرس الديمقراطي لمّ الشمل
    أسامة فلفل
    الثلاثاء, 11 سبتمبر 2012 - 15:39 ( منذ 4 سنوات و 9 شهور و أسبوعين و ساعة و 8 دقائق )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد

لقد انتصرت الارادة والوحدة الرياضية و تكسرت أشرعة اليأس و بزغ شعاع الأمل يحمل في ثناياه مستقبل باهر ومزدهر للرياضة الفلسطينية وخاصة كرة القدم بعد انتصار الديمقراطية في الانتخابات التاريخية.

لاشك أن يوم الجمعة الموافق 7/9/2012م سيبقي يوما مجيدا و خالدا في تاريخ الرياضة الفلسطينية ومحطة تحول في ترجمة الأهداف الوطنية الرياضية بنهج ديمقراطي رياضي مثالي فيه النزاهة و الشفافية و الحرص الكبير علي الحفاظ علي المنجزات و المكاسب الرياضية الفلسطينية.

يوم الجمعة الماضي تعززت وترسخت مداميك الوحدة و الوفاق الرياضي التي كانت حلما يراود الرياضيين وكل المخلصين للوطن و الرياضة الفلسطينية.

فنجاح قائمة الوحدة و الوفاق بانتخابات اتحاد كرة القدم في الوطن وسط حضور عربي ودولي غير مسبوق هو بكل تأكيد انتصار للديمقراطية والشرعية الرياضية الفلسطينية وللوفاق الوطني والرياضي وهو خطوة في الاتجاه الصحيح نحو تعميق هذه التجربة لأنها استحوذت على رضا الإجماع الوطني والرياضي حيث أصبح هناك وعي وحس كبير لضرورة الاستمرار في حالة الوفاق ما بعد الانتخابات لمواجهة المرحلة القادمة لأنها مرحلة حساسة ولفتح صفحة جديدة على طريق الوحدة التكاملية للوطن التي بدأت ملامحها ترتسم بوعي ومسؤولية تاريخية مع الحرص الكبير علي المحافظة على الانجازات العظيمة التي ترسخت وأبرزت الرياضة الفلسطينية وثبتتها على الخارطة العالمية.

إن الاستعدادات اللوجستية والإطار الوطني والرياضي وروعة المشهد للعملية الانتخابية لاتحاد كرة القدم أعطت الرياضة الفلسطينية زخما وقوة وبعدا حضاريا أمام ضيوف فلسطين من الأشقاء والأصدقاء والشخصيات الرياضية العالمية المرموقة وضربت مثلا يحتذى به في الاقتراع والتصويت والأخلاق العالية في تقبل النتائج برحابة صدر وأوصلت رسالتنا الوطنية للعالم و أبرزت قوة الإرادة والإصرار والعزيمة القوية على تحدي الصعاب وتحقيق الانجازات وصولا للطموح الفلسطيني.

اليوم المجلس القيادي المنتخب تقع على كاهله مسؤوليات جسام أبرزها إعادة صياغة النظام الأساسي وإعادة الشرعية الرياضية لمنظومة كرة القدم بما يكفل حالة التطور والرقي لأن المسؤولية التاريخية الملقاة على كاهل القيادة المنتخبة للاتحاد مسؤولية كبيرة تحتاج لجهود صادقة وعطاء متواصل وعمل دءوب لاستكمال مشاريع البنية التحتية وبناء الملاعب وتوفير الدعم اللازم لإنعاش كرة القدم وإنجاح المسابقات الرسمية وتعزيز مرتكزات هذا النجاح ولاسيما بالمحافظات الجنوبية وبناء هياكل وأجهزة المنتخبات الوطنية بكل فئاتها العمرية على أسس ومعايير مهنية وعلمية وفنية والعمل على صقل الكوادر الرياضية والإدارية من خلال المشاركة بدورات عربية ودولية ورفع كفاءتهم وتوسيع دائرة معرفتهم وتعزيز المشاركة وتحقيق النتائج في الاستحقاقات القادمة على المستويين العربي والدولي.

إن ثقتنا بالقيادة المنتخبة لاتحاد الكرة و علي رأسهم اللواء جبريل الرجوب كبيرة في تحقيق أمنيات و طموحات الرياضيين وتحقيق مزيد من الانجازات و الاستمرار في حالة النهضة الكروي وتوفير شبكة أمان مالية لدعم الأندية الرياضية و خصوصا في المحافظات الجنوبية لتفعيل دورها في المرحلة القادمة.

ختاما...

سيبقي يوم الجمعة الموافق 7/9/2012م علامة مشرقة في حاضر و مستقبل أجيال الوطن و الرياضة الفلسطينية ولا يمكن لأي كان إن يطمس هذا الانتصار من سجل التاريخ الوطني و الرياضي.

في النهاية نقول مبروك لقائمة الوفاق الوطني والرياضي وإلي الإمام علي طريق الرفعة و النهضة للرياضة الفلسطينية.

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر