الإثنين, 27 مايو 2019 - 04:06
آخر تحديث: منذ ساعتين و 51 دقيقة
ست مواجهات في افتتاح اياب دوري الوطنية للمحترفين بلون جديد
الأربعاء, 27 يناير 2016 - 13:38 ( منذ 3 سنوات و 3 شهور و 4 أسابيع و 12 ساعة و 58 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. تأجيل موعد إقامة مباريات الأسبوع السابع من دوري الوطنية للمحترفين
  2. تأجيل مباراة مركز بلاطة ومركز طولكرم
  3. تأجيل مباريات دور الـ 16 من الكأس وتحديد جدول مباريات الأسبوع الـ 21 من دوري الوطنية للمحترفين
  4. تعديل على توقيت إقامة بعض مباريات الأسبوع الـ 19 من دوري الوطنية للمحترفين
  5. جدول مباريات الأسابيع 18 و19 و20 ومباراتين مؤجلتين من دوري الوطنية للمحترفين
  6. جدول الأسبوع الـ 17 من دوري الوطنية موبايل للمحترفين والدرجة الأولى

الخليل – خالد القواسمي

تعاود عجلة دوري الوطنية الفلسطيني للمحترفين دورانها من جديد بعد فترة استراحة وتوقف للاعداد والاستعداد لمرحلة الاياب وسيشهد يوم الخميس باكورة اللقاءات وتعود نكهة المنافسة والاثارة والابتعاد عن الملل ومن المؤكد هناك حالة شغف وتشوق لدى الجماهير الرياضية لمعرفة واقع فرقها  بعد حالات التغيير في جلدها المتمثلة بالاستقطاب والتعاقد مع لاعبين جدد فهم تواقون لمشاهدة لاعبي التعزيز والاطمئنان على وضعهم و فرقهم  والكل يضع الايادي على القلوب خوفا من التعرض لانتكاسه بعد حالة الاشباع التي اشيعت من قبل الانديه لطمئنة الجماهير بان اوضاع فرقهم قد تطورت ولا خوف وبأن مرحلة حصد النتائج الايجابيه قد حانت  متناسين ان الجميع قد انتهج نفس الاسلوب وعمد الى التعزيز ولكن يبقى الملعب والميدان هو الحكم على المستوى الفني لكل فريق .

ونسجل هنا تقديرنا للجميع وعلى وجه الخصوص اتحاد كرة القدم الفلسطيني وقيادته التي برهنت دوما بانها تعمل بآلية متكامله من التخطيط الشامل ولديها اجندة وسياسة مبرمجة  تنم عن عقلية فذة  ولديها مواعيد مقدسة للموسم الرياضي رغم كافة العقبات والمعوقات في ظل الظروف الراهنة العصيبة التي يمر بها شعبنا وهذا برهان ودليل قاطع على اننا شعب يستحق الحياة ورسالة للعالم أجمع بقدرة هذا الشعب على تحمل المسؤولية في اقسى الظروف حلكة .

وفي معرض توجهنا للقاءات نستطيع القول بان جميعها تعتبر لقاءات مفصلية وكل مباراة تشكل بطولة في حد ذاتها ولا مجال للتهاون او التراخي فالخسارة مكلفة ومؤثرة  ومحبطة للعزائم  خاصة  لفرق الصدارة المتنافسه والطامحة لنيل اللقب واعتلاء منصات التتويج والاشد ايلاما سيكون على الفرق التي يتهدها شبح الهبوط وتعاني من الرصيد النقطي الضعيف لذا المراحل الاولى من الاياب مصيريه لكل الفرق سيتحدد على ضوئها ظهور الملامح الاولى لشكل جدول الدوري فهل سيتغير الحال وتتبعثر الاوراق والمراكز ام ان التعزيز واستجلاب اللاعبين والهالة الاعلامية المصاحبة لن تقدم او تأخر في واقع الحال دعونا ننتظر ونشاهد لنحكم  على الامور بدقه اكثر واقعيه من التخمين .

المتصدر شباب الخليل والوصيف شباب الخضر

اوراق المباراة كثيرة ويترتب على نتيجتها الكثير من الامور والمجابهة الكروية المرتقبه بين المتصدر والوصيف والتي أتت في بداية المشوار واولى المحطات ربما تكون في صالح الطرفين كونها تبقي الامل في التعويض اذا ما تعرض احدهم للخسارة فالفارق النقطي الحالي ثلاث نقاط في مصلحة ابناء العميد ما يعني ان فوز العميد ان حصل سيتسع الفارق الى ستة نقاط مما يصعب المهمه على ابناء الخضر ويدعهم على امل تعثر شباب الخليل  في قادم الايام وفي حالة  فوز الخضريين تتساوى النقاط وتشتعل القمة اما اذا ارتكن الفريقين للتعادل سيبقى الوضع كما هو عليه ولكن في الحالة الثانية والحالة الاخيره واذا ما تمكن الغزلان من تحقيق الفوز على ابناء المخيم الصامد شباب الامعري في لقائهم المرتقب في افتتاحية الاياب يوم الخميس على ملعب الشهيد فيصل الحسيني ستزداد الاثارة وسيصبح الغزلان قاب قوسين او ادنى من اللحاق باصحاب الصدارة والوصافة وهنا تكمن اهمية المواجهات الكروية الاولى والتي ترسم ولو بشكل مؤقت بعض الملامح والاشارات الاولية وانحسار المنافسة  على اللقب بين ثلاث او اربع فرق على اكثر تقدير  الا اذا كان هنالك مفاجآت من النوع الثقيل تخبئها الفرق بعد عملية التعزيز والاستقطاب التي ارتفعت وتيرتها لدرجة غير مسبوقه على الاطلاق منذ بدء الاحتراف نحن على موعد اذا ومع بداية ساخنة ووجبة كروية دسمه تترقبها الاعين وتخفق لها الافئدة وحتما ستكون المبارة بين الشباب الخليلي وجيرانهم الخضريين جماهيرية من الطراز الاول نتمنى التوفيق للجميع وفي مقدمتهم الطاقم التحكيمي وكان الله في عون الجهاز الفني للفريقين والمتمثل بخضر عبيد مدرب الخلايله وسمير عيسى مدرب الخضريين وكلاهما يمتلكان فلسفة رياضية عالية.

غزلان الظاهريه وقلعة الصمود الامعري

كما اسلفنا الظاهرية يحل ضيفا ثقيلا على اشقائهم ثوار الامعري الاول اعلن مؤخرا عن هوية مدرب الفريق وتعاقد مع المدرب الوطني عبد الفتاح عرار صاحب الانجازات المحلية مع فريق وادي النيص والنتائج الجيده في المشوار الاسيوي  من هنا فهو ومنذ الان يعد العدة ويجري تحضيراته لللاستحقاق الاسيوي ويتبوء فريقه المركز الثالث في سلم الترتيب بواقع (19) نقطه وبفارق 6 نقاط عن المتصدر وثلاث نقاط عن الوصيف وهذا ما يدفعه للحذر وعدم التفريط في نقاط المبارة كي لا يبتعد عن اجواء المنافسة  ومهمة ليست بالسهلة امام فريق يتحين الفرصة للابتعاد عن منطقة الخطر ويجمع في رصيده (11) نقطة ويحل بالمركز التاسع وتكمن خطورة الفريق في مدربه سعيد ابوالطاهر الذي حقق بطولات مع الغزلان  ولديه رؤية واضحه عن الفريق الظهراوي وعناصره ولكن يبقى نجاعة ومدى فعالية لاعبيه في الميدان ويتوجب عليهم الحذر مع الامتداد نحو مرمى قيسية او الحارس محمد شبير المنضم حديثا للفريق بعد انتهاء فترة العقوبة التي وقعت عليه في الدوري السابق اثناء لعبه وحراسته لمرمى العميد فالامتداد المتسرع واغفال الجانب الدفاعي ربما يكلفهم مالم يعجبهم ويبقيهم تحت دائرة  الخطر خاصة وان الغزلان يمتلكون عناصر لها وزنها ومتمرسه في الوصول للشباك  واختراق الحصون الدفاعية  والحق يقال الامعري يقدم عروض جيده لكن يعيبه التسجيل ربما قد اختلف الامر وتم معالجة ذلك هذا ما سوف نشاهده ونحكم عليه ان حصلت معالجة الامر ام بقي كما هو  فاللقاء سيشهد تنافسا من  نوع آخر فانتقال الهواشله والزيناتي لاعبا الغزلان في ذهاب الدوري بجانب المدرب ابو الطاهر سنشاهدهم يخضون اولى مباريات الاياب ضد فريقهم وبالطبع سيكون لهم بصمة في فريقهم الجديد الامعراوي كلنا امل بمتابعة مباراة تليق بالفريقين وسمعتهما .

الليث السموعي والهلال المقدسي الجريح

مباراة مهمة  وحساسة للمدافعين عن حياض القدس الهلاللين ابناء الشهيد فبصل الحسيني وبين احفاد شهداء معركة السموع الشهيرة في تاريخنا الفلسطيني المعاصر من ناحية الفارق في النقاط هناك (8) نقاط فارق لليث الجنوب السموعي وهو الفريق المشارك للمرة الاولى في دوري المحترفين واستطاع تحقيق نتائج احدثت ارباكا للانديه سبقته بعشرات السنين في كرة القدم وكانت مفاجأته الصاخبه والمدويه فوزه على العميد الخليلي والمارد الاحمر الخليلي في عقر دارهم وخلط اوراق اللعبة برمتها ويحتل المركز السادس بكل جداره واستحقاق بفضل لاعبيه اصحاب الخبره اللذين خاضوا  تجارب كبيره مع عدة فرق وكانوا اعمدة المنتخبات الوطنية اضافة لعناصر شابه تلعب بروح  قتالية عاليه وتلاقي الدعم والتاييد ويقود الفريق الخلوق المدرب علي يونس بكل ثقة  لبقاء فريقه ضمن اندية النخبة  وهو فريق مجتهد استطاع  تخطي كبار الفرق فهل سيستمر في تقديم العروض الجيده ويحقق النتائج الجيده فلقائه الافتتاحي في اياب الدوري ليس بالسهل امام ابناء العاصمة يوم الخميس على ملعب الخضر خاصة ان المقدسيين عانوا في مرحلة الذهاب ووضعهم لا يسمح  بالخساره ولا يليق بهم البقاء في المركز قبل الاخير وهم من اعتلو منصات التتويج  ويشار لهم بالبنان وكان يحسب لهم الف حساب فاللقاء الكروي الاول ربما يعطيهم دفعة قوية اذا ما تحقق لهم مرادهم بالفوز وينعش آمالهم في الخروج من عنق الزجاحه ويهدء اعصابهم  ويريح نفوس محبيهم وجماهيرهم  والمتعاطفين معهم من الجماهير الفلسطينيه من خارج  حدود القدس كونهم احد رموز الرياضة الفلسطينية داخل القدس الشريف والكل الفلسطيني معني بصمودهم   لكن ومع شدة وعظمة التعاطف نقول السجال الكروي لا يعترف الا بتحقيق النتائج فهل سيفعلها الهلالليون ام ان لليوث راي آخر لنتظر ونتابع .

العنابي الكرمي والترجي

العنابي الكرمي شكل في مرحله من المراحل عقدة لاغلب الفرق التي واجهته على ارضه وكان من الصعب تخطيه الا ما ندر ولم يتعرض طيلة مشوار الذهاب سوى لخسارتين ويعد من الفرق القليلة التي تعتمد على لاعبيها من ابناء البلد وتراعي تغطية بعض المراكز بالتعاقد مع ما يتطلبه الفريق من لاعبي التعزيز ويمتلك الفريق مواهب جيده أهلته للدخول للمربع الذهبي برصيد (17) نقطة وفي مبارته مع الترجي النيصي الفريق الصعب  وذلك يوم الجمعة على ملعب الشهيد جمال غانم يمكن القول بانها فاتحة وبداية متجدده لمواصلة تحقيق نتائج تبقيه مع فرق المقدمة كون ان المباراة تلعب على ارضه وبين جماهيره مع تمتع لاعبيه بالروح القتالية بقيادة اللاعب الفذ معاذ مصطفى فيما يسعى الفريق الضيف لخطف نقاط المباراة من أجل تحسين وضعيته وزيادة الاطمئنان ويمتلك في جعبته (14) نقطه بالمركز السابع فهل يفعلها آل حماد وصحبهم ويعودون بما يطمحون وهم من يمتلكون مجموعة من اللاعبين لهم خبراتهم في مقارعة الفرق ولهم حضورهم في كل المناسبات المحليه اضافة الى تميزهم في البطولة الاسيوية وتحقيقهم نتائج رفعت من رصيدهم المعنوي فلمن ستكون الكلمة وما هو تأثير رحيل المدرب عبد الفتاح عرار قبل اسبوع من بداية مرحلة الاياب.

كتيبة الجبل شباب دورا واصحاب الزي المقدس سلوان

لقاء الجريحان شباب دورا وسلوان المقدسي مباراة نستطيع القول بانها مباراة غير اعتيادية خاصة من جانب ابناء الكتيبة الذين عملوا فترة الاستراحة على رفد فريقهم بجموعة كبيرة من اللاعبين مجهولي المستوى الفني بالنسبة للفرق الاخرى ويقال بانهم على قدر كبير فالفريق جدد كافة اوراقه في خطوة غير مسبوقة على الاطلاق وتتضارب التكهنات حول وضعهم الميداني وخاضوا مبارة تجريبية مع جيرانهم الغزلان انتهت لصالح الاخير كان الهدف منها الوقوف على آخر المحطات لمعرفة امكانيات اللاعبين ويقودهم صاحب الوسامة فراس ابو رضوان ويفتقد الفريق في هذا اللقاء جهود مشجعيه لوقوع عقوبة اتحادية بحقهم مما يفقدهم ميزة ربما كانت تساعدهم وتشحن معنوياتهم وعلى الصعيد المقابل الغموض يكتنف اصحاب الزي المقدس السلاونه فقد اشارت المعلومات عن تعاقدهم مع لاعبين من الاردن الشقيق لكن لغاية الان لم تصدر التصاريح اللازمة لدخولهم والانخراط مع باقي عناصر الفريق وهذا يشكل حالة من القلق الكبير لجماهيرهم وجهازهم الفني وليس من المعقول كذلك ان سمحت سلطات الاحتلال بدخولهم في زجهم في المباراة دون خوضهم تدريبات تساهم بقليل من التجانس مع اقرانهم وزملائهم على اقل تقدير فالفريق بحاجة ماسة لتجاوز الموقعة دون خسارة تبقيه في المركز الأخير برصيد (8) نقاط فيما غريمة يمتلك ايضا (9) نقاط فهما فريقان وضعهم لا يحسدوا عليه وكل منهما يطمح في تجاوز المحنة على حساب الآخر والمباراة لا تقبل القسمة على اثنين وحتما هي مباراة في غاية الاهمية اما السير نحو النجاة واما البقاء في غرفة الانعاش فاستاد الحسين بن علي في الخليل على موعد مع الحدث يوم الجمعة.

المارد الاهلاوي وجدعان بلاطة

لا شك بان اللقاء الذي ستجري احداثه يوم السبت ويحتضنه استاد الحسين بن علي سيكون لقاء من العيار الثقيل فالمارد الاهلاوي المدجج بالنجوم وصاحب الثلاثية وحامل لقب اول بطولة لكأس فلسطين والممثل الفلسطيني لكرتنا في المحفل الاسيوي بجانب اشقائهم الغزلان عانى في مرحلة الذهاب من نزف النقاط على غير التوقعات التي كانت تصب وتراهن على منافسته ليكون ضمن فرق المقدمة لكن سارت الريح في غير صالحه مما اوقع الحيرة لدى المتابعين فهو الفريق الوحيد الذي اقام معسكر خارجي في ايطاليا وخاض عدة مباريات واستعد للدوري لكن كرة القدم لها مفاجئاتها كما تنواب على  ادارة الفريق اكثر من جهاز فني مما جعله في حالة عدم استقرار فلكل جهاز فني رؤيته وحساباته وهذا ما حصل ومع انتهاء الشق الاول من بطولة الدوري  ضرب المارد الاهلاوي موعدا مع معسكر خارجي وحزم حقائبه نحو تشيلي ليحط رحاله بين اشقاءه من الجالية الفلسطينية في سانتياغو التي فتحت اذرعها واحتفت به بما يليق  ووفرت كافة الامكانيات له ولقي اهتمام كبير من اركان السفارة الفلسطينية وهو اول فريق فلسطيني يحط في تلك البلاد فماذا ينقص لاعبي الاهلي بعد هذا المجهود وهذه الرعاية ولديه ادارة بقيادة الرياضي كفاح الشريف لم تبخل يوما في توفير ادنى المتطلبات للارتقاء بالفريق نحو الافضل والاحسن وهو فريق لديه مجموعة من اللاعبين لهم سمعتهم ووزنهم على صعيدالمشاركة في  المنتخبات الوطنية وقد عادوا بالامس القريب الى ارض الوطن بعد نهاية معسكرهم وتعاقد الادارة مع جهاز فني جديد يقوده المدرب الوطني ايمن صندوقة ويساعده المدرب اسامة ابو عليا وبجانبهم الايطالي (ماورو) والعكاوي الفلسطيني ابراهيم منصور كمدرب عام.

اما جدعان بلاطة بقيادة الاب الروحي المدرب خليفة الخطيب الذي يمتلك كل مقومات النجاح ولكن حظه العاثر احيانا يقف حائلا امام تحقيق طموحاته فالفريق من اكثر الفرق تطبيقا للعب الجماعي وبالرغم من فقدانه في هذا الموسم لابرز عناصره التي ارتحلت للعب مع فرق اخرى الا انه واصل مسيرته ولا شك وان كان وضعه التهديفي جيد نسبيا مقارنة بالفرق الاخرى لكنه بحاجة الى تعزيز خطه الهجومي بلاعب صريح ينهيه من حالة المراقبة الشديده لنجمه ابو حبيب رغم اداءه ونجاحه في اداء المهمات الموكلة اليه لكن يعاني وبحاجة الى من يسنده ويبعد الرقابه اللصيقه عليه من جميع الفرق .

بلاطة قلعة الصمود في جبل النار فريق له طعم ونكهة خاصة ويحتل اليوم المركز الخامس بتعداد نقطي يبلغ (16) نقطه وهو نفس الرصيد الذي يحمله ليث الجنوب السموعي ولكن بفارق هدف اذا فالمبارة مع الاهلي لن تكون في متناول اليد خاصة ان الاهلي قد حصل على توقيع اللاعب الفلسطيني المهاجم الخطر جوناثان سوريا ربما يحدث انتفاضة في خط المقدمة بجانب الوافد الجديد شادي شعبان والقناص الحلمان وكوكبة اللاعبين المميزين فخطوط الاهلي الامامية تغير واقعها وربما تشكل حالة ازعاج لدفاعات الفرق الاخرى والاهلي بحاجة لتحسين موقعه على اللائحة  ورفع منسوبه النقطي البالغة حاليا (13) نقطه ويحتل المركز الثامن.

لكن الجدعان ليسوابالفريق الذي يمكن تجاوزه بسهولة فريق عريق وصاحب صولات وجولات يحسب له الف حساب فهو الفريق الذي لا يعرف المهادنة ولا يعرف الكلل والملل فموعدنا مع لقاء متجدد بين المارد صاحب الارض والضيافه والجدعان الصمود والتحدي.

وفي الختام تنتظر الجماهير الفلسطينية الشغوفة والمحبة لكرة القدم اداء كرويا ممتعا من جميع الفرق يليق بالجماهير المحبة والعاشقة والتي تزين ملاعبنا وتهتف بحناجرها وتشكل اجمل اللوحات .

  • الموضوع التالي

    من الثوار الى رجوب ..... الى فلسطين خدوني معكم
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    نادي الزيتون يستقبل وفد منتدى رواد الحركة الرياضية الفلسطينية
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر