الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018 - 00:54
آخر تحديث: منذ 7 ساعات و 7 دقائق
الأولمبي رجلُ المرحلة ... الواد عطّرها والقدس تأبى أن تفارقنا
الأربعاء, 22 إبريل 2015 - 10:20 ( منذ 3 سنوات و 6 شهور و 3 أسابيع و يوم و 5 ساعات و 33 دقيقة )

المنتخب الاولمبي

    روابط ذات صلة

  1. الأولمبي الفلسطيني يصعد إلى دور ال 16 في منافسات كرة القدم للآسياد
  2. الأولمبي يواجه هونغ كونغ في آخر لقاءاته بدور المجموعات
  3. الأولمبي الفلسطيني يعتلي الصدارة بالفوز على المستضيف إندونيسيا بهدفين لهدف
  4. الفدائي يلاقي المستضيف إندونيسيا في أقوى مواجهات المجموعة
  5. صندوقة: "حقّقنا انتصارٌ مهم وتركيزنا الآن على لقاء إندونيسيا"
  6. لأولمبي يقلب تأخره إلى انتصار بهدفين لهدف أمام لاوس
  7. تدريبات الأولمبي الجنوب إفريقي على استاد ماجد أسعد
  8. عدسة خليل الرواشدة .. "البافانا بافانا" يتجاوز الفدائي بهدف ذاتي
  9. عدسة خليل الرواشدة .. "البافانا بافانا" يتجاوز الفدائي بهدف ذاتي

كتب أحمد العلي:
لم أستغرب الانتقاد اللاذع الذي وجّه لاتحاد كرة القدم حول عدم بدء تدريبات المنتخب الأول، مع وضوح واقتراب التصفيات المشتركة المؤهلة لأمم آسيا وكأس العالم في النسخة القادمة، عدم استغرابي .. جاء استناداً -ومع احترامي الشديد لعشّاق الفدائي-، لعشوائية الانتقاد الذي يدلّ بما لا يدعو للشك إلى قصور في فهم الحالة، حيث اجتاح مواقع التواصل الإجتماعي وخاصة صفحات الفيسبوك الكثير من الانتقادات العشوائية غير المستندة إلى الفهم والمعرفة أو حتى مطالعة ما ينشر هنا أو هناك، وقد تكون في ذات الوقت تلك الانتقادات محاولات متعمّدة للانتقاد لا أكثر.
وهنا نجتهد قليلاً في محاولة لتوضيح الصورة بالشكل الأفضل، فلقد سبق وأن جاء على لسان اللواء جبريل الرجوب رئيس اتحاد كرة القدم وفي كلمة له نشرت في العدد الأخير من مجلة "فلسطين الرياضي"، ختمها قائلاً: "أمنيات التوفيق للفدائي الشاب في رحلته في التصفيات الأولمبية، لأنه في حقيقة الأمر هو عنوان المرحلة المقبلة".
وبعيداً عن عدم نجاح الأولمبي في التأهّل لنهائيات ريو دي جنيرو في البرازيل، وسط منافسة قوية كانت مع السعودية وايران مستضيفة التصفيات، فقد كانت تجمّعات الفدائي الشاب السابقة للتصفيات، هي جزء من استعدادات الفدائي ذاته للمراحل القادمة بما فيها تصفيات آسيا وكأس العالم، وهذا ما يمكن أن نستخلصه من كلمة اللواء الرجوب، ولكن بلا شك سيكون هناك عملية تطعيم بين لاعبي الأولمبي وبعض لاعبي المنتخب الذي شارك في أمم آسيا الاخيرة، ومن المتوقّع أنّ تقتصر الاختيارات حول من لم يُشار إليهم بسوء السلوك خلال المشاركة الماضية، وتكليف المدرب عبد الناصر بركات على رأس الجهاز الفنّي للمنتخب، هو أكبر دليل وتوضيح لمقصد اللواء الرجوب، خاصّة للنجاحات التي حققها بركات مع الفدائي الصغير خلال السنوات القليلة الماضية بما فيها الوصول إلى الدور الثاني من بطولة الآسياد في كوريا، مروراً بلقب بطولة النكبة الدولية.
وحول مثلاً عدم وجود تجمّع للمنتخب خلال الفترة الحالية، فالأمر واضحاً كون الأندية أصلاً لاتستطيع حالياً الاستغناء عن أي من لاعبيها خلال الفترة الحرجة التي تمر بها خلال منافسات الموسم الحالي، حيث أنّ فقدان جهود أي من اللاعبين قد يضعف من مردود الفريق بشكل عام، لذلك فينتظر انتهاء الجولات المتبقية من عمر الدوري، حتى يتم التفرّغ للمنتخب بالشكل الأنسب.
ملاحظة تمّ إعداد المادة قبل إعلان المدرب عبد الناصر عن التشكيلة المستدعاة لاجتماع الخميس في مقر اتحاد كرة القدم.

الواد عطّرها
"تعجز الكلمات عن التعبير" .. هذه العبارة تنطبق بشكل كامل ومنطقي على ما حققه واد النيص بفوزه على الشرطة العراقي بهدف دون رد، ضمن منافسات الجولة الرابعة من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.
فوز حرم الشرطة من الصدارة ورفع رصيد الواد إلى خمس نقاط، دخل بهم في معركة المنافسة على بطاقة التأهّل إلى الدور الثاني من البطولة.
الواد أثبت أنّ تحقيق الانتصارات لا يرتبط بجيش من الجماهير ولا بخزائن من الأموال، ولا أن يكون عندك ملعب بيتي خاص، وهذا يعني بالضرورة ألّا مشكلة لديك أن تضطّر إلى التدرّب على ملعب إسفلتي، وفوق ذلك كلّه ألا تمتلك دكّة بدلاء، وبالتأكيد الإعتماد على مدرّب وطني محلّي.
العزيمة والإصرار والروح المعنوية والقتالية والصبر، هي صفات تجسّدت في فريق واد النّيص، وترجمت عملياً على أرض الواقع، خلال جميع مبارياته التي خاضها حتى اللحظة، ومثال ذلك أنّ الواد استطاع تسجيل ثلاثة أهداف في ثلاث مباريات مع الدقائق الأخيرة أمام الجزيرة والحد وأخيراً هدف الفوز أمام الشرطة، كما أنّه وعلى الرغم من تلقّيه سداسية أمام الشرطة في الذهاب إلا أنّ الإصرار دفع بهم لتسجيل هدفين خلال تلك المباراة، وهاهم يطوون صفحتها ويردون الاعتبار أمام الشرطة القوي بما يمتلكه من لاعبين أساسيين في منتخب العراق.
والفرصة مازالت متاحة أمام أبناء الواد للتأهل إلى الدور الثاني، ومع بقاء جولتين على نهاية دوري المجموعات، فإنّ تحقيق التعادل أمام الجزيرة في الأردن والانتصار على الحد البحريني في فلسطين، قد يكون السيناريو الأمثل للمضي في مغامرة البطولة الآسيوية.

ضبط النفس
جولتان فقط بقيتا من عمر دوري المحترفين الذي يشهد أعلى درجات المنافسة الشرسة على اللقب، من ثلاث فرق، أثبتت قدراتها وأحقّيتها بالتتويج وهي شباب الظاهرية ومركز بلاطة ومع تراجع الحظوظ بنسبة ضئيلة لهلال القدس الثالث.
أمام هذه المعطيات لاحظنا الأسوأ وهو الكلام حول ظاهرة "بيع المباريات" بين الفرق بشكل مباشر أو غير مباشر، إلى غيرها من الأمور التي بلا شك تشوّش على جمالية النسخة الحالية من الدوري.
ما نوصي به هو ضرورة ضبط النفس من مختلف أركان اللعبة، إعلام وجماهير وأندية ولاعبين، على أن يأخذ اتحاد كرة القدم دوره في الحد من هذه الظواهر السلبية تلك، مع اقتراب اختتام منافسات الدوري، وكلنا ثقة بهذا الدور الريادي للاتحاد.

القدس تأبى أن تفارقنا
هبط أنصار القدس فصعد أبناؤها، انهار جبل المكبّر !، فحلّق سلوان عالياً في سماء دوري المحترفين، بعد أنجز المهمّة وحسم لقب دوري الاحتراف الجزئي دون أي خسارة.
هلال القدس أصبح علامة مسجّلة في دوري المحترفين، ودائماً مايكون ضمن قائمة الفرق المرشّحة لنيل الألقاب، وما يثبّت جذوره القاعدة المتينة مادياً وإدارياً له، وتحوّل النادي إلى مؤسسة شبه متكاملة بما لها من نشاطات أخرى تتجاوز الجانب الرياضي.
وإذ نذكر عبارة "القدس تأبى أن تفارقنا" هي الصحوة غير المتوقّعة لفريق جبل المكبّر، الذي حقّق الانتصار في ديربي المدينة أمام الهلال، على عكس امكانيات الفريق فنّياً ومعنوياً خلال الموسم الحالي، وهنا تستشعر معنى العباراة المذكورة سابقاً، وكأنّ الجبل مصرّ على خوض معركة البقاء حتى الرمق الأخير، وبلا شك فقد تجسّدت الحالة بشكل أوضح حينما عوّض صعود فريق أبناء القدس للدرجة الأولى هبوط الأنصار منه.

المصدر : صحيفة الأيام الفلسطينية

  • الموضوع التالي

    شاهد .. البوم صور مواجهة خدمات خانيونس والصداقة
      غزة
  • الموضوع السابق

    حدث في غزة.. أغرب طريقة لاستقالة مدرب!
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر