الإثنين, 23 سبتمبر 2019 - 10:52
آخر تحديث: منذ 10 ساعات و 53 دقيقة
رباعيات الشجاعية وشباب خانيونس.. رسائل ودلالات !!
الثلاثاء, 15 سبتمبر 2015 - 23:12 ( منذ 4 سنوات و أسبوع و 11 ساعة و 39 دقيقة )

من لقاء الشجاعية والشاطئ

    روابط ذات صلة

  1. اهداف مباراة غزة الرياضي واتحاد الشجاعية
  2. اهداف مباراة شباب رفح واتحاد الشجاعية
  3. اهداف مباراة خدمات خانيونس واتحاد الشجاعية
  4. اتحاد الشجاعية يكتسح نظيره خدمات خانيونس بخماسية وتعادل سلبي بين الصداقة والشاطئ
  5. اتحاد الشجاعية يسحق بيت حانون الأهلي بخماسية وتعادل بين شباب رفح والنشامى
  6. اهداف مباراة خدمات الشاطئ واتحاد الشجاعية
  7. صور مميزة من مباراة اتحاد الشجاعية والأهلي
  8. صور مباراة اتحاد الشجاعية والزيتون
  9. عدسة الزميل سرحان حسن .. النشامى يهزون عرش صدارة الشجاعية

بال جول _ كتب / أمجد الضابوس

أفضل ما يتمناه مشجعو شباب خانيونس واتحاد الشجاعية وخدمات رفح والصداقة حصلوا عليه. ففرقهم حققت الفوز في الجولة الافتتاحية لدوري الوطنية موبايل، وفي المقابل، أسوأ ما قد يخشاه مشجعو غزة الرياضي وخدمات الشاطئ والهلال وخدمات المغازي، داهم فرقهم المنهكة، من تلقي صفعات الخسارة، ومذاقاتها المرة.

جاءت هذه النتائج، كما لو كانت، استكمالا لمنافسات الموسم الماضي. فالفائزون، أنهوا الموسم، بتحقيق نتائج، وضعتهم في مواطن جيدة وآمنة، والخاسرون، عانوا من ويلات، تراجع النتائج، وجعلتهم يعيشون هواجس صراع البقاء، ولكن، هل يعني، تحقيق الفوز في الجولات الافتتاحية، أن كل فائز، مؤهل للذهاب بعيداً، في المنافسة على اللقب؟

من قواعد كرة القدم المقررة، أن البدايات السيئة، لا تعني بالضرورة، الوصول إلى النهايات الفاشلة، كما أن البدايات الجيدة، لا تعني بالضرورة، الوصول إلى النهايات السعيدة، والتجارب الشاهدة على ذلك، أكثر من أن تحصى، ومع هذا، فلا يمكن لأحد، أن يغفل، العلاقة بين تشابه نهايات الموسم الماضي، وبدايات الموسم الحالي، ولا عدد الأهداف المسجلة، والبالغة 20 هدفاً، ليصل إلى استنتاجات أولية، حول طبيعة المنافسة على اللقب، وأبرز المرشحين، لاعتلاء منصات التتويج.

كعادتهما، يبدأ خدمات رفح والصداقة، مشوار المنافسة بقوة، ولكنهما، لا يحققان آمال جماهيرهما، المتعطشة للاحتفال باللقب. لذلك، على الفريقين، أن يستعيدا هذه الذاكرة، حتى يدركا، جيداً، أن فوزهما، على الهلال وخدمات المغازي، مجرد بداية، وأن الأصعب، يكمن في قادم الجولات.  

انتصار الشجاعية على الشاطئ 4/0، وشباب خانيونس على غزة الرياضي 4/3، يختصران الكثير، من شرح أوضاع الفرق، وجدوى التغييرات، التي سبقت انطلاق الدوري.. وصلت مبكراً، رسالة أبناء المدرب نعيم السويركي، إلى كل طامح لخطف اللقب، بأن يعملوا ألف حساب، لفريق الشجاعية، فهو الأفضل، وكشف عن نواياه الحقيقية، بإحراز اللقب الثاني، ولكنّ الرسالة الأهم، يجب أن تصل، إلى أبناء الشاطئ، لأن أصداء الهزيمة الرباعية، تكشف عن أوجه قصور كبيرة، في تركيبة الفريق، وسيتسبب بقاؤها دون مداواة، بإغراق سفينة البحرية في ظلمات، لا ترتضيها جماهير الفريق، ولا تليق بمكانة النادي العريق.

رباعية شباب خانيونس، وثلاثية غزة الرياضي، في مباراتهما بملعب اليرموك، تكشفان الكثير، لفريقين أعدّا العدَّة، للمنافسة على اللقب. فالقوة الهجومية، المتمثلة بتسجيل 3 أو 4 أهداف، يجب أن يؤرقها الضعف الدفاعي، لأن استقبال هذا العدد من الأهداف، يؤشر على وجود خلل خطير، في خط الدفاع، ويؤثر وجوده سلبياً، على تحطيم المعنويات، وتحقيق الأمنيات.

البدايات، لا تقرر بشكل مفصلي، أبطال النهايات، ولكنها، تكشف مواطن القوة والضعف، وهذا أمر على شباب رفح واتحاد خانيونس، تداركه بسرعة، لأن كلاهما، يضع إحراز اللقب، نُصب عينيه، وانتهاء مباراتهما بتعادل سلبي، في جولة افتتاحية، شهدت تسجيل 20 هدفاً، من ضمنها رباعيتان لخصمين قويين، هما الشجاعية وشباب خانيونس، يحتم على الأزرق والبرتقالي، الإسراع في تحسين الأداء الهجومي، إن أرادا الدخول بجدية، في أتون الصراع على اللقب.  

  • الموضوع التالي

    اتحاد الكرة يقرر إطلاق دوري الدرجة الثانية 15 أكتوبر
      غزة
  • الموضوع السابق

    جبل المكبر ينتصر على طوباس في "الإحتراف الجزئي"
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر