الأربعاء, 16 أكتوبر 2019 - 02:40
آخر تحديث: منذ ساعتين و 42 دقيقة
الأولمبي : مستقبل واعد .. وما حدث في إيران يجب تفاديه
الثلاثاء, 31 مارس 2015 - 18:16 ( منذ 4 سنوات و 6 شهور و أسبوعين و يوم و 17 ساعة و 24 دقيقة )

المنتخب الأولمبي الفلسطيني لكرة القدم

    روابط ذات صلة

  1. الأولمبي الفلسطيني يفرط بالفوز ويرتضي بالتعادل أمام عمان
  2. قائمة اللاعبين المدعويين لمعسكر منتخبنا الأولمبي
  3. الاولمبي يختتم مشاركته برباعية في شباك النيبال
  4. لاعبو الاولمبي : التحكيم وراء خسارتنا أمام السعودية
  5. الاولمبي الفلسطيني يخسر بهدف قاتل امام السعودية
  6. بركات : الفوز على السعودية بوابة التاهل للنهائيات
  7. الفدائي الاولمبي يواصل تدريباته استعدادا للتصفيات الاولمبية
  8. الاولمبي يخوض اولى تدريباته في ايران
  9. الاولمبي جاهز لمواجهة الاخضر السعودي

غزة _ بال جول

لم تكن الظروف التي أحاطت بمشاركة المنتخب الأولمبي في التصفيات الآسيوية في مصلحته ، والتي ودعها بفوزين أمام أفغانستان والنيبال ، وخسارتين من السعودية وإيران ، كان يمكن تفاديهما والمنافسة بقوة على بطاقة الصعود ،  بعد الظهور المشرف الذي ظهر عليه عناصر المدرب عبد الناصر بركات ، واكتشاف مواهب كروية  ، ولمحات فنية وفردية ، أكدت على أن مستقبل الكرة الفلسطينية بخير .

ألا يكفي أن التصفيات تجري بنظام الدوري من دور واحد ، وبطريقة التجمع في دولة واحدة ليطال ذلك تعرضه للظلم في جدولة وطبيعة المباريات ، وكأن التصفيات صممت خصيصاً لتسهيل عبور بعض المنتخبات إلى النهائيات مباشرة ، وأخرى ككبش فداء .

و خاض الاولمبي مبارياته الثلاث الأولى في غضون خمسة أيام أي بمعدل مباراة كل يوم ونصف ، فهذا لايكفي لإراحة اللاعبين والشفاء ، واستعادة عافيتهم البدنية والذهنية والتركيز المطلوب للمباريات المقبلة خاصة إذا كانت المواجهات أمام فرق من العيار الثقيل وصاحبة خبرات طويلة .

حيث جمعته ضربة البداية أمام أفغانستان وتفوق عليها بثنائية نظيفة ، ومن ثم اولمبي السعودية بطل الخليج للفئة السنية تحت 23 سنة وخسر بهدف نظيف في د.88 من ركلة جزاء ،  حتى وصل لمباراة المضيف إيران الذي خلد للراحة مدة 3 أيام ، ويعد احد أقوى المنتخبات الآسيوية ويعتمد على عدد من اللاعبين المحترفين في الخارج . ويمتاز لاعبوه بالقوة البدنية والجسمانية ،  وهذا ما عبر عنه صراحة مدرب الفريق عبد الناصر بركات بعد هزيمته بثلاثية ، منها هدفان في الدقائق العشرة الأخيرة ، قبل أن يكتسح النيبال في ختام مشواره برباعية نظيفة بعد راحة 72 ساعة .

ما ذكر في السياق ليس تبريراً للخروج والخسائر ، وإنما معطيات علينا التعامل معها في التصفيات و المسابقات المقبلة بحزم وجدية ، وهذه مسؤولية اتحاد الكرة ، والقائمين على المنتخب الشاب ، الذي لم يُعد بطريقة ايجابية بدنيا وذهنيا لمواجهة ضغط المباريات وتحملها ، وغابت عنه اللقاءات الودية باستثناء ودية جنوب أفريقيا الوحيدة .

ان الزج بشبابنا في تصفيات مرهقة وأتون معركة كروية شبه خاسرة ، من الممكن أن تكون سببا في حرمان جيل من شق طريقه نحو بناء الثقة بنفسه والقدرة على تحقيق الانتصارات والانجازات .

  • الموضوع التالي

    شاهد .. البوم صور مواجهة خدمات خانيونس والصداقة
      غزة
  • الموضوع السابق

    حدث في غزة.. أغرب طريقة لاستقالة مدرب!
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر