الأربعاء, 29 مارس 2017 - 20:06
آخر تحديث: منذ ساعة و52 دقيقة
-->
الصاروخ طارق أبو غنيمة !!
    أسامة فلفل
    الثلاثاء, 22 أكتوبر 2013 - 21:09 ( منذ 3 سنوات و 5 شهور و 6 أيام و 26 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  2. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  3. خالد أنت يا أبا ماجد
  4. تواضع الدعم عنوان واحد لكل الأزمات
  5. نجاح عمل لجنة التقييم انتصارا للإستراتيجية الرياضية
  6. عنــــدما يــــــــنــــزف العمــــــــــــــــــــــــــــــــــــيد ؟!


كتب/ أسامة فلفل

طارق أبو غنيمة ابن 22 ربيعا جوهرة رياضية مميزة ولاعب طموح وفنان يجيد المراوغة وصنع التمريرات المجدية في أضيق المساحات يمتاز بالسرعة والمهارة العالية والتحرك داخل المستطيل الأخضر بشكل يوحي بعبقريته وفكره الواسع وبإمكانه ترجمت الكرات التي تصله إلى كرات خطرة في مناطق فعالة وهذا ما شاهدناه في لقاء الشباب الرفحي فبمجرد أن لامس الكرة راوغ أكثر من لاعب واخترق خطوط الدفاعات ولعب كرة عرضية ملعوبه بحرفية عالية داخل الصندوق فكانت لها قدم غزال العميد أنس الحلو بالمرصاد لتدعها شباك شباب رفح وسط أهازيج الجماهير الجارفة التي سبق أن أشعل حماسها صاروخ جراد الذي لا يصد و لا يرد بتوقيع النجم خليل جندية.

اليوم اعتماده غنيمة العميد طارق أبو غنيمة كرأس حربة للفريق ضروري ومهم لأنه يمتلك ملكات المهاجم الواثق والفنان والموهوب بالإضافة إلى امتلاكه مؤهلات فنية عالية في التوغل واقتناص الأهداف الصعبة كما شاهدنا هدف الفوز الذي سجله في مرمى الشباب الرفحي وأشعل مدرجات اليرموك وحماس الجماهير واللاعبين وهز عرش فريق الشباب الرفحي.

إضافة إلى ذلك ترتسم على وجه طارق ملامح الثقة والقوة والوسامة, وطوله الفارع يعطيه القوة والفرصة علي التعامل مع الكرات العالية كما ويتمتع بقدرات كافية تجعله يشكل مصدر قلق دائم للمدافعين وحراس المرمى وعلاوة على ذلك طارق يمتلك سرعة وخفة وتوازن يجعله يتغلب على أقوى المدافعين وشاهدنا بأم أعينا ذلك خلال أحداث الشوط الثاني في لقاء الشباب الرفحي حيث برزت مدى خطورته وكان أدائه مبهر للجميع دون استثناء وتحركاته أربكت خطوطك الشباب الرفحي ونجح في فتح ثغرة نفذ منها ليصنع أهداف المباراة ويخطف الأضواء.

لقد شاهد الجميع وكل من تابع اللقاء كيف يستفيد طارق من سرعته العالية ويستغل مهاراته الفردية ويخترق الحصون الدفاعية بروح وثابة وثقة كبيرة وقدرة عالية في الوصول لمرمى الخصم في ثواني معدودة, وما كان يميز الصاروخ طارق أيضا المشاركة في الالتحام مع المدافعين والتمرير بدقة ومهارة فائقة إضافة لقدرته الكبيرة في التسديد من خارج منطقة الجزاء وتسجيل الأهداف الجميلة والساحرة.

عودة طارق للتألق والانسجام وحالة الاستقرار النفسي والاندماج والروح المعنوية العالية التي يعيشها في هذه المرحلة وخصوصا بعد تألقه ومساهمته الفعالة في تحقيق فوز ثمين وغالي على منافس قوي وتقليدي ستعطي العميد قوة كبيرة على المنافسة ومواصلة مسلسل الانتصارات والعودة لمكان الصدارة في الساحة الرياضية.

ختاما...

أريد أن أوجه نصيحة للكابتن طارق التحلي بالصبر وسعة الصدر والأخلاق الرياضية العالية والابتسامة الجميلة التي نجحت في أن تشق طريقها وسط بحر الدموع لترسم بشائر وملامح الأمل القادم لعميد الأندية الرياضية نادي غزة الرياضي.

  • الموضوع التالي

    أنقذوا ثقافي طولكرم والله حرام !!
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر