الإثنين, 21 أغسطس 2017 - 07:32
آخر تحديث: منذ 9 دقائق
سيرة عطرة لقائد وطني
    أسامة فلفل
    الجمعة, 30 أكتوبر 2015 - 17:24 ( منذ سنة و 9 شهور و 3 أسابيع و 9 ساعات و 38 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد

 

كتب /أسامة فلفل

وحدة الوطن وتماسكه والمحافظة على النسيج الرياضي كانت همه وشغله الشاغل على مدار عقود طويلة قضاها جنديا في خدمة الحركة الرياضية الفلسطينية ,والمتتبع لمسيرة الرياضة الفلسطينية يعرف كم هي حجم التضحيات التي قدمها الراحل أحمد أبو نار ابن مخيم النصيرات الصامد.

رحل أبو نار وترك بصمة دامغة في أفئدة الرياضيين وسجلات الحركة الرياضية الفلسطينية ،حيث كان من كوادر رابطة الأندية الرياضية إبان السنوات العجاف وعمل ضمن منظومة إدارة نادي خدمات النصيرات،كذلك شغل عدة مناصب قيادية في هيئات ومؤسسات رياضية فلسطينية كان أبرزها عضوية الاتحاد الفلسطيني لكرة اليد وكرة السلة.

إن مشوار الفقيد الراحل أحمد أبو نار الرياضي كان حافلا بالمواقف والانجازات الوطنية والرياضية كان جسرا لوحدة النشاط والحركة وأحد أبرز الشخصيات الرياضية التي حظيت بالإجماع الوطني والرياضي لتجرده وصدق انتمائه للوطن ومنظومته الرياضية.

كان أحمد أبو نار صاحب شخصية قوية وذو رؤية ثاقبة وكان يقدر الظروف والمواقف ويسعى باجتهاداته وإمكانياته القيادية العالية في توظيف الجهد والعمل لصالح الرياضة الفلسطينية بعيدا عن أي أجندات أو حسابات لا تخدم الوطن والرياضة الفلسطينية.

عرفته الملاعب والصالات الرياضية بنشاطه وحسن قيادته للبطولات والدورات الرسمية والودية وإمكانياته العالية في إنجاح الفعاليات بالفراسة والحكمة وحسن الإدارة.

حرص الراحل أبو نار على تعزيز وتعميق الوحدة الرياضية وترسيخ ملامحها وتعزيز جذورها وتواصل قطاعاتها عبر فلسفة وطنية رسمها بعقلية القائد الوطني المتمرس والمفكر الذي يعرف كيف يرسم ويخطط لرفعة الوطن والرياضة الفلسطينية وحمايتها واستمرار ديمومتها رغم المعيقات والتحديات التي واجهته خلال مسيرته الرياضية.

اليوم وفي هذه المحطة نقف لنستذكر القادة والرواد الذين خرجوا من بين القمقم ليعيدوا بلورة وصياغة تاريخ الرياضة الفلسطينية ويحافظوا على الموروث الحضاري العظيم الذي تحقق رغم شظف العيش وقلة الإمكانيات وحجم المعيقات والتحديات.

إن حماس القائد الرياضي الراحل احمد أبو نار والثقة بالنفس والتفاؤل بالمستقبل والتسلح بالعزيمة والإرادة كانت من أبرز ملامح شخصيته وكان على الدوام وفي كل لقاءاته ومحطاته يؤكد على أن وحدة التحرك الوطني والرياضي هي بوصلة النجاح والمحافظة عل المكتسبات التي حققت ودونت في سفر التاريخ.

ختاما...

لقد كانت طروحات وأفكار أبو نار تعبق بروح المسؤولية الوطنية  العالية,فكانت لقاءاته الدافئة مع قيادات ومرجعيات الحركة الرياضية تحظى باهتمام القيادة الرياضية لما تحمله من أفكار ومشاريع تنموية هدفها الأساس تعزيز حالة الحراك الرياضي والمساهمة في خلق حالة رياضية فلسطينية جديدة تتميز بالتطور والتقدم والإبداع لمواكبة العصر.

  • الموضوع التالي

    أتريدونها رياضة ، أم ماذا؟
      الضفة والقدس
  • الموضوع السابق

    صفقوا لبلاتر الفلسطيني !
      رياضة محلية
      1. غرد معنا على تويتر