الخميس, 19 أكتوبر 2017 - 15:42
آخر تحديث: منذ 15 ساعة و 36 دقيقة
أبو زيد في ركب الخالدين
    أسامة فلفل
    الثلاثاء, 01 يناير 2013 - 18:36 ( منذ 4 سنوات و 9 شهور و أسبوعين و يومين و 22 ساعة و 35 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد

كتب/أسامة فلفل

فقدت فلسطين بالأمس رمزا من رموز الرياضية وعلم من أعلامها الفقيد الراحل (صبحي العبد عبد الله أبو زيد) سفير الوطن والرياضة الفلسطينية بعد مسيرة حافلة بالعطاء حيث ودعت جماهير غزة هاشم رياضيا فذا وعملاقا من الرعيل الأول الذين كان لهم شرف تمثيل فلسطين في الاستحقاقات العربية والدولية إلى مثواه الأخير وسط أجواء من الحزن والأسى.

كان الفقيد الراحل من نجوم الكرة الفلسطينية الذين ذاع صيتهم واكتسبوا شهرة كبيرة في كرة القدم خلال فترة الخمسينات وبرع بمركز الهجوم وكان صاحب موهبة كبيرة فلعب لمركز خدمات المغازي ولمنتخب القطاع ومراكز الخدمات والمنطقة الوسطى.

كان له شرف المشاركة بالدورة العربية الأولى بالإسكندرية ضمن بعثة فلسطين والتي أقيمت عام 1953م وشارك في دورة تدريب القادة في لبنان عام1961م وقاد تدريب منتخب القطاع.

درس الابتدائية بمدرسة حسن عرفة في مدينة يافا المغتصبة وبرع في لعبة كرة القدم وضم لفريق المدرسة ولم يكاد يفتح عيناه على الحياة حتى اضطر هو وأسرته للنزوح عام 1948م عام النكبة إلى مدينة غزة ثم رفح والعريش إلى أن استقر في معسكر اللاجئين في القنطرة وخلال تواجده لعب ضمن فريق القنطرة للمهجرين وسرعان ما خطف الأضواء ليعود لمركز خدمات المغازي وينضم لفريقه عام 1951م/ 1952م مع رفاق دربه(حسن علم الدين,جميل الحموي,نمر عياش).

خاض العديد من اللقاءات مع منتخب فلسطين ضد الفرق المصرية وخاصة الطيران والمشاة,شارك في العديد من اللقاءات مع أندية رفح ورعاية شباب غزة والنادي القومي ضد الفرق المصرية خلال فترة الخمسينات والستينات.

شارك في دورة البرنامج الرياضي في برنامج نشاط الشباب بمركز جمعية الشبان المسيحية لتدريب القادة في بارمانا

لعب ضمن فريق جنبلاط الرياضي في لبنان ضد فريق صيدا وفاز فريق جنبلاط 3/1 حيث سجل المرحوم صبحي أبو زيد هدفين في هذا اللقاء.

شارك في دورة تحكيم محلية تحت إشراف محاضرين من جمهورية مصر العربية خلال فترة الستينات,حصل على بطولة كأس المعسكرات الوسطى لكرة القدم خلال توليه قيادة مركز خدمات المغازي ,مارس إلى جانب كرة القدم الملاكمة والساحة وكان اهتمامه الأكبر مع معشوقته كرة القدم.

كانت له بصمات واضحة في إثراء الرياضة الفلسطينية وتعاظمها خصوصا بعد نكسة العام 1967م ونجح في حشد الدعم المعنوي والمادي لتكون هذه المساهمة بريق أمل للرياضة الفلسطينية.

كرمه الرئيس الراحل ياسر عرفات بوسام الرياضة خلال الاحتفال الذي أقيم بصالة الشهيد سعد صايل لأعضاء البعثة الرياضية الفلسطينية الأولى المشاركة بالدورة العربية بالإسكندرية عام 1953م

حقيقة لقد ساهم الفقيد الراحل نجم المنتخب الفلسطيني لكرة القدم صبحي أبو زيد في ازدهار الحركة الرياضية واستعادة الروح للشخصية الرياضية الوطنية واستطاع مع رفاق دربه من رواد وقادة الحركة الرياضية من تحقيق انجازات كبيرة لفلسطين ووقف الفقيد الراحل في محطات ومواقف كثيرة يثبت اسم فلسطين في المشاركات العربية والدولية ويغرس قيم الانتماء عند الرياضيين

ختاما...
رحل الفقيد أبا مفيد وترك لنا إرثا لا يمكن أبدا أن يموت وثقافة سوف تتناقلها الأجيال جيل بعد جيل

رحم الله الفقيد وإنا لله و إنا إلية راجعون

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر