الجمعة, 07 أغسطس 2020 - 00:07
آخر تحديث: منذ 54 دقيقة
لقاء الثوار .. المحاربين والفدائيين
100 ألف علم للبلدين وعشرات الآلاف من "البالونات" ستزين سماء الجزائر
السبت, 13 فبراير 2016 - 13:46 ( منذ 4 سنوات و 5 شهور و 3 أسابيع و يومين و 5 ساعات و 51 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. شاهد .. أداء " رامى حمادة " حارس مرمى الفدائي فى مواجهة المغرب
  2. شاهد .. ملخص مواجهة لبنان وفلسطين
  3. تشكيلة "الفدائي" أمام المنتخب اللبناني
  4. منتخب المغرب " رديف " يدعم صفوفه بـ5 محترفين أمام فلسطين
  5. قرار صادم للاعب المنتخب الوطنى وأهلى الخليل !
  6. وقائع المؤتمر الصحفي قبيل اللقاء الودي بين الفدائي ونظيره الطاجاكي
  7. أهداف فوز فلسطين على سوريا فى اللقاء الودى الثانى
  8. هدف فوز الفدائي الأولمبي في مرمى الجزائر
  9. تسجيل كامل لمباراة الجزائر وفلسطين الودية
  10. صور .. فلسطين تلبس ثوب الفرح
  11. اطفال غزة يعلقون قلوبهم بالجزائر
  12. حفل توديع المنتخب

لم يعد يفصلنا إلا أربعة أيام، عن مباراة كرة ودية عادية في شكلها، أصرّ الجزائريون على أن يعتبروها مصيرية ووجب إدخالها ضمن المباريات الكبرى التي لا ينساها الجزائريون، من فوزهم على فرنسا عام 1975 إلى تأهلهم للدور ثمن النهائي، من كأس العالم 2014، مرورا بمواعيد تاريخية مثل خيخون 1982 وأم درمان 2009، ولكن هذه المرة بمشاركة منتخب وبلد آخر وهو فلسطين، وتكمن جمالية الحدث في كون الجزائريين وبتلقائية ومن دون أي توجيه، باشروا في عمليات التحضير للحدث الكروي ذي الأبعاد السياسية والاجتماعية والعاطفية كل بطريقته، حيث علمنا أن رجل أعمال من سطيف، قرر تزويد الجماهير التي ستؤم الملعب بالآلاف من البالونان الملوّنة بالعلمين الجزائري والفلسطيني، لأجل إطلاقها في سماء الملعب في احتفالية حبّ ووفاء لقضية القدس الشريف.

كما أنهى أنصار مختلف الأندية تأليف أغانيهم التي ستهز ملعب الخامس من جويلية، وأكيد أن المدرب شورمان وتشكيلته الأولمبية التي تتأهب للتحضير للألعاب الأولمبية، عليها أن تنسى الجانب التكتيكي والبدني وحتى النتيجة، لأن المباراة ستكون مجرد دحرجة للكرة يمينا وشمالا وستُلعب بالكامل في المدرجات.

وبالرغم من أن إدارة الملعب نصحت بعدم الاحتفال بالألعاب النارية، إلا أن بعض الجماهير اقتنت المئات من هذه الشماريخ، ولسان حالها: إن الأمر سيكون احتفاليا تماما كما حدث في خمسينية استقلال الجزائر، وتم اقتراح الألعاب النارية على سلطات الجزائر العاصمة لتوفير الأمن وسلامة الجماهير، وتحقيق الاحتفال بفلسطين في شخص منتخبها الأولمبي، الذي فتحت له الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، أبواب مركز التحضير في سيدي موسى مثله مثل المنتخب الجزائري، وسيكون كل مناصر أو مناصرة - لأن الجمهور سيكون عائليا خاصة بعد تأخير زمن بداية المباراة إلى الخامسة مساء بمعنى أن الشوط الثاني من المباراة سيجري تحت الأضواء الكاشفة، مرفوقا بعلم الجزائر وفلسطين في أكبر احتفالية وفي مباراة قد تكون ظاهرة علمية خاصة في سنة 2016 وربما في كل السنوات.

المصدر : الشروق الرياضى الجزائرية

  • الموضوع التالي

    شباب خانيونس يتأهل لدور الثمانية على حساب التفاح
      غزة
  • الموضوع السابق

    لاعبو المنتخب الفلسطيني "يلهبون" البليدة الجزائرية
      رياضة محلية
      1. غرد معنا على تويتر