الخميس, 27 يوليو 2017 - 15:53
آخر تحديث: منذ 15 ساعة و 32 دقيقة
مؤسسة البيرة .. عراقة التاريخ وأصالة الحاضر
    أسامة فلفل
    الأحد, 28 يونيو 2015 - 19:49 ( منذ سنتين و 4 أسابيع و يوم و 8 ساعات و 3 دقائق )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد

لاشك أن القائد الفعلي هو من يصنع القيادات الوطنية الرياضية ويعمل على صقلها وإكسابها الخبرة والمعرفة ويسعى لتدريب الآخرين على فنون القيادة وتوظيف المهارات القيادية الفاعلة، ويحرص على تعزيز ثقافة التميز والإبداع ،وتبادل الأفكار الخلاقة مع رفاقه، وتعزيز المعرفة لديهم لتطوير منهجية العمل وتحقيق النجاح والتحليق في فضاء الانجازات من خلال اختزال المسافات والوصول إلى الأهداف المرسومة ورسم ملامح مستقبل باهر.

نحن ندرك أن عزام إسماعيل قامة قيادية رياضية تتمتع بحس قيادي رياضي عالي ولاسيما أنه صاحب تجربة في هذا المضمار وله من التجارب ما يعزز نجاحه في محطته مع مؤسسة شباب البيرة مع رفاقه في مجلس الإدارة الجديد الذين يعول عليهم في إعادة النادي إلي سكة الانجازات والمكانة المرموقة للنادي على الخارطة الرياضية الفلسطينية.

لقد تابعنا ومنذ اللحظة الأولى للمجلس الجديد حرصه على صياغة منهج وإستراتيجية تلامس العصر، تهدف لتحقيق أفضل الغايات الرامية إلى تقديم أفضل النتائج في إطار سعيها لتحقيق الآمال والطموحات المرجوة وإعادة النادي إلى مكان الصدارة والريادة.

نحن نؤمن بعمق بأن لا شيء مستحيل مع العزيمة والإصرار وقوة الإرادة وأعتقد كل هذه العناصر مجتمعة اليوم في قيادة المجلس الذي نعتز به منذ عقود طويلة لتاريخه النضالي والرياضي ومساهماته في عملية الحراك الرياضي في كل المحطات الغابرة ونستذكر مواقفه في سنوات الانتفاضة الكبرى وتجسيده للجغرافية الفلسطينية من خلال تعزيز جسور التواصل مع القطاع الصامد.

إن من يصنع الإنجازات التاريخية ويسطر أبجديات حروفها في سفر التاريخ هم الرجال المخلصين الذين يطوعون الزمن أن يكون معهم لا عليهم ويسعون لتثبيت مفاهيم وثقافة وطنية رياضية ويغرسون ويزرعون في الأجيال الانتماء الصادق للوطن ومنظومته الرياضية من أجل الاستثمار الرياضي والوطني.

اليوم نشعر بالسعادة الكبيرة ومعنا قطاعات عريضة في الوطن ونحن نتابع ونرقب حالة الحراك الرياضي والشبابي والكشفي في مؤسسة شباب البيرة والهمة العالية في إعادة ترتيب أوضاع الفرق الرياضية بكل فئاتها ولاسيما الفريق الأول للنادي.

إن تعاقد النادي مع المدرب الكابتن باسم عبد الفتاح وإسناد له هذه المهمة تعطي إشارات على حرص المجلس على الشروع الفوري في بد مرحلة الإعداد والتحضير للموسم الكروي المقبل.

كل الأمنيات للمدرب الكابتن باسم عبد الفتاح بالتوفيق والنجاح ونهمس له ونقول الجميع من محبي وعشاق مؤسسة شباب البيرة ومجلس الإدارة وأعضاء الجمعية العمومية يعولون كثيرا على تحقيق نتائج طيبة تعيد للنادي سمعته ومكانته البارزة.

ختاما...

إن توجه المجلس القيادي للنادي العمل على تطوير المهارات الإدارية والفنية لمختلف الألعاب الرياضية والكشفية بما ينسجم والرؤية المستقبلية في إعداد القيادات الرياضية ذات الكفاءة والخبرات المتميزة يهدف لتحقيق الغايات الوطنية الرياضية، بما يتواكب مع أهداف رؤية مجلس الإدارة للمستقبل وهذا يعزز الأمل في تحقق الأهداف والتطلعات المنشودة.

  • الموضوع التالي

    أتريدونها رياضة ، أم ماذا؟
      الضفة والقدس
  • الموضوع السابق

    صفقوا لبلاتر الفلسطيني !
      رياضة محلية
      1. غرد معنا على تويتر