الإثنين, 21 سبتمبر 2020 - 16:44
آخر تحديث: منذ 6 ساعات و 45 دقيقة
شباب بيت أمـر ... قرارات الهيئة الإدارية تجر الفريق إلى الزوال الحتمي
الخميس, 09 إبريل 2015 - 15:36 ( منذ 5 سنوات و 5 شهور و أسبوع و 6 أيام و 14 ساعة و 38 دقيقة )

شباب بيت امر

    روابط ذات صلة

  1. طلاب الإدارة الرياضية في برنامج الفيفا ينظمون بطولة أسرى بيت أمر الكروية
  2. إتحاد كرة القدم يشيد بعزيمة نادي بيت أمر وتصديه لجرائم الإحتلال
  3. الرجوب يشارك في الوقفة التضامنية مع لاعبي نادي بيت أمر المعتقلين
  4. سبعة لاعبين اساسيين من فريق بيت أمر في غياهب السجون الاسرائيلية
  5. "بيت أمر" يتجاوز عقبة "اليطاطوه" بهدفين
  6. شباب الفوار يدكون حصون بيت أمر بسداسية نظيفة
  7. الرجوب يشارك في الوقفة التضامنية مع لاعبي نادي بيت أمر المعتقلين

كتب – محمد عوض

التناقض ، أن تقول سأسير باتجاه اليمين ، وحينما تفعل تسير باتجاه اليسار ، عندما تقوم بذلك ، فهذا لا يعني بأنك اتخذت قراراً ، بل يعني بأنك تعبث ، وإذا كان القرار شخصي ، فاعبث مع نفسك كيفما تريد ، أنت ستسأل نفسك ، وتحاسب نفسك كذلك ، لكن إذا كان القرار يمس فريق يمثل بلدة بأكملها ، فليس من حقك العبث أبداً .

اتخذت الهيئة الإدارية لنادي شباب بيت أمـر ، قراراً عقب الهزيمة أمام جمعية الشبان المسلمين ، بإيقاف المدافع ميسر أبو مارية على خلفية ما سموه بالتطاول على الهيئة الإدارية ، وشطب نهائي لكل من عمر محمد لتغيبه عن المباراة بعد عدم حصوله على مستحقاته المالية ، ومصلح محمد لاشتباكه مع أحد زملائه في الفريق .

الخسارة أمام الجمعية لم تكن أبداً نهاية المطاف ، وكنا بحاجة لانتصار على مركز عسكر ، لنبقى في دائرة المنافسة ، مع الاستفادة مع نتائج مؤسسة البيرة ، وهذا ما كان سيجر إلى لقاء فاصل ، لكن بغياب من هم في سجون الاحتلال ، وبقرار إداري ظهر بأنه غير مدروس ، تلقى الفريق هزيمة ثقيلة بهفوات قاتلة أمام العساكر ، فهبط ، وتعالى على أسود الريف من هو أساساً ليس بمستواه .

الانسحاب أمام مركز جنين

قرار إدارة شباب بيت أمـر بعدم الذهاب إلى خوض مباراة مركز جنين ، حتى ولو كانت تحصيل حاصل ، ما هو إلا دليل على سوء التخطيط ، والإدارة ، وضعف الرؤية ، وضيق الأفق ؛ وهذا ربما لم يحصل أبداً منذ عودة النشاط الرياضي إلى فلسطين ، والهيئة الإدارية لم تدرس تبعات ذلك أبداً ، وانعكاسه على الفريق .

ما أشرت إليه في الفقرة الأولى ، بأن الإدارة تفعل أشياءً متناقضة ، دلل عليه الانسحاب أمام مركز جنين ؛ فعندما جاء اللواء جبريل الرجوب إلى بلدة بيت أمـر ، واجتمع مع الهيئة الإدارية ، أخبرته حينها بأنها لن تنسحب مهما ساءت الظروف ، وستستمر حتى الرمق الأخير ، ولو لعبت بأشبال الفريق .

أين ذهب هذا القرار أمام قرار الانسحاب الجديد ؟ تذرعت الإدارة بالإشكالية الحاصلة بين عائلتين في البلدة ، والظاهر بأنها حجة واهية لا أساس لها من الصحة لعدة أسباب ، أولها بأننا خضنا مباريات في ظروف أصعب ، ولا يوجد لاعبين من العائلتين المتنازعتين في الفريق ، والأوضاع في البلدة شبه هادئة .

فعلياً ، فإن بعض اللاعبين قالوا بعد المباراة الماضية ، بأنهم لن يذهبوا إلى جنين ، لكن هذا مجرد كلام عابر في لحظة سخط وغضب بعدما أفضت مباراة عسكر إلى نتيجة ثقيلة نتيجة القرارات المتخذة بإيقاف لاعبين ، وهل حق لهيئة إدارية أن تشطب لاعب من سجلاتها لأنه تغيب عن مباراة طالب فيها بحقه ؟! ألم يلعب هذا اللاعب بقدم واحدة في أكثر من مباراة منتظراً تلقيه علاجاً مناسباً ؟!

مسؤولية الهيئة الإدارية

كل الأمـور المتعلقة بالنادي ، مسؤولية الهيئة الإدارية ، لا يصح أبداً ، أن يقول لك إداري بأن هذا لا يعنيني ، عليك تحويل المشتكي إلى الجهة المختصة في الإدارة ، والتفرد في القرار دون معرفة التبعات يعتبر إخفاق عميق يستدعي المعالجة الفورية ، ولا علاقة للاعب من أين يحصل على راتبه !

لاعبو شباب بيت أمـر تقاضى الواحد منهم "3000" شيقل بداية الموسم ، ولغاية الآن لم يحصلوا على شيء آخـر ، وهذا مبلغ لا تعلم إن كان عن مستحقات الموسم الماضي ، أو عن الموسم الجديد ، أو إلى أين أساساً وصلت وعود الهيئة الإدارية بصرف مستحقات أخرى قبل انقضاء منتصف مرحلة الإياب .

الإشارة واجبة إلى أن اللاعب ، المشجع ، المدرب ، ليس من واجبهم أبداً مساعدة الإدارة في الحصول على التمويل ، فهذا ليس اختصاصهم ، وحينما يكون عند الفريق مباراة ، يجب تبليغ الجميع بذلك ، وموعد التجمع ، ومن لديه مشكلة يجب حلها لئلا تكون معيقاً بعدم الذهاب من الأساس إلى جنين ، الإدارة لم تفعل ذلك ولم تبلغ اللاعبين أساساً .

أفعال إدارة بيت أمـر تجر الفريق إلى زوالٍ حتمي ، أفلا يكفي ما حصل في عهدهم من هبوط إلى الدرجة الثانية ؟! إن بلدة كاملة لم تحسن اختيار من يمثلها ، بغض النظر عن الظروف التي مر بها الفريق هذا الموسم ، إلا أن الإدارة جاءت ، وحصل ما حصل ، وكان المفروض العمل على تجاوز ذلك ، هذه مسؤوليتها بالدرجة الأولى ، والثانية ، والعاشرة .

من ليس معي فهو ضدي

أن يظن بعض الأشخاص ، بأنك إن لم تكن معه فأنت ضده ، وتعمل لأجل الشخص الفلاني ، فهذا وهم ، كنت على الصعيد الشخصي أول من اختلف مع المدربين السابقين للفريق ، ولم يكن يعجبني فكرهم ، ولست قانع بأفكارهم ، لكن حسابياً ، بالورقة والقلم ، فإن السيئ فيمن رحلوا ، أفضل من الجيد فيمن أتوا مع احترامي الشديد لهم ، فهذا ليس عداء شخصي ، ولا أقصد الشخص  إنما أفعاله ، وما تحقق في عهده .

في كل وقت تحاول فيه إسناد أشخاص لتحقيق مصلحة عامة ، وتجد بأن المصلحة العامة لم تتحقق ، تشعر حتماً بالخذلان ، المصيبة الأكبر أن ترى ما حصل للفريق أمـراً عادياً ، عابراً ، لا يوحي بشيء ، لا تشتم رائحة المسؤولية ، إنك إن أردت إقناعي بشيء ، المفروض ألا أسمع كلماتك ، إنما أرى أفعالك ، أعتقد بأن الكثير يستطيعون القول ، ولا يستطيعون الفعل ، والفريق بحاجة إلى فعل .

أشياء كثيرة تحكى في داخلنا ، ولا تحكى على الملأ ، أخفقنا هذا الموسم إخفاقاً كبيراً ، وخذلنا من بكى خلف القضبان حسرة على ما آلت إليه أوضاع الفريق ، أولئك الذين بكوا هم من تركوا أموال الأندية الأخرى ، وجاءوا على اللاشيء من أجل بيت أمـر ، الهيئة الإدارية تعلم تماماً عمن نقصد ، أندية شقيقة لم تقف بطريقنا ، وأعادت إلينا من نريد ، فعلينا أن نتساءل من انتزع من أسود الريف الحلم .

 

  • الموضوع التالي

    شاهد .. البوم صور مواجهة خدمات خانيونس والصداقة
      غزة
  • الموضوع السابق

    حدث في غزة.. أغرب طريقة لاستقالة مدرب!
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر