السبت, 16 ديسمبر 2017 - 09:21
آخر تحديث: منذ 17 ساعة و 46 دقيقة
مسار جديد للعميد ..
    أسامة فلفل
    الإثنين, 21 أكتوبر 2013 - 06:23 ( منذ 4 سنوات و شهر و 3 أسابيع و 4 أيام و 16 ساعة و 27 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد



قبل لقاء الإثارة والمتعة والندية الذي جمع قطبي الكرة نادي غزة الرياضي وشقيقه نادي شباب رفح تحدث الكابتن رأفت خليفة بطموح وحماس كبير مع اللاعبين مطالبا إياهم تفجير كل إمكانياتهم في هذا اللقاء ,وبعقلية المدرب المحنك دخل قلوب اللاعبين حينما خاطب الجميع بهدوء واتزان وثقة عالية قائلا :أنتم اليوم تدافعون عن اسم مؤسسة عريقة تمثل كيان وطني ورياضي كبير لذلك لابد من تقديم مستوى طيب يليق باسم العميد.

للتاريخ لقد نجح الجهاز الفني والإداري بقيادة خليفة من تهيئة الفريق نفسيا وبدنيا وتعميق روح وثقافة الفوز حيث كان لذلك الدور الأكبر في زرع الثقة عند اللاعبين ورفع سقف طموحاتهم إلى الفوز والعودة لمربع الانتصارات والمنافسة.

لاشك وفي لحظة من اللحظات وبعد الخسارة أمام الهلال شعرت جماهير العميد ومحبيه بالحرج والخوف من مسلسل التعادل والهزائم ونزف النقاط في مرحلة حاسمة لكن؟... اليوم عادت الروح والثقة للجميع واللاعبين استوعبوا الدرس جيدا وهم متفهمون فيما بينهم ويجتمعون على قلب رجل واحد.

فهذا الفوز الغالي هو بكل تأكيد ثمرة عمل وجهد جبار وقيادة حكيمة وإصرار قوي من اللاعبين على صناعة الانجاز وتحقيق الانتصارات وإسعاد الجماهير الجارفة للعميد.

لقد نجح الكابتن خليفة في فترة زمنية قياسية وضيقة من ترسيخ مفهوم الفرد في الجماعة والجماعة من أجل الفرد في نفوس اللاعبين والفوز على الشباب الرفحي هو بداية مسار جديد لفريق العميد غزة الرياضي.

لقد هزم فرسان العميد الترسبات الماضية والإحباط الذي لازمهم في اللقاءات السابقة رغم كل الظروف فجاء لقاء الشباب الرفحي ليكون نقطة تحول نفذ منها العميد وكسب رهان التحدي في العودة لحصد النقاط والمنافسة.

حقيقة لقد تم التخطيط الجيد لهذا اللقاء وفق رؤية فنية متوازنة باحترام الفريق المنافس وقوته ودراسة خططه فنجح اللاعبين في تنفيذ المهام المناطة وتنفيذ التعليمات على أرض الملعب بدقة ليتحقق الفوز وليؤكد العميد علو كعبه من جديد.

بكل تأكيد هذا الفوز رفع الروح المعنوية وأعاد الثقة للاعبين وطمأن الجماهير بقوة ومكانة العميد وترك انطباعات رائعة في الساحة الرياضية عن فرسان العميد بالرضا وخرجت الجماهير الغفيرة مصفقة لأدائه وإستراتيجيته الفنية الجديدة وعزفه أجمل ألحانه على المستطيل الأخضر فعادت الروح والتناغم بين اللاعبين والجهاز الإداري والفني وعلت رايات العميد خفاقة في سماء ملعب اليرموك والقطاع الصامد.

ختاما ...

لقد نجح فرسان العميد ومعهم الجهاز الإداري و الفني في إسعاد الجماهير الجارفة وتحقيقي انجاز وفوز جديد واثبت العميد مقدرة أبطالة علي منافسة اقوي الفرق و تعزيز مكانته علي الساحة الرياضية

وللتاريخ لقد قدم الشباب الرفحي مستوي رائع و لم يكن لقمة صائغة لغزة الرياضي و أحسن لاعبوه الانتشار و التحرك و أغلقوا منطقة المناورة وكانوا ندا قويا طيلة شوطي اللقاء وتحلوا بالروح و الأخلاق الرياضية العالية ولو أحسنوا استغلال الفرص الضائعة لتغير حال المباراة

علي العموم اللقاء بمجملة كان حماسيا و قدم الفريقان وجبة دسمة من فنون الكرة نالت استحسان و إعجاب الجماهير

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر