الإثنين, 20 نوفمبر 2017 - 02:16
آخر تحديث: منذ ساعة و42 دقيقة
ضياع هوية التاريخ
    أسامة فلفل
    الإثنين, 18 يناير 2016 - 23:41 ( منذ سنة و 10 شهور و يوم و 11 ساعة و 35 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد

توثيق تاريخ الرياضة الفلسطينية والاستعانة بالوثائق الموثقة وبالأرشيف الدقيق والصحيح حلم كل الرياضيين في الوطن والشتات وأمنية أن ترى النور لحفظ وحماية المنجزات التي لازالت مخبئة في أحشاء الوطن والرياضيين الذين حملوا وسام تمثيل وتشريف فلسطين وتدوين أسمائهم في سجلات التاريخ الخالدة.

فبرغم النداءات والدعوات المتكررة لضرورة حفظ هذا التاريخ الحافل بالانجازات العظيمة لم يسجل لهذا المشروع الوطني الكبير النجاح ، فما بين التقاعس وحالة اللامبالاة ضاعت هوية التاريخ الرياضي الفلسطيني للحركة الرياضية الفلسطينية.

اليوم نحن في حاجة ماسة لإعادة كتابة وتوثيق تاريخنا الرياضي ولابد على الجهات ذات العلاقة العمل وبشكل مسئول وجاد لتشكيل نواة من ذوي الخبرة والتخصص ومؤرخين وقانونيين لرصد وكتابة التاريخ الرياضي بكل مراحله ومحطاته.

لابد على كل الأجسام والهيئات الرياضية الفلسطينية من توثيق البطولات المحلية للأندية والانجازات التاريخية للاتحادات الرياضية على المستوى الوطني والإقليمي والدولي ، ولابد من تشكيل لكل هيئة من الهيئات الخاصة لجنة إحصاء مهمتها محددة في عملية التوثيق حتى يتم تصنيف وتوضيح الأمور وحفظ التاريخ بشكل علمي مدروس.

إن توثيق البطولات والانجازات واعتمادها بشكل رسمي هو مسؤولية كل جهة رياضية، لذلك مطلوب عند اختيار لجنة الإحصاء اختيار المؤهلين والمتخصصين في مجال الإحصاء وممن يتصفون بالحياد والنزاهة والمعاصرة ومواكبة الأحداث الرياضية والمتابعة الجيدة ، لأن هذه اللجنة مهمتها تدوين تاريخ الرياضة وهذا التدوين والرصد والتنقيب إرث قيم للوطن والرياضة الفلسطينية.

اليوم تقع المسؤولية التاريخية على الجهات ذات العلاقة حيث تاريخ شعبنا الفلسطيني على امتداد مراحل التاريخ زاخر بالعطاء الوطني والرياضي وبالانجازات التاريخية التي تكشف التراث الخالد الذي سطر حروفه وكتب أبجدياته صقور الوطن والرياضة الفلسطينية الذين طبعوا أسمائهم في سفر التاريخ وذاكرة الأجيال ، وهم الذين عبروا فينا من شاطئ الهزيمة إلى بحور الانتصارات وحفروا بدمهم وعرقهم وثباتهم في صخر الهزيمة درب الانتصار.

مطلوب من كل الهيئات والمؤسسات الرياضية الفلسطينية الاهتمام بهذا الجانب كونه يشكل ركن أساس من أركان تاريخ هذه المؤسسات و الهيئات الرياضية حيث مجموع الكل يمثل جزء مهم من تاريخ الحركة الرياضية الفلسطينية.

مطلوب من الاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم المبادرة والتحرك والبحث عن الانجازات التاريخية لكرة القدم الفلسطينية ولا يجوز أبدا تغيب تاريخنا العظيم المليء بقصص التضحية والبطولة والانجاز.

فالاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم يعتبر من أقدم الاتحادات الرياضية وتاريخه الخالد يعكس عمق جذوره وعراقة الضاربة في أصول التاريخ و الحضارة.

  • الموضوع التالي

    ســلاطيــن الاعــلام الريـاضــي
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    رحيل المدربين ظاهره متفشيه
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر