الإثنين, 26 يونيو 2017 - 22:09
آخر تحديث: منذ 20 ساعة و 43 دقيقة
الطريق إلى غزة
    أسامة فلفل
    الأحد, 21 إبريل 2013 - 21:27 ( منذ 4 سنوات و شهرين و 5 أيام و 3 ساعات و 42 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد

كتب / أسامة فلفل

ستزول الآلام يا غزة العزة وتلتئم الجراح وسيعبر الأخوة والأحبة وإن أغلق الاحتلال الحدود سيعبرون بقادة عظام في قلوبهم عزة ونخوة وكرامة سيعبرون ويتحدون المنون ويكتبون فجر الانتصار.

اليوم أكتب هذه الأحرف والكلمات المتواضعة والتي امتلأت بالكثير من الفرح, ففرحة اللقاء ليست كالفرحة التي تسري في القلب ولا الفرحة التي تحدث بعد أي انتصار إنما هي فرحة أكبر وأعمق بكثير كيف لا وهذا الاجتماع التاريخي الذي ظل خيالا لعقود طويلة, سوف تحتضنه مدينة غزة الباسلة عنوان البطولة والمقاومة.

فرحتنا اليوم كبيرة بقوة الإرادة والعزيمة وتحدي جبروت الاحتلال وكسر الحصار والقدوم لغزة العزة, فرحتنا بعبور قبطان وملاحي سفينة الكرة الفلسطينية لغزتنا الأبية ليست كأي فرحة.

إن عقد الاجتماع الثالث لاتحاد الكرة في غزة خلال الأسابيع القادمة برئاسة اللواء جبريل الرجوب وبحضور كافة أعضائه من المحافظات الشمالية والجنوبية والشتات له مدلولاته وفي مقدمتها تحدي سياسة الاحتلال والمعيقات وكسر الحصار والتأكيد على وحدة الجغرافية الفلسطينية وإبراز قوة الإرادة والتصميم على بلوغ الأهداف وصناعة الانجازات.

لاشك أن هذا الاجتماع التاريخي سيكون على أجندته رزمة من المشاريع والقضايا المهمة ومناقشة ومتابعة عمل اللجان التي تم تشكيلها في اجتماع لبنان.

هذا الاجتماع بكل تأكيد يهدف لمعرفة الخطوات العملية التي تم انجازها من أجل تحقيق الإستراتيجية الوطنية والوصول لحالة نوعية في العمل والتميز والإبداع وتحقيق النجاح.

إن قرار الاتحاد بعقد الاجتماع الثالث بغزة أبرز بجلاء الإستراتيجية الوطنية التي فيها الشفافية والمصداقية والاحتراف والواقعية التي تشكل العمق الاستراتيجي لعمل منظومة كرة القدم.

مرة أخرى اجتماع غزة سيكون نقطة تحول في منظومة الكرة الفلسطينية لأنه يسعى لمتابعة مؤشرات أداء عمل اللجان التي تم تشكيلها وتحديد الرؤى والخطوات المطلوبة لاستكمال عملها بهدف النهوض, وفي ذات الوقت يؤكد بجلاء هذا الاجتماع على تكريس سياسة العمل المؤسساتي والمشاركة الجماعية.

ختاما...

اليوم لا أحد يستطيع أن ينكر ما تم خلال أربع سنوات مضت من انجازات رياضية ملموسة على الأرض تحكي قصة النهضة والتنمية والبناء والاستثمار.

الجميع يعلم أن القيادة الرياضية ومنذ اللحظات الأولى كانت تحمل أهداف وطنية كبرى تسعى وتعمل على تحقيقها وجعلها واقعا رغم الصعوبات والعقبات.

لقد كان الرياضي الفلسطيني في منهج القيادة هو المنطق والهدف وهو محور التغير والعطاء وتحقيق الأهداف الوطنية والرياضية.

وأمنت هذه القيادة أن التغلب على التخلف والتحديات ليس بالأمر المستحيل وإن كان صعب ولكن النجاح في عملية البناء والنهوض تتطلب مواجهة كافة الصعاب والتغلب عليها.

سدد الله خطانا جميعا علي طريق العزة والوحدة

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر