الأحد, 17 يناير 2021 - 11:21
آخر تحديث: منذ 11 ساعة و 24 دقيقة
أبو قبيطة: كنا الأفضل والنقاط الثلاث مستحقة
حارس شباب السموع: الخسارة غير مستحقة أمام يطا
الأحد, 06 أكتوبر 2013 - 14:43 ( منذ 7 سنوات و 3 شهور و أسبوع و 4 أيام و 19 ساعة و 7 دقائق )

عبد الصمد أبو اسنينة

    روابط ذات صلة

  1. الأهلي يضم الريخاوي
  2. الريخاوي يرحل عن شباب السموع
  3. فوز "البيرة" على "السموع" في دوري المحترفين
  4. السموع يفوز على أهلي الخليل بهدف وحيد ضمن دوري المحترفين
  5. السموع يصطدم بأهلي الخليل في الجولة الثامنة من الدوري
  6. بلاطة يستعيد صدارة المحترفين مؤقتا والشباب يواصل انتصاراته
  7. ضرب حكم على الهواء مباشرة في دوري المحترفين
  8. هدف فوز السموع على شباب دورا
  9. أهداف مباراة شباب السموع 8-1 مركز طولكرم (دوري المحترفين)
  10. شباب السموع ( 0 ) - ( 0 ) هلال القدس
  11. أهلى الخليل ( 0 ) : ( 0 ) شباب السموع

الخليل - خليل الرواشدة:
لقى شباب السموع متصدر الجولة الثالثة الخسارة الأولى له في الدوري بهدف من ركلة جزاء في الدقيقة الثانية من الوقت بدل ضائع في لقاء الجولة الرابعة أمام جاره شباب يطا، وقد علق حارس شباب السموع عبد الصمد أبو اسنينة على ذلك في حديثه عقب اللقاء بان الخسارة غير مستحقة والسموع يستحق التعادل في المباراة على اقل تقدير.

وأردف أبو اسنينة في ذات الاتجاه أن نتيجة المباراة كانت قاسية إلى حد بعيد وبوصفه ركلة الحظ التي منحها الحكم في الوقت بدل ضائع لا تعتبر المقياس الحقيقي للفريق وبكل المعطيات لا تعبر أيضا عن عدالة واقع المباراة الذي شهد حضور للفريقين وتبادل للفرص الضائعة.

ولم يشكك عبد الصمد بأفضلية الأداء اليطاوي بالرغم من النقص العددي، وأن يطا عرف كيف يتعامل مع المباراة لوجود عناصر لديها القدرة والإمكانيات وخاصة الفردية، واستطاع امتصاص هجوم السموع بالسيطرة على منتصف الدائرة الذي كان محور تغذية الكرات للأطراف والعمق التي شكلت خطورة على مرمى السموع.

وبالنظر إلى أداء فريقه الذي بوصفه لم يكن في الموعد لكنه أثنى على المستوى والمجهود البدني الكبير الذي بذله اللاعبين، وأضاف أن الأداء تذبذب فترات طويلة في اللقاء وطغى عليه العشوائية، وبالرغم من ذلك شكل خطورة وأهدر العديد من الفرص والتعادل كان أكثر عدلا من الخسارة في ذلك اللقاء.

وتطرق أبو اسنينة إلى العوامل التي ساهمت في عدم حسم اللقاء والخروج بالنقاط الثلاث بادئا بغياب الخبرة عند بعض اللاعبين في مثل هذه المباريات كعامل أساسي إضافة إلى عدم تطبيق تعليمات الإدارة الفنية بالتركيز على منتصف الميدان وتم تجاهلها والاجتهاد الشخصي عند البعض ما أدى إلى خسارة معركة الوسط التي كانت أهم أسباب غياب أداء السموع عن مستوى الطموح والسماح ليطا بالتقدم بجرأة في الشوط الثاني، كما أن برأيه أداء الحكام لم يظهر بالمستوى المطلوب وارتكبوا أخطاء أثرت على مستوى الفريقين في المباراة.

وأشار أبو اسنينة أن اللقاء للنسيان ولن يؤثر على نفسية ومسيرة اللاعبين، ويسعى الفريق لتعويض الخسارة والعودة إلى سكة الانتصارات في الجولة القادمة، وبرأيه الدوري في بداية المشوار ولم ندخل أجواء المنافسة الحقيقية والحديث طويل حول الصعود والهبوط في المنافسة.

ومن جانبه، أكد لاعب شباب يطا بشير أبو قبيطة عقب فوز فريقه على شباب السموع بهدف من ركلة جزاء في الوقت بدل ضائع أن النتيجة عادلة والفوز كان مستحقا لليطاطوة الذين قدموا أداء طيب على طول شوطي المباراة بالرغم من النقص العددي بعد إقصاء فنشه ليحافظوا على نهجهم الذي أنصف الفريق في الأنفاس الأخيرة من اللقاء.

وفي ذات السياق لم يخف أبو قبيطة أن فريق السموع كان ندا قويا في اللقاء وتبادل الهجمات والفرص لكن فريقه التزم بتعليمات المدرب بالانسجام في ركائز الخطوط وظهر ذلك في الحصة الأولى واستمر بعد النقص العددي بامتلاك خط الوسط والاندفاع الهجومي وعدم التراجع بالاعتماد على الأطراف والكرات البينية في العمق التي جلبت العديد من الانفرادات والفرص الضائعة لتعوض بركلة الجزاء التي أنصفت بوصفه فريق يطا ومنحته فوزا ثمينا وحصد النقاط الثلاث.

وكشف اللاعب عن سر تفوق اليطاطوة بأنه يعود إلى حاجتهم للفوز وتأكيد الأحقية بانتزاع إحدى بطاقات التأهل إضافة إلى الروح المعنوية من الجماهير التي ساندت الفريق وظهرت بلوحة فنية تمنى أن تستمر وترافق الفريق في لقاءاته خارج الديار لبث الروح وتحفيز اللاعبين في قادم الجولات.

واعتبر أبو قبيطة أن الفوز على السموع اثر معنويا ونفسيا على الفريق وأعطى حافزا للجولة القادمة أمام عسكر التي ستؤكد نهج الفريق بإضافة انتصار يلبي طموحات الفريق الذي يسعى لتحقيق أفضل النتائج هذا الدوري والمنافسة على الصعود الذي برأيه حق مشروع لليطاطوة.

وختم أبو قبيطة حديثه بالتوفيق لشباب السموع الذي كان منافس قوي في المباراة مشيرا أن لديه إمكانيات وعناصر طيبة لديها القدرة على المنافسة وثمن بالمقابل جهود زملائه الذين كانوا على الموعد وبذلوا جهود مضاعفة خاصة بعد حالة الطرد واثبتوا بأن الفرسان قادرين على تحقيق المراد في الجولات القادمة من المنافسة في هذا الدوري الصعب معتبرا أن المشوار طويل وملئ بالأشواك ويحتاج إلى تكاتف الجميع إدارة ولاعبين وجماهير لتحقيق الهدف المرجو بالوصول إلى دوري الاحتراف الموسم القادم.

  • الموضوع التالي

    جدول مباريات الأسبوع الثالث من الدوري النسوي العام
      الضفة والقدس
  • الموضوع السابق

    تحديد موعد نهائي كأس فلسطين
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر