الإثنين, 26 أكتوبر 2020 - 05:49
آخر تحديث: منذ 6 ساعات و دقيقتين
على هامش لقاء فلسطين والجزائر
إجماع على تثمين الموقف التاريخي لشعب الجزائر
الثلاثاء, 16 فبراير 2016 - 22:27 ( منذ 4 سنوات و 8 شهور و أسبوع و يوم و 19 ساعة و 22 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. شاهد .. أداء " رامى حمادة " حارس مرمى الفدائي فى مواجهة المغرب
  2. شاهد .. ملخص مواجهة لبنان وفلسطين
  3. تشكيلة "الفدائي" أمام المنتخب اللبناني
  4. منتخب المغرب " رديف " يدعم صفوفه بـ5 محترفين أمام فلسطين
  5. قرار صادم للاعب المنتخب الوطنى وأهلى الخليل !
  6. وقائع المؤتمر الصحفي قبيل اللقاء الودي بين الفدائي ونظيره الطاجاكي
  7. أهداف فوز فلسطين على سوريا فى اللقاء الودى الثانى
  8. هدف فوز الفدائي الأولمبي في مرمى الجزائر
  9. تسجيل كامل لمباراة الجزائر وفلسطين الودية
  10. صور .. فلسطين تلبس ثوب الفرح
  11. اطفال غزة يعلقون قلوبهم بالجزائر
  12. حفل توديع المنتخب

رصدها .. فايز نصار

  احسن القائمون على قطاع الرياضة والشباب في فلسطين والجزائر في تحويل مباراة كروية ودية الى كرنفال تضامن غير مسبوق ، يعبر من خلاله أبناء ثورة نوفمبر المظفرة عن أحاسيسهم الصادقة تجاه الشعب الفلسطيني ، بما فتح نافذة لعبور الأمل بالغد المشرق ، وأكد للقاصي والداني ان الرياضة يمكن ان تكون  خبل وصال بين الأشقاء.

   وعلى هامش هذا الحدث  الرياضي الكبير  عدد من  الإعلاميين الرياضيين الفلسطينيين  عن سعادتهم بهذا اللقاء ، مشيدين بكل من ساهم في انجاحه ، مثمنين مواقف الجزائر قيادة وجماهيرا ، ومتمنين ان يحفظ الله الشعبين ، ويديم الود بينهما .

احمد البخاري/ إعلامي رياضي مقدسي

تربينا نحن الذين ولدنا في تباشير الانطلاقة الفلسطينية المجيدة مطلع العام 1965 ان لفلسطين عاصمتان الأولى وهي عاصمة العواصم "القدس الشريف" والثانية وهي عاصمة الثورة والشهداء وهي الجزائر..

   الجزائر التي هي حاضنة الثورة الفلسطينية وهي الداعمة الأولى لها بالمال والسلاح والرجال... كيف لا وهي الجزائر بلد المليون شهيد.

  وتربيت انا على عشق الجزائر لسبب وجيه جدا وهو: حين ولدت بالقدس القديمة حيث أقطن بجوار المسجد الأقصى المبارك كنا جيران مع "زاوية بومدين" الملاصقة للحرم القدسي الشريف وهو المكان الذي كان يؤي الحجاج من بلاد المغرب العربي فيما قبل الاحتلال الاسرائيلي للقدس وفلسطين والجولان وسيناء، وهو المكان الذي ما زال يحفظ وجود أهل المغرب العربي ورباطهم في القدس الشريف وعشقهم للمسجد الأقصى المبارك.

  وجيراننا أبناء الجزائر ينحدرون أغلبهم من مدينة "باتنه" التي عشقناها دون ان نراها، ولهم ولروح صديقي وجاري الجزائري ابن باتنه المرحوم محمد الحيدوسي الف رحمة ومليون تحية وقبلة.

   وبالعودة للقاء الشقيقين فلسطين- الجزائر يوم 17 شباط الجاري اقول: هو لقاء يتكرر بعد 58 عاما من وجود فريق منتخب جيش التحرير الجزائري على أرض القدس في العام 1958 حيث زار القدس ولعب على أرضها، وخرجت له المدينة برجالها ونسائها وشيبها وشبابها ليشاهدوا القادمين من الجزائر، فهو فريق الجزائر القادم من بلد الثورة والتحرير، وسمعت من بعض من لعب ضمن الفريق الفلسطيني آنذاك ان قرارا مسبقا أتخذ ليفوز الفريق الضيف على المضيف، وذلك لحب فلسطين واهلها للشعب الجزائري ورموزها الوطنية وقادتها الكبار: هواري بو مدين، احمد بن بيلا وغيرهم من رموز تحرير الجزائر بلد الشهداء.

  تحية لفدائيي فلسطين وتحية لمحاربي الصحراء الجزائر ، وان فاز أي من الفريقين في هذا اللقاء الودي الأخوي فالفوز هو لفلسطين حتما فهي تؤام الجزائر، وتحية للقائمين على هذا اللقاء وكنا نود ونتمنى ان نكون شهودا على هذا اللقاء التاريخي في استاد 5 جولية بالعاصمة الجزائر.

يحيى نافع/صحفي فلسطيني بي ان سبورت

لا يمكن الحديث عن هذه المباراة كمباراة كرة قدم فقط لأنها تحمل معاني اخرى عديدة وتأتي امتداداً وتجسيداً للعلاقة التاريخية والرابط الأخوي والعاطفي المتأصل بين الشعبين الفلسطيني والجزائري رغم البعد الجغرافي بينهما ، فلا أحد ينسى المواقف التاريخية المشرفة للجزائر مع القضية الفلسطينية وخاصة الرئيس الراحل هواري بومدين وعبارته المشهورة التي لازالت الأجيال تعمل بها قولا وفعلاً " الجزائر مع فلسطين ظالمة أو مظلومة" ومن هنا آثر الرئيس الشهيد ياسر عرفات أن يكون إعلان الاستقلال الفلسطيني عام 1988 من قلب بلد المليون ونصف المليون شهيد

   . وفي الجانب الرياضي لا يغيب اسم فلسطين من مدرجات الملاعب فالجمهور الجزائري أينما حل وارتحل لا يتوقف عن هتافاته الداعمة والمساندة لفلسطين وشهدائها وإنتفاضة شبابها . علاوة على أن المنتخب الجزائري لا يتوانى لاعبوه عن حمل إسم وعلم فلسطين في كل مبارياتهم وبالتالي كان لزاما على المنتخب الفلسطيني أن يذهب للقاء الأشقاء لينقل لهم رسالة الحب والاحترام من الشعب الفلسطيني الذي يعشق الجزائر وشعبها ومنتخبها والشواهد كثيرة في الشوارع والساحات والجامعات الملاعب وحتى خلال المواجهات مع الاحتلال الصهيوني.              فاليوم سيلعب منتخب فلسطين في الجزائر وقريبا ً نتمنى أن يلعب محاربوا الصحراء في القدس .

وائل رمانه / مدير القسم الرياضي في تلفزيون فلسطين

هي المباراة التي انتظرتها الجماهير الفلسطينية، الجزائرية طويلا وهي ترجمة للعلاقة الاخوية التاريخية التي تربط الشعبين ..وما هو اكيد ان ملعب 5 جويلية يوم السابع عشر سيتحول الى مسرح لكرنفال قلما نشاهده، فالتوقعات تشير لتواجد 100,000 مشجع سيحضرون لرؤية ومساندة المنتخبين الفلسطيني والجزائري.

      المباراة ودية بكل المقاييس وفيها ترجمة حقيقية لعبارة" المباراة التي لا خاسر فيها" ما نتمناه ان تكون هذه المباراة فاتحة لعديد من المنافسات والمباريات في المواعيد المقبلة.

   وتاتي هذه المباراة لتؤكد على مدى اللحمة التاريخية بين الشعبين الشقيقين شعب ياسر عرفات وهواري بومدين القائل نحن مع فلسطين ظالمة او مظلومة لهذه العبارة وقعها على الشعب الفلسطيني الذي تربطه بالشعب الجزائري لحمة الدم وتضحيات الشهداء .

   وهي تؤكد على عمق العلاقة بين الاشقاء العرب هي امتداد للقومية العربية ووحدة الشعوب .

  ونحن نحيي شعب الجزائر الحر الذي ينتصر على الدوام لفلسطين وشعبها ومقدساتها . التحية كل التحية للجزائر رئيسا وحكومة وشعبا .. تحية الى منتخب الجزائر "محاربو الصحراء" وكل التوفيق الى منتخبنا العربي الجزائري الاولمبي في اولمبياد ريو 2016

علي ابو الكباش / معلق رياضي فلسطيني

حبذا لو كانت الجزائر بجوارنا ... وان كانت بعيدة فهي في القلب وفي قلب كل فلسطيني..ان اقامة مباراة بين منتخبنا والجزائر هي بحد ذاتها توطيد لعلاقة السنين الماضية والقادمة لان الرياضة جسر عبور لعلاقات الاشقاء والاخوة والاحبة..

الجزائر،التاريخ والحضارة،وفلسطين الشقيقة التي لا تتخلى عن كبيرتها الجزائر..فعلاقتنا لا تكون فقط من خلال مباراة... بل هذه المباراة ذات معنى وطابع لا يفهمه سوى كل فلسطيني وجزائري والملعب هو الحكم على ذلك .

ايهاب ابو مرخية / مقدم برامج  في اذاعة علم

عندما يلتقي المنتخبان اللذان يمتلكان نفس الجمهور فهو لقاء ذو  طابع خاص ، وهذا اللقاء المنتظر الذي يحمل شعار الأخوة والأشقاء سيزيد من العلاقة بين الشعبين .

   أما من الناحية الفنية فهي لصالح اللاعب الفلسطيني للإحتكاك باللاعب العربي والاستفادة لقادم الاستحقاقا، لان المنتخب الأولمبي الفلسطيني الذي يعتمد على المواهب الفلسطينية التي ستصب بالأيام والسنين القادمة للمنتخب الفدائي الأول يستفيد بشكل كبير من هذه اللقاءات على صعيد زيادة الخبرة والثقة للاعبين ؛ لأننا نُدرك تماماً مستوى الكرة الإفريقية بشكل عام والجزائرية بشكل خاص

   . أما من الناحية الجماهيرية والإعلامية فنلاحظ الإهتمام الإعلامي الجزائري والفلسطيني لهذه المباراة بعيداً عن نتيجتها ، وإنما لأنها تجمع فلسطين والجزائر التي عٓلمت أبنائها قاعدة " نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة " ، وهذا ما عشته بنفسي وشاهدتُه بعيني عند زيارتي للجزائر .

مهند دلول /  اعلامي رياضي من غزة

هي مواجهة لا تقتصر على كرة القدم فقط .. مواجهة لها أبعاد سياسية ووطنية كبيرة .. أخيرا تحقق الحلم باللعب أمام الجزائر .. دون شك لا يوجد فريق خاسر .. وقد تدخل المواجهة التاريخ لأن الجماهير ستهتف للفريقين في وقت واحد .. كل ما أتمناه ان تكون هذه المباراة بداية لمزيد من التعاون الرياضي بين فلسطين والجزائر

محمد غازي غريب /  اعلامي رياضي من رفح

مباراة الاشقاء فلسطين والجزائر لا تعتبر مباراة كرة قدم فحسب بل هي عرس رياضي عربي بين شعبين تربطهم صلة الدم والمقاومة عبر سنوات طويلة من النضال وهي مناسبة للتأكيد علي علاقة الحب والوئام الذي يجمع شعوبنا العربية فى فلسطين والجزائر وكل الدول العربية والاسلامية وهنا من ارض فلسطين وغزة هاشم نقدم شكرنا الجزيل للشعب الجزائري والمسؤولين علي المستوي السياسي والرسمي والرياضي علي استقبالهم الكبير للمنتخب الفلسطيني وكلنا آمال ان نستقبل المنتخب الجزائري علي ارض القدس المحررة باذن الله

سامية شعبان / صحفية من جريدة القدس

هذا اللقاء يعتبر تاريخيا لاعتبارات عديدة فمن الناحية الوطنية العلاقة بين الفلسطينيين والجزائريين علاقة وطيدة ومتينة رسخها الزعماء السابقون وللقدس ولفلسطين مكانة محفورة في قلوب الجزائريين للأبد،ولأن الجزائر بلد المليون ونصف المليون شهيد وفلسطين وطن الأنبياء والشهداء فالعلاقة لا تنفصم وفيها وئام وانسجام كبير...

والجزائر هي الأكثر تضامنا مع القضية الفلسطينية من الناحية الرياضية لا يخلو ملعب عربي أو جزائري أو دولي يتواجد فيه مشجعون جزائريون من علم فلسطين الذي يرفرف في كل المناسبات وهذا ما أثلج قلوب الفلسطينيين الذين وقفوا مع الجزائر في كل بطولات العالم وخصوصا البطولة الأخيرة التي انهزمت فيها الجزائر بشرف من المانيا...وفي ملف الذكريات يسترجع الفلسطينيون الوقفة الرائعة للجزائريين في مونديال ١٩٨٢ والفوز التاريخي على ألمانيا ولا زلنا نذكر اسماء بلومي ومادجر وغيرهم من النجوم....

 فتحي .براهمة / امين سر رابطة الصحفيين الرياضيين

  • حقيقة ان العلاقة بين فلسطين والجزائر هي علاقة توأم بين شعبين شقيقين ، مرا بنفس التحديات والظروف ، وقد كان للجزائر الشققية بصمتها القومية التحريرية في احتضان القضية الفلسطينية وقياداتها وثورتها لتمكين شعبنا من التحرر والمضي يقدما نحو الاستقلال ،

الرياضة كانت حاضرة في سطور العلاقة الاخوية بين فلسطين والجزائر ، وقد اشار الصحفي الجزائري علي السحاني في كتابة الارشفي عن كرة القدم الجزائرية عن هذة العلاقة المتينة التي تنطلق من قيم الاصرار والتحدي المشترك

اللقاء بين المنتخبين هو استكمال للاخوة والوحدة وتعميق لاوجة التعاون المشترك ، اعتبارا من ان الشباب هم عمود الحرية والاستقلال

ولم يتوقف مستوى العلاقة والتعاون بين فلسطين والجزائر والذي انطلق مع انطلاقة الثورة الفلسطينية وشقيقتها الجزائرية ، عند حد معين او مستوى معين بل شمل الكثير من المجالات

المباراة فرصة كبيرة وطيبة كي نعبر عن امتنانا وشكرنا العميق للاخوة الجزائرين ، وفرصة كبيرة للاحتكاك منتخبنا مع فريق عربي يمثل مدرسة كروية افرقية وصاحب خبرة ومميزة في الوصول لنهائيات كاس العالم والامم الافريقية

كما ان المباراة ستمنح لاعبينا الفرصة للاستمتاع بحب وتشجيع ودعم الجمهور الكروي الجزائري الذي يعشق فلسطين

لذلك فان المباراة ستبعث اكثر من رسالة للعالم عبر الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وستعزز من العلاقة التاريخية والاخوية بين الشعبين ، وفي ظل هكذا مستوى من الاخوة فان الحديث عن الفوز او الخسارة ياتي في المرتبة الاخيرة لان اللقاء الكروي بحد ذاتة فوز معنوي ودعم اعلامي وجماهيري جزائري للرياضة الفلسطينية

كل الشكر لوزير الشباب والرياضة ولرئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم على تنظيم هذا اللقاء والشكر ايضا للواء جبريل الرجوب الذ يمكن لاعبينا من الاحتكاك مع منتخب كبير وعريق كالمنتخب الجزائري والشكر ايضا للجماهير الجزائرية التي عكست الطيبة وحسن الضيافة والحفاوة بمنتخبنا الوطني وايضا الشكلر للزملاء في الاعلام الرياضي الجزائري

رصدها.. فايز نصار

  احسن القائمون على قطاع الرياضة والشباب في فلسطين والجزائر في تحويل مباراة كروية ودية الى كرنفال تضامن غير مسبوق ، يعبر من خلاله أبناء ثورة نوفمبر المظفرة عن أحاسيسهم الصادقة تجاه الشعب الفلسطيني ، بما فتح نافذة لعبور الأمل بالغد المشرق ، وأكد للقاصي والداني ان الرياضة يمكن ان تكون  خبل وصال بين الأشقاء.

   وعلى هامش هذا الحدث  الرياضي الكبير  عدد من  الإعلاميين الرياضيين الفلسطينيين  عن سعادتهم بهذا اللقاء ، مشيدين بكل من ساهم في انجاحه ، مثمنين مواقف الجزائر قيادة وجماهيرا ، ومتمنين ان يحفظ الله الشعبين ، ويديم الود بينهما .

احمد البخاري/ إعلامي رياضي مقدسي

تربينا نحن الذين ولدنا في تباشير الانطلاقة الفلسطينية المجيدة مطلع العام 1965 ان لفلسطين عاصمتان الأولى وهي عاصمة العواصم "القدس الشريف" والثانية وهي عاصمة الثورة والشهداء وهي الجزائر..

   الجزائر التي هي حاضنة الثورة الفلسطينية وهي الداعمة الأولى لها بالمال والسلاح والرجال... كيف لا وهي الجزائر بلد المليون شهيد.

  وتربيت انا على عشق الجزائر لسبب وجيه جدا وهو: حين ولدت بالقدس القديمة حيث أقطن بجوار المسجد الأقصى المبارك كنا جيران مع "زاوية بومدين" الملاصقة للحرم القدسي الشريف وهو المكان الذي كان يؤي الحجاج من بلاد المغرب العربي فيما قبل الاحتلال الاسرائيلي للقدس وفلسطين والجولان وسيناء، وهو المكان الذي ما زال يحفظ وجود أهل المغرب العربي ورباطهم في القدس الشريف وعشقهم للمسجد الأقصى المبارك.

  وجيراننا أبناء الجزائر ينحدرون أغلبهم من مدينة "باتنه" التي عشقناها دون ان نراها، ولهم ولروح صديقي وجاري الجزائري ابن باتنه المرحوم محمد الحيدوسي الف رحمة ومليون تحية وقبلة.

   وبالعودة للقاء الشقيقين فلسطين- الجزائر يوم 17 شباط الجاري اقول: هو لقاء يتكرر بعد 58 عاما من وجود فريق منتخب جيش التحرير الجزائري على أرض القدس في العام 1958 حيث زار القدس ولعب على أرضها، وخرجت له المدينة برجالها ونسائها وشيبها وشبابها ليشاهدوا القادمين من الجزائر، فهو فريق الجزائر القادم من بلد الثورة والتحرير، وسمعت من بعض من لعب ضمن الفريق الفلسطيني آنذاك ان قرارا مسبقا أتخذ ليفوز الفريق الضيف على المضيف، وذلك لحب فلسطين واهلها للشعب الجزائري ورموزها الوطنية وقادتها الكبار: هواري بو مدين، احمد بن بيلا وغيرهم من رموز تحرير الجزائر بلد الشهداء.

  تحية لفدائيي فلسطين وتحية لمحاربي الصحراء الجزائر ، وان فاز أي من الفريقين في هذا اللقاء الودي الأخوي فالفوز هو لفلسطين حتما فهي تؤام الجزائر، وتحية للقائمين على هذا اللقاء وكنا نود ونتمنى ان نكون شهودا على هذا اللقاء التاريخي في استاد 5 جولية بالعاصمة الجزائر.

يحيى نافع/صحفي فلسطيني بي ان سبورت

لا يمكن الحديث عن هذه المباراة كمباراة كرة قدم فقط لأنها تحمل معاني اخرى عديدة وتأتي امتداداً وتجسيداً للعلاقة التاريخية والرابط الأخوي والعاطفي المتأصل بين الشعبين الفلسطيني والجزائري رغم البعد الجغرافي بينهما ، فلا أحد ينسى المواقف التاريخية المشرفة للجزائر مع القضية الفلسطينية وخاصة الرئيس الراحل هواري بومدين وعبارته المشهورة التي لازالت الأجيال تعمل بها قولا وفعلاً " الجزائر مع فلسطين ظالمة أو مظلومة" ومن هنا آثر الرئيس الشهيد ياسر عرفات أن يكون إعلان الاستقلال الفلسطيني عام 1988 من قلب بلد المليون ونصف المليون شهيد

   . وفي الجانب الرياضي لا يغيب اسم فلسطين من مدرجات الملاعب فالجمهور الجزائري أينما حل وارتحل لا يتوقف عن هتافاته الداعمة والمساندة لفلسطين وشهدائها وإنتفاضة شبابها . علاوة على أن المنتخب الجزائري لا يتوانى لاعبوه عن حمل إسم وعلم فلسطين في كل مبارياتهم وبالتالي كان لزاما على المنتخب الفلسطيني أن يذهب للقاء الأشقاء لينقل لهم رسالة الحب والاحترام من الشعب الفلسطيني الذي يعشق الجزائر وشعبها ومنتخبها والشواهد كثيرة في الشوارع والساحات والجامعات الملاعب وحتى خلال المواجهات مع الاحتلال الصهيوني.              فاليوم سيلعب منتخب فلسطين في الجزائر وقريبا ً نتمنى أن يلعب محاربوا الصحراء في القدس .

وائل رمانه / مدير القسم الرياضي في تلفزيون فلسطين

هي المباراة التي انتظرتها الجماهير الفلسطينية، الجزائرية طويلا وهي ترجمة للعلاقة الاخوية التاريخية التي تربط الشعبين ..وما هو اكيد ان ملعب 5 جويلية يوم السابع عشر سيتحول الى مسرح لكرنفال قلما نشاهده، فالتوقعات تشير لتواجد 100,000 مشجع سيحضرون لرؤية ومساندة المنتخبين الفلسطيني والجزائري.

      المباراة ودية بكل المقاييس وفيها ترجمة حقيقية لعبارة" المباراة التي لا خاسر فيها" ما نتمناه ان تكون هذه المباراة فاتحة لعديد من المنافسات والمباريات في المواعيد المقبلة.

   وتاتي هذه المباراة لتؤكد على مدى اللحمة التاريخية بين الشعبين الشقيقين شعب ياسر عرفات وهواري بومدين القائل نحن مع فلسطين ظالمة او مظلومة لهذه العبارة وقعها على الشعب الفلسطيني الذي تربطه بالشعب الجزائري لحمة الدم وتضحيات الشهداء .

   وهي تؤكد على عمق العلاقة بين الاشقاء العرب هي امتداد للقومية العربية ووحدة الشعوب .

  ونحن نحيي شعب الجزائر الحر الذي ينتصر على الدوام لفلسطين وشعبها ومقدساتها . التحية كل التحية للجزائر رئيسا وحكومة وشعبا .. تحية الى منتخب الجزائر "محاربو الصحراء" وكل التوفيق الى منتخبنا العربي الجزائري الاولمبي في اولمبياد ريو 2016

علي ابو الكباش / معلق رياضي فلسطيني

حبذا لو كانت الجزائر بجوارنا ... وان كانت بعيدة فهي في القلب وفي قلب كل فلسطيني..ان اقامة مباراة بين منتخبنا والجزائر هي بحد ذاتها توطيد لعلاقة السنين الماضية والقادمة لان الرياضة جسر عبور لعلاقات الاشقاء والاخوة والاحبة..

الجزائر،التاريخ والحضارة،وفلسطين الشقيقة التي لا تتخلى عن كبيرتها الجزائر..فعلاقتنا لا تكون فقط من خلال مباراة... بل هذه المباراة ذات معنى وطابع لا يفهمه سوى كل فلسطيني وجزائري والملعب هو الحكم على ذلك .

ايهاب ابو مرخية / مقدم برامج  في اذاعة علم

عندما يلتقي المنتخبان اللذان يمتلكان نفس الجمهور فهو لقاء ذو  طابع خاص ، وهذا اللقاء المنتظر الذي يحمل شعار الأخوة والأشقاء سيزيد من العلاقة بين الشعبين .

   أما من الناحية الفنية فهي لصالح اللاعب الفلسطيني للإحتكاك باللاعب العربي والاستفادة لقادم الاستحقاقا، لان المنتخب الأولمبي الفلسطيني الذي يعتمد على المواهب الفلسطينية التي ستصب بالأيام والسنين القادمة للمنتخب الفدائي الأول يستفيد بشكل كبير من هذه اللقاءات على صعيد زيادة الخبرة والثقة للاعبين ؛ لأننا نُدرك تماماً مستوى الكرة الإفريقية بشكل عام والجزائرية بشكل خاص

   . أما من الناحية الجماهيرية والإعلامية فنلاحظ الإهتمام الإعلامي الجزائري والفلسطيني لهذه المباراة بعيداً عن نتيجتها ، وإنما لأنها تجمع فلسطين والجزائر التي عٓلمت أبنائها قاعدة " نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة " ، وهذا ما عشته بنفسي وشاهدتُه بعيني عند زيارتي للجزائر .

مهند دلول /  اعلامي رياضي من غزة

هي مواجهة لا تقتصر على كرة القدم فقط .. مواجهة لها أبعاد سياسية ووطنية كبيرة .. أخيرا تحقق الحلم باللعب أمام الجزائر .. دون شك لا يوجد فريق خاسر .. وقد تدخل المواجهة التاريخ لأن الجماهير ستهتف للفريقين في وقت واحد .. كل ما أتمناه ان تكون هذه المباراة بداية لمزيد من التعاون الرياضي بين فلسطين والجزائر

محمد غازي غريب /  اعلامي رياضي من رفح

مباراة الاشقاء فلسطين والجزائر لا تعتبر مباراة كرة قدم فحسب بل هي عرس رياضي عربي بين شعبين تربطهم صلة الدم والمقاومة عبر سنوات طويلة من النضال وهي مناسبة للتأكيد علي علاقة الحب والوئام الذي يجمع شعوبنا العربية فى فلسطين والجزائر وكل الدول العربية والاسلامية وهنا من ارض فلسطين وغزة هاشم نقدم شكرنا الجزيل للشعب الجزائري والمسؤولين علي المستوي السياسي والرسمي والرياضي علي استقبالهم الكبير للمنتخب الفلسطيني وكلنا آمال ان نستقبل المنتخب الجزائري علي ارض القدس المحررة باذن الله

سامية شعبان / صحفية من جريدة القدس

هذا اللقاء يعتبر تاريخيا لاعتبارات عديدة فمن الناحية الوطنية العلاقة بين الفلسطينيين والجزائريين علاقة وطيدة ومتينة رسخها الزعماء السابقون وللقدس ولفلسطين مكانة محفورة في قلوب الجزائريين للأبد،ولأن الجزائر بلد المليون ونصف المليون شهيد وفلسطين وطن الأنبياء والشهداء فالعلاقة لا تنفصم وفيها وئام وانسجام كبير...

والجزائر هي الأكثر تضامنا مع القضية الفلسطينية من الناحية الرياضية لا يخلو ملعب عربي أو جزائري أو دولي يتواجد فيه مشجعون جزائريون من علم فلسطين الذي يرفرف في كل المناسبات وهذا ما أثلج قلوب الفلسطينيين الذين وقفوا مع الجزائر في كل بطولات العالم وخصوصا البطولة الأخيرة التي انهزمت فيها الجزائر بشرف من المانيا...وفي ملف الذكريات يسترجع الفلسطينيون الوقفة الرائعة للجزائريين في مونديال ١٩٨٢ والفوز التاريخي على ألمانيا ولا زلنا نذكر اسماء بلومي ومادجر وغيرهم من النجوم....

 فتحي .براهمة / امين سر رابطة الصحفيين الرياضيين

  • حقيقة ان العلاقة بين فلسطين والجزائر هي علاقة توأم بين شعبين شقيقين ، مرا بنفس التحديات والظروف ، وقد كان للجزائر الشققية بصمتها القومية التحريرية في احتضان القضية الفلسطينية وقياداتها وثورتها لتمكين شعبنا من التحرر والمضي يقدما نحو الاستقلال ،

الرياضة كانت حاضرة في سطور العلاقة الاخوية بين فلسطين والجزائر ، وقد اشار الصحفي الجزائري علي السحاني في كتابة الارشفي عن كرة القدم الجزائرية عن هذة العلاقة المتينة التي تنطلق من قيم الاصرار والتحدي المشترك

اللقاء بين المنتخبين هو استكمال للاخوة والوحدة وتعميق لاوجة التعاون المشترك ، اعتبارا من ان الشباب هم عمود الحرية والاستقلال

ولم يتوقف مستوى العلاقة والتعاون بين فلسطين والجزائر والذي انطلق مع انطلاقة الثورة الفلسطينية وشقيقتها الجزائرية ، عند حد معين او مستوى معين بل شمل الكثير من المجالات

المباراة فرصة كبيرة وطيبة كي نعبر عن امتنانا وشكرنا العميق للاخوة الجزائرين ، وفرصة كبيرة للاحتكاك منتخبنا مع فريق عربي يمثل مدرسة كروية افرقية وصاحب خبرة ومميزة في الوصول لنهائيات كاس العالم والامم الافريقية

كما ان المباراة ستمنح لاعبينا الفرصة للاستمتاع بحب وتشجيع ودعم الجمهور الكروي الجزائري الذي يعشق فلسطين

لذلك فان المباراة ستبعث اكثر من رسالة للعالم عبر الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وستعزز من العلاقة التاريخية والاخوية بين الشعبين ، وفي ظل هكذا مستوى من الاخوة فان الحديث عن الفوز او الخسارة ياتي في المرتبة الاخيرة لان اللقاء الكروي بحد ذاتة فوز معنوي ودعم اعلامي وجماهيري جزائري للرياضة الفلسطينية

كل الشكر لوزير الشباب والرياضة ولرئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم على تنظيم هذا اللقاء والشكر ايضا للواء جبريل الرجوب الذ يمكن لاعبينا من الاحتكاك مع منتخب كبير وعريق كالمنتخب الجزائري والشكر ايضا للجماهير الجزائرية التي عكست الطيبة وحسن الضيافة والحفاوة بمنتخبنا الوطني وايضا الشكلر للزملاء في الاعلام الرياضي الجزائري

  • الموضوع التالي

    الأولمبيان الفلسطيني والجزائري في ليلة تاريخية طال انتظارها
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    إتحاد الكرة يصدر تعميما خاصا بالدور الثاني من دوري الناشئين
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر