الإثنين, 21 أغسطس 2017 - 07:34
آخر تحديث: منذ 10 دقائق
الطموح والتحدي عناوين النجاح
    أسامة فلفل
    الخميس, 17 أكتوبر 2013 - 06:14 ( منذ 3 سنوات و 10 شهور و 3 أيام و 22 ساعة و 20 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد



الطموح والتحدي وقوة الإرادة والتطور عناوين تؤدي إلى عبور بوابة النجاح بامتياز وهذا النهج وهذه الفلسفة التي ارتكزت عليها إدارة العميد نادي غزة الرياضي المنتخبة كمنهج للانطلاق والعمل تعطي إشارات قوية نحو تحقيق الأهداف والطموحات المرجوة.

"العميد" غزة الرياضي يمتلك مخزون وافر من اللاعبين الموهوبين حيث هذا المخزون يشكل مسلكا يسير باتجاه التفوق تحقيقا لطموحات العميد ,ورغم الحالة الاستثنائية التي يمر بها فريق كرة القدم كان لزاما أن يتحرك مجلس إدارة النادي لرسم خارطة طريق جديدة لوقف نزيف النقاط حيث عمد المجلس على الاستعانة بالملكات التدريبية صاحبة الكفاءة والخبرة ضمن منظومة تعمل لتعزيز التواصل بين ماضي العميد الذهبي وحاضره ،وما بين الحاضر والمستقبل حيث أسند تولي قيادة الجهاز الفني والإداري "للكابتن" رأفت خليفة صاحب الخبرة والانجازات الرياضية وهو قادر على وضع خطة يعيد فيها الروح والثقة للفريق وقيادة فريق العميد بجدارة والتحليق عاليا واستعادة الأمجاد.

أعتقد أن "الكابتن" رأفت خليفة سوف يضع منهجية خاصة لتطوير الفريق وبالتالي من المرجح أن نشاهد أثر ذلك خلال التدريبات المكثفة والمباريات القادمة للفريق.

لذلك مطلوب كل الدعم والإسناد المعنوي من مجلس إدارة النادي وأعضاء الجمعية العمومية للعميد والجماهير الوفية للوقوف صفا واحدا خلف الجهاز الفني والإداري لمواصلة طريق النجاح.

ولاشك الإعداد البدني والمهاري العالي وإعادة حالة الاستقرار وجمع اللاعبين على قلب رجل واحد بكل تأكيد هي على سلم أولويات" الكابتن" رأفت خليفة الذي ظهر واضحا ومن خلال قيادته للتدريب الأول عزمه وإصراره على إعادة الفريق لمكانه الطبيعي والجميع يعرف أن "الكابتن" رأفت خليفة مدرب كفؤ وجريء وهجومي لا يخاف أبدا من مواجهة أي فريق وصاحب كاريزما قيادية متميزة تجعله قادر على صناعة الفوز وتحقيق الانجاز.

حقيقية فريق "العميد" غزة الرياضي يضم مجموعة كبيرة من المواهب والخبرات الرياضية المبدعة واللامعة لو تم توظيف إمكانياتها التوظيف الجيد مع التركيز على رفع الروح المعنوية والعمل على ترسيخ ثقافة الفوز والمنافسة حتما وبكل تأكيد سوف تسير كتيبة العميد نحو الأفضل.

اليوم نجاح مهمة المدرب الجديد مرتبطة ارتباطا وثيقا بمدى التعاون والاستجابة والإنصات والالتزام وتقيد اللاعبين بالتعليمات والتوجيهات والتحلي بروح المسؤولية وإنكار الذات والاعتزاز والثقة بالنفس والإصرار على تحقيق نجاحات وانتصارات جديدة.

ختاما...

هل نرى وفي أمد قريب غزة الرياضي صاحب التاريخ المشرق والانجازات العظيمة يعود لمكانه وتفوقه على الفرق الرياضية المنافسة في المباريات الخمس المتبقية من مرحلة الذهاب للدوري ألغزي؟

نحن نقول كل شي في منظومة الكرة المستديرة ممكن ولا مستحيل, فالجهاز الفني والإداري للعميد سوف يسعى لقهر المستحيل والوصول للأهداف وتحقيق نتائج مبهرة تعيد لغزة الرياضي سمعته الطيبة وترفع اسمه عاليا في سماء الكرة الفلسطينية.

الملفت للنظر خلال الحصة التدريبية الأولى ظهرت الروح الرائعة " للكابتن " محمود زقوت مدرب الفريق السابق وبرز إصراره على الوقوف لجانب الكابتن رأفت خليفة والفريق وهذه المبادرة الطيبة تنم عن صدق الانتماء للقلعة البيضاء وما يكنزه أبناء العميد لمعلمهم وأستاذهم الأول غزة الرياضي من حب وعطاء.

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر