الإثنين, 06 إبريل 2020 - 21:07
آخر تحديث: منذ 3 ساعات و 32 دقيقة
الدراسات والأبحاث العلمية " الرياضية " لب العقل
الثلاثاء, 29 سبتمبر 2015 - 17:44 ( منذ 4 سنوات و 6 شهور و أسبوع و 12 ساعة و 22 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. حمى انتقالات اللاعبين بلغت ذروتها
  2. شغب الملاعب مرض فتاك
  3. احذروا مارد شغب الملاعب
  4. ملحمة عمان التاريخية ومبايعة الجماهير العربية
  5. رغم الألم يكبر فينا الأمل
  6. من جداولها يفوح عبق الشهادة

 

كتب / أسامة فلفل

الدراسات والأبحاث العلمية الرياضية لب العقل لما يجري من حولنا وفي محيطنا وعلاقته في كل الاتجاهات الرياضية والثقافية والعلمية والاجتماعية والسياسية.

فلسطين اليوم في حاجة ماسة لتعميق الأبحاث والدراسات ،وفي إطار السعي الحثيث لترسيخ الجهود لتحقيق رؤية الوطن في أن يكون مصدر إشعاع للإنسانية جمعاء وملهم عشق للتميز والإبداع الفلسطيني ،لاسيما ونحن نعيش بواعث النهضة الرياضية التي أرسى دعائمها ربان السفينة الرياضية اللواء جبريل الرجوب.

وانطلاقا من المسؤولية الوطنية والأخلاقية والإنسانية فقد عزمت بعد التوكل على الله عن إشهار مركز العنقاء للدراسات والأبحاث والتوثيق الرياضي حيث يهدف المركز العمل بمجال البحوث والنشرات والمحاضرات والمؤتمرات واستقطاب الباحثين والزائرين وتأسيس الوحدات البحثية حيث تعتبر هذه الموضوعات أهم وأبرز الخطط والوسائل التي يسعى المركز على تنفيذها.

إضافة إلى التذكر بالماضي الجميل والانجازات العظيمة لرواد وأبطال وعمالقة الرياضة الفلسطينية منذ فجر التاريخ حتى يومنا هذا والمحطات الرياضية المهمة والانجازات الخالدة التي مازال شذاها يعبق بصور العزة والمجد وتسليط الضوء على الانجازات التي تحققت خلال مسيرة ربان السفينة الرياضية اللواء الرجوب رغم المعيقات والتحديات الكبيرة.

لاشك أن هذا المولود الجديد سيكون وبكل تأكيد له عمل مفيد على الوطن فلسطين والمنظومة الرياضية والإعلامية ،كما سوف يصار إلى تخصيص موقع خاص بالمركز على الشبكة العنكبوتية لاستقطاب كل الباحثين والمهتمين بالشؤون الرياضية الفلسطينية والاستفادة من خبراتهم في إثراء المركز والأبحاث والدراسات الرياضية.

إن مركز العنقاء للدراسات والأبحاث والتوثيق الرياضي سوف يعني باقتناء وتنظيم وإتاحة الدراسات والبحوث وغيرها من المصادر المعرفية المتعلقة بالجانب الرياضي الفلسطيني وسوف يسعى المركز إلى إبراز خصائص الإنتاج الرياضي الفلسطيني وما يزخر به من انجازات ومن خلال تواصل الإصدارات والمطبوعات الرياضية المتخصصة والتعرف على كل ما هو جديد في الإنتاج الرياضي الفلسطيني.

فالأبحاث والدراسات التي سوف تتم ستكون بالمنهجية الرياضية وتتناول قضايا مهمة تتعلق بالواقع الرياضي الفلسطيني والتحديات المحدقة اعتمادا على معلومات موثقة ومراجع علمية أصيلة’ نتطلع أن يكون مركز العنقاء للدراسات والأبحاث والتوثيق الرياضي مركز إشعاع حقيقيي ومنارة إعلامية رياضية فلسطينية عملاقة تؤدي رسالتها الوطنية الرياضية بمهنية وحرفية عالية وإبداع فلسطيني أصيل يعكس حالة الرقي والتطور والازدهار الرياضي والإعلامي الذي يعيشه الوطن

ختاما ..

محو وتزيف التاريخ هو جزء من الإستراتيجية الصهيونية في إخفاء وتزوير الوثائق والحقائق والمعلومات والمطبوعات والمنشورات وكل ما يتعلق بتاريخنا الرياضي بهدف طمس هويتنا الوطنية والتنكر للموروث الحضاري, من هنا كان لازما علينا أن نتحرك من أجل حماية وصيانة هذا الإرث العظيم والإعلان عن إشهار مركز العنقاء للدراسات والأبحاث والتوثيق الرياضي حتى يكون محفز للثقافة والمعرفة والمشاركة المجتمعية كقاعدة ارتكاز للتطور المعرفي والثقافي والحضاري والاعتزاز بالماضي الخالد للرياضة الفلسطينية وبالحاضر المشرق والمستقيل الواعد والمحافظة على الثقافة الوطنية الرياضية وتحقيق التواصل الثقافي الرياضي الوطني والإنساني بين الأجيال ومع المؤسسات.

  • الموضوع التالي

    تعادل مثير بين الصداقة وشباب رفح
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    اتحاد الكرة يسحب قرعة دوري الثانية-السبت
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر