الإثنين, 23 يوليو 2018 - 01:03
آخر تحديث: منذ ساعة و31 دقيقة
"روراوة" اتفق مع "الرجوب"
الجزائر تلاقي فلسطين في عرس ودي!
الخميس, 19 نوفمبر 2015 - 21:51 ( منذ سنتين و 8 شهور و يومين و 3 ساعات و 11 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. استعدادا للمونديال.. رونالدو يقود البرتغال للفوز على الجزائر بثلاثية
  2. مشاركة فاعلة لمنتخب فلسطين للكرة الشاطئية بالبطولة الدولية بالجزائر
  3. بالفيديو : مراعبة يقود منتخب فلسطين للفوز على الجزائر
  4. الفدائي يستعد لملاقاة شقيقه الجزائري غداً الثلاثاء
  5. استقبال حافل لبعثة المنتخب الوطني في الجزائر
  6. منتخبنا الأولمبي يغادر إلى الجزائر لإقامة معسكر تدريبي
  7. مشاجرة مصرية جزائرية على الهواء
  8. ثلاثية إيرلندا في مرمى الجزائر
  9. هدف الجزائر في الإمارات (1-0)
  10. مراد مغني يغيب عن الجزائر في المونديال
  11. مباراة الجزائر وايرلندا
  12. مباراة الجزائر والإمارات الودية

علم أنّ "محمد روراوة" رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم اتفق مع نظيره الفلسطيني اللواء "جبريل الرجوب" بشأن تنظيم لقاء ودي حبّي بين المنتخبين الشقيقين في القادم القريب.

وفق إفادات توافرت لـ "الشروق الرياضي"، فإنّ الموعد الذي ظلّ محلّ مطالبات جماهيرية واسعة منذ فترة ليست بالقصيرة، سيتجسّد في غضون الفترة القليلة القادمة، بعدما كلّلت مكالمة هاتفية بين "روراوة" و"الرجوب" على توافق من حيث المبدأ في انتظار تحديد تاريخ المباراة التي قد تجرى في الثلث الأول من العام الداخل.   

ويرى مراقبون أنّ اللقاء المرتقب سيكون عرسا حقيقيا يكتسي حلة خاصة بالأسود والأبيض والأخضر والأحمر، وسيستمتع الملايين بفنيات ياسين براهيمي، رياض محرز وغيرهما من جانب الجزائر، وخضر يوسف وأشرف نعمان وكوكبة الفرسان الفلسطينيين الذين أبلوا حسنا في التصفيات المزدوجة لمونديال روسيا وكأس آسيا.   

تلاحم

أطلق نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي، قبل شهر حملة إلكترونية واسعة لرفع أعلام الحبيبة فلسطين بمناسبة ودّية منتخب الجزائر لكرة القدم ضدّ أسود السينغال في الثالث عشر أكتوبر الأخير، أين شهد مركب "محمد بوضياف" تلاحما جزائريا فلسطينيا متجددا 72 ساعة بعد احتفال منتخب الجزائر العسكري بنيل ذهبية ألعاب العالم في "سيول" بترديد الشعار الشهير "فلسطين الشهداء".

وظلّ حضور القضية الفلسطينية الأمّ قويا في مختلف المحافل الرياضية الجزائرية لافتا، وطبع سائر خرجات محاربي الصحراء، وحرص زملاء "إسلام سليماني" بعد عودتهم من مونديال البرازيل على تزيين حافلة محاربي الصحراء التي جابت العاصمة بالعلمين الجزائري والفلسطيني في انطباع راسخ مفاده: "فلسطين حاضرة دوما بجنب الجزائر  ".

وكان الموعد متجددا نابضا دائما بعمق صور رائعة لفلسطين وغزة النازفة التي حرص أبطالها على مواكبة الخضر بقوة في أرض السحرة، ففضلا عن الأعلام الفلسطينية، لم يبخل الأنصار بالغناء لفلسطين في بلاد الأمازون وفي الجزائر وفي سائر تنقلاتهم عبر أصقاع المعمورة.

وواظبت الجماهير الجزائرية دائما على ترديد اللحن القائد "فلسطين الشهداء"، ورأى أكثر من مشجّع أنّ كل فوز أو تقدم يحرزه محاربو الصحراء، هو انتصار لقضية فلسطين والفلسطينيين، فرايتهم المرفرفة جنبا إلى جنب مع علم الجزائر المفدى في مختلف المحافل الكروية الدولية مساندة معنوية وروح حية نابضة توقع صكا على بياض مؤداه: "نحن مع فلسطين لأنها جزء منا".

وفي جملة راسخة، قال الفلسطينيون للجزائريين: "لأننا يتامى الحزن نشتاق للفرح، شكرا مليون مرة"، هذه البرقية وغيرها، ملأت سماء الشارع الفلسطيني غداة نجاح المنتخب الجزائري لكرة القدم في اجتياز الدور الأول لكأس العالم الـ21 لكرة القدم المتواصلة بالبرازيل، والأكيد أنّه لما تأتي التهنئة ومشاركة الفرحة من فلسطيني قلبه انفطر على بلده، فإنّ الفرحة تأتي مضاعفة، لأنّ هذا المقهور وضع كل همومه وبؤسه اليومي على جنب وابتسم ليهنئك ويقاسمك الفرحة، تحية لهذا الرقي وهذه القوة، ونرجو من الله فرجا قريبا لهذا الشعب البطل ..

ولم يتردد سكان منطقة غزة مرارا وتكرارا عن الوقوف ابتهاجا بانتصارات الجزائر، حيث شاركوا الخضر أفراح معانقة الحلم البرازيلي، ورغم تأخر الوقت في القطاع وألوان المعاناة التي تلقي بظلالها على الغزويين كما سائر الفلسطينيين، إلاّ أنهم خرجوا عن بكرة أبيهم معربين عن فرح غامر بنجاح المحاربين في كسب معركة المونديال.

جميلة تلك الصور التي نسجها الغزويون، حيث نصبوا راية جزائرية عملاقة بجانب العلم الفلسطيني، وراحوا يشدون بعديد الأناشيد والمعزوفات المنتشية بالنجاح الجزائري اللافت على حساب الخيول.

بدورهم، لم يتردد الكثير من جزائريي الداخل كما المهجر عن إبراز تضامنهم اللا متناهي مع الإخوة الفلسطينيين، وهو موقف ليس بالغريب عن الجزائريين الذين عبّروا دوما وأبدا عن التصاقهم بالقضية الأمّ وبرز ذلك بوضوح في هتاف الجزائريين "فلسطين الشهداء" في كل مكان.

لفتة "بونجاح"

أهدى المهاجم الجزائري "بغداد بونجاح" (23 عاما) ليلة الرابع أوت الماضي، هدفا أهّل ناديه "النجم الساحلي" لربع كأس تونس إلى الرضيع الفلسطيني الشهيد "علي سعد دوابشة" الذي أحرقه مستوطنون صهاينة حتى الموت.

واحتفل اللاعب السابق لاتحاد الحراش بالهدف على نحو رمزي راق، حيث أظهر صورة مطبوعة على قميصه الداخلي كُتب عليها "أنا علي سعد دوابشة" وقبّل الصورة عدة مرات غداة الجريمة الارهابية الصهيونية التي أزهقت روح الملاك الفلسطيني الطاهر. 

وحظيت بادرة "بونجاح" الذي بدا في غاية التأثر، بتفاعل كبير في الملعب الأولمبي بسوسة، وعلى مستوى شبكات التواصل الاجتماعي، وحيا الكل ما قام به "بغداد" الذي حرص على تخليد روح "دوابشة" وسط صمت عربي دولي مشين.

وعلى صفحته الرسمية في "الفايسبوك"، أشاد المعلق الفلسطيني خليل جاد الله بتضامن "بونجاح" مع الشهيد الرضيع، وكتب "جاد الله": "شكراً للأصيل بغداد بونجاح … شكرا للجزائر التي تنجب لنا هذه الثمار الوطنيّة كل مرة ! … شكراً ملاعب تونس على هذه اللقطة".

المصدر : "الشروق الرياضي"

  • الموضوع التالي

    ثوار جباليا يتقدمون للأمام بفوز هام على الشاطئ
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    تعديل في مباريات الجولة السادسة من دوري الثانية
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر