الإثنين, 21 أغسطس 2017 - 07:25
آخر تحديث: منذ دقيقة
فلسطين بذكري أبو عمار شامخة الأوطان
    أسامة فلفل
    الأحد, 11 نوفمبر 2012 - 00:15 ( منذ 4 سنوات و 9 شهور و أسبوع و يومين و 8 ساعات و 39 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد


تساقطت أوراق الشجر وتلاطمت أمواجع البحر وتساقط الدمع الحزين في المآقي وانهمر المطر،وهبت عواصف الريح على كل البشر تنشر ذكرى رحيل القائد العظيم صانع التاريخ.سيد العظماء وأنشودة الشهداء،وبركان الثورات وحكاية الانتصارات صاحب الكوفية البيضاء الفدائي الأسمر" ياسر عرفات"

غابت شمس تشرين ولم تعد ترس أهدابها على شعبنا الحزين الذي توشح بالسواد على رحيل القائد الأمين الذي عبر فينا من شواطئ الهزيمة إلى بحور الانتصارات وسجل لفلسطين بطولات في كل قواميس اللغات وحفر اسمها على أضرحة الشهداء.

في نوفمبر عانقت روح الشهيد روابي وهضاب فلسطين وهي تنادي من العلياء ويسمع صدي صوتها في الوادي ليسقط الانقسام ويحل الوئام.

اليوم الشعب في فلسطين حزين يبكي على رحيل البطل والزعيم الذي ترجل واقفا وصمد في وجه الخطر وزلزل الأرض تحت أقدام الغاصبين سارقي حقوق اللاجئين وزناديق هذا الزمن المتربصين بشعبنا,عاهد الله وأقسم اليمين أن لا يحني هاماته مهما تكالبت عليه صعاليك الزمن والثعابين.

ياسر عرفات غبت جسدا لكن روحك وذكراك عبق يفوح شذاه في قلوب كل شعوب الأرض لأنك حملت لهذه الأمة أقدس وأنبل معاني التضحية يوم أن وقفت في خندق الصمود الأسطوري في حصار بيروت مخاطبا المقاتلين في ساحة المعركة أن ازكي الشهادات هي شهادة الدم وأن القدس والبندقية هما القضية.

"ياسر عرفات" فلسطين اليوم تقتبس منك العزة يا شرف الأمة فذكراك يافارس تعتصر قلوبنا والخصة شوكة في حلوقنا،تأتي ذكراك "يا ابوعمار" والانقسام مازال ينخر في العظام والوحدة ودموعنا يا ياسر تتحجر في العيون يا من علمتنا أن بلوغ الغايات العظمى لا تكون إلا بالوحدة وتدشين جسور التضحيات التي لا تقهر ولا تهزم

ستظل "يا ياسر" أسد الثورة وملامح وجهك محفوظة في مراكز البصر وصوتك الهادر فينا "يا جبل مايهزك ريح"في مراكز السمع وزخات رصاصاتك ودوي الغامك في ساحة الوغى وميدان الشهادة

لن تغيب أبدا عنا كوفيتك وبزتك العسكرية البهية التي كنت فيها علم ترعب كثير من البشر وتدفعهم للتسلل من خلف الجدران يطلبون منك العفو والغفران.

ستبقي "يا ياسر" ثغر الزمان وحكاية الأيام وغرة على جبين الدهر ولا يمكن أن ينساك إنسان لأنك غرست في أعماق وجداننا أصالة وعراقة جذورنا وخرجت من رحم الأرض تمسح ظلام الليل الدامس وتشرق بنور وجهك وتحطم قيثارة الأحزان وترسم لشعبك ملامح النصر في كل مكان

ختاما...
ذكري "القائد أبوعمار" هي استذكار لعظمة العطاء واستحضار لماضي مضيء بالتضحيات والبطولات وتجسيد للحب العميق والولاء الكبير للزعيم والشهيد الخالد ياسر عرفات.

نعم ذكري "أبوعمار "هي ذكري المجد والآباء والشموخ تحمل في ثناياها ذكري نضال وكفاح متوهج وملحمة بطولة وشجاعة و إقدام لرجال أشداء صدقوا ما عاهدوا الله علية.

سلام عليك" يا ياسر" ألف سلام

سلام على قوافل الشهداء على هذا الطريق

نم قرير العين فأنت إنشاء الله في الخالدين

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر