الأربعاء, 29 مارس 2017 - 14:07
آخر تحديث: منذ 11 ساعة و 26 دقيقة
-->
أكد ثقته بقدرة أهلي الخليل على مقارعة الأندية الآسيوية
مقابلة : كفاح الشريف مسيرة زاخرة بالنماء والعطاء لاعباً وحكماً ورئيساً
الخميس, 18 فبراير 2016 - 14:56 ( منذ سنة و شهر و أسبوع و يومين و 6 ساعات و 41 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. انتخابات الاهلي الخليلي ورسالة الشريف كفاح
  2. الاهلي الخليلي يفسخ عقد خربط و يوقع مع سوريا و شعبان
  3. تعادل أفرح العنابي والجدعان .... دورا والسموع والغزلان في تألق
  4. الأهلي مسيرة نجاح مع الشريف كفاح
  5. كتلة الشهيد ياسر عرفات تعلن ترشحها لخوض انتخابات مجلس ادارة أهلي الخليل
  6. قرارات هامة صادرة عن مجلس إدارة نادي أهلي الخليل
  7. شباب الخليل ( 1 ) : ( 0 ) أهلى الخليل
  8. وصول بعثة جوخند الطاجيكي لفلسطين
  9. أهلى الخليل ( 1 ) : ( 0 ) خوجند طاجاكستان

الخليل – خالد القواسمي

دون ادنى شك المارد الاهلاوي اسم بزغ فجره مع مطلع سبعينيات القرن الماضي كأحد الاندية الفلسطينية التي اخذت على عاتقها حماية الشباب الفلسطيني ورعايته وبناءه ذهنيا وجسمانيا وغرس الثقافة الوطنية في وجدانه وروحه وحب الوطن والتضحية من أجله لهذا وجدت الاندية وحملت الرسالة الوطنية وحافظت على الارث الرياضي تحت الحراب كنوع وشكل من اشكال المقاومة الحضارية لتثبت للعالم بأن شعبا يمتلك كل هذه المقومات الحضارية التي ورثها كابرا عن كابر لجدير بالاحترام ويستحق الحياة بكرامة ويستحق ان تكون له دولته على تراب وطنه والقطاع الرياضي الفلسطيني يدون في تاريخه محطات لن تنسى كقطاع مركزي في الذود عن قضيته الاولى واحقيته في الدفاع عنها فكانت الاندية ملاذا ومتنفسا وقلاع مهمتها حماية الشباب الفلسطيني وتوجيهه نحو العمل الوطني فالرياضة الفلسطينية ما هي الا محطة عبور لتحقيق الاهداف الوطنية وهناك من سخر نفسه ووهبها لخدمة الشباب والرياضة بدافع وطني ليس حبا في الحصول على منصب او جاه انما من وازع تقديم مساهمته لابراز الوجه الحضاري ونصرة قضايا شعبه كنوع وشكل من اشكال الصمود والتحدي لذا توجهنا للحديث مع رجل المهمات الصعبة باني النهضة الكروية الحديثة لنادي اهلي الخليل الرياضي صاحب العطاء الكبير كفاح الشريف لسبر أغواره والوقوف على ابرز الوقائع في مسيرته الرياضية ومسيرة المارد الاهلاوي.

بداية وبايجاز هل لك ان تضعنا على ابرز المحطات الرياضية في مسيرتك ؟

في البداية لا بد من تقديم الشكر لكل من ساهم ووقف معنا وكان له بصمة في وصولنا لما نحن فيه اليوم من مكانة وفي مقدمتهم باعث الرياضة الفلسطينية وباني نهضتها الحديثة اللواء جبريل الرجوب وجميع الاسرة الرياضية الفلسطينية والشركات ورجال الاعمال وكل من عبر عن وقفته وشد أزرنا ورفع من معنوياتنا .

وفيما يخص مسيرتي مع الرياضة كأي انسان له هواياته منذ الصغر وبالتحديد في عام 1974 مع انطلاقة ميلاد النادي الاهلي الاولى التحقت بفريق الاشبال ومن ثم الناشئين ولعبت في مركزين كمدافع ومهاجم وصولا للفريق الاول ومما ساهم في ذلك انخراطي للعب في فريق مدرستي الاعدادية ابن رشد وانتقالي للعب لفريق مدرستي في المرحلة الثانوية الحسين بن علي وكانت من ابرز المحطات الكروية لشدة التنافس بين فرق المدارس لاحتوائها نجوم الكرة الخليلية آن ذاك امثال الشهيد مالك ناصر الدين وعضو الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم الحالي صلاح الجعبري والرياضي رافع ابو مرخية وجودي ابو اسنينة ونجم شباب الخليل عادل الناظر وفلاح وبلال ناصر الدين ومجدي الخطيب وزايد ابو اسنينة وجواد السلايمة  وعطا العويوي وثلة من ابرز اللاعبين في نادي شباب الخليل واهلي الخليل وعبد المجيد حجة من مدرسة الشهيد ماجد ابو شرار والمرحوم عادل عطا من مدرسة الظاهرية وكانت اللقاءات الكروية فيما بين المدارس تأخذ طابع تنافسي كبير ولها صدى بين الرياضيين كمباريات الديربي في وقتنا الحاضر حيث كان يحتشد لمشاهدة اللقاءات الآلاف من الجماهير ومن ثم انتقلت للعب في فريق جامعة الخليل .

ومع الفريق الاول للاهلي لعبت بجانب ابرز النجوم ذلك العصر امثال واكد العقبي ومحمد جوده ونائل الدغيري والحارس عبد خليل وموسى اسماعيل وعلي ربيع وماجد صلاح وراجي خويص وفوزي نصار وعبد الفتاح عرار وفارس مجاهد وآخرون ممن لعبوا في فلك النادي الاهلي وكان لي الشرف بمعاصرة ابرز نجوم الزمن الجميل امثال حاتم وحازم صلاح والمرحوم عبد العظيم ابو رجب والمرحوم رضوان زيادة والشهيد طارق القطو وهلال ابو كشك وعلاء حالوب وخليل بطاح وياسر ويسري الدويك وعبد العزيز وعطية شبانه ونهاد القيسي وماجد صلاح وعزام  وحسين حسونه ومحمد الصباح واحمد حسان وجمال الصغير والمرحوم زكريا داوود ومعن القطب وخلدون فهد وباسم زامل وايمن الحنبلي وماهر العبكة وسنو وعيسى كنعان ايمن صندوقه اسامه ابو عليا عبد الناصر وزياد بركات وعبد القادر الابزل وناصر مطر وفريد عثمان وخالد ابو كويك والقائمة تطول من جيل العمالقة .

هذا موجز عن مسيرتك كلاعب ماذا عن مسيرتك كحكم كرة قدم ؟

بعد عودة النشاط الميداني واستئناف النشاط الرياضي بعد توقفه مع بدء الانتفاضة الشعبية الاولى المباركة وعودة الحياة تدريجيا الى طبيعتها بعد سنوات من مقارعة الاحتلال تم اتخاذ قرار وطني بعودة النشاط الرياضي تدريجيا وكانت تلك المرحلة تأسيسية حيث عمدت الاندية الى استكشاف اللاعبين من خلال اقامة بطولات تنشيطية للفرق الشعبية  الى ان بدأ النشاط الرسمي وكان لدي الرغبة في ممارسة التحكيم وساعدني وشجعني في ذلك الامر شقيقي الرياضي الحكم عبد الناصر الشريف الذي كان بمثابة الموجه والمعلم في وصولي وصقل موهبني التحكيمية التي اعتبرها من اجمل سنين العمر حيث اوكلت الي قيادة  العديد من مبارايات الدوري الفلسطيني بعد اجتيازي لدورات عدة اقامتها رابطة الاندية واللجنة التحضيرية لاتحاد كرة القدم الفلسطيني ومن ثم اول اتحاد فلسطيني لكرة القدم منتخب بعد عودة السلطة الوطنية الفلسطينية وبفضل التوفيق من الله نجحت في هذا المجال ولا انسى فضل زملائي في المسيرة التحكيمية ممن كانوا معي والبعض منهم ساهم في ابراز موهبتي امثال الحكم عبد الرؤوف ابو اسنينه ومسلم ابو مقدم ورافع ابو مرخيه وفلاح ناصر الدين وزايد ابو اسنينه ومحمد جبريل وخالد ابو فاره وخالد القواسمي  والمرحوم الحكم صايل سعيد  وعلى راسهم رئيس لجنة الحكام المركزية حسني يونس ولجنته المركزية والآخرون ممن اكن لهم كل محبة واحترام .

يبدو اننا لا نجد متسعا لما تفيض به من معلومات عن مسيرتك لكن لابد من الوقوف عند ابرز المباريات التي ساهمت في تحكيمها ؟

على صعيد الدوري لا مجال للذكر فغالبية مباريات الديربي كان لي مشاركة فيها ناهيك عن قيادتي للمباريات الدوريه لفرق الدرجة الممتازة وفيما يخص المباريات الدولية فقد شاركت كحكم مساعد في المباراة التاريخية التي جمعت العميد الشبابي مع فريق نادي الوحدات في اول زيارة لفريق عربي للاراضي الفلسطينية بجانب عبد الرؤوف ابو اسنينه ورافع ابو مرخية وفلاح ناصر الدين وكانت تلك المباراة من العلامات الفارقه في التاريخ الرياضي الفلسطيني ومن ثم شاركت ايضا في مبارة اهلي الخليل مع الاشقاء النادي الفليصلي الاردني على ملعب الحسين الترابي بجانب عبد الرؤوف ابو اسنينة وخالد القواسمي وما لبثت ان شاركت في بطولة كأس النرويج عام 1997 وتم ترشيحي كأول حكم لخماسيات كرة القدم من  المحافظات الشمالية بجانب بعض الاخوة من حكام قطاع غزة الحبيب .

هذا عن مسيرتك كلاعب وحكم ماذا عن قيادتك لدفة الاهلي؟

حكايتي مع الاهلي ورئاسته باختصار وقبل كل شيء اطير اجمل التحيا لكل من تعاقب على قيادة النادي الاهلي من مجالس ادارات سابقة وكان لهم الفضل فيما نحن فيه الان وما انا الا احد ابناءه واكبت مسيرته وعاصرته منذ انطلاقته وكما يعرف الجميع دخلت الكرة الفلسطينية مرحلة الاحتراف وهذا يتطلب جهودا كبيرة لتأمين الجانب المادي لتغطية النفقات وشكلت حملا ثقيلا على مجالس الادارات المتعاقبة رغم جهودهم الجبارة في تأمين ما يلزم مما ارهقهم وجاء الطرح لاعادة هيكلة النادي ودمج رجال الاعمال للدخول في مجلس الادارة وهذا ما يتطلبه الاحتراف فالمال هو عمود الرياضة الاول وبعد مشاورات وبناء على رغبة اللواء جبريل الرجوب ومشاوراته في رفع مكانة النادي والاندية الفلسطينية ومعرفته التامه بان الاحتراف بحاجة الى جهود وفيرة لتلبية احتياجاته  فما كان منه الا ان طرح اسمي كاحد الاسماء لتولي مهمة قيادة الاهلي وبالفعل بعد تداول العديد من شخوص العمل المجتمعي تم تشكيل مجلس الاداره من مجموعة متجانسه ضمت كافة الشرائح القادرة على العطاء وبحمد الله استطعنا الوصول بالاهلي واحداث قفزة نوعيه على صعيد العمل الاداري وعلى صعيد الارتقاء بفريق كرة القدم ويجري العمل حاليا على تجهيز مقر النادي الجديد.

في ظل ما ذكرته اين موقع فريق كرة القدم على الخارطة الرياضية؟

منذ تسلمي زمام الامور بجانب زملائي وضعنا خطة للارتقاء بالمستوى الكروي لفرق النادي وايضا انصب اهتمامنا على فريق كرة الطاولة الذي حصد كل البطولات لجميع الفئات الذكورية والانثوية على مستوى المحافظات الشمالية وعملنا كرويا على استقطاب مدربين واضعين نصب اعيننا تحقيق انجاز يليق بمكانة النادي وتم التعاقد مع الجهاز الفني الايطالي بقيادة ستيفانو كوزين وكذلك تم العمل على استقطاب خيرة اللاعبين مما اتاح لنا الفرصة لتحقيق انجاز غير مسبوق فلسطينيا بفوزنا بكاس فلسطين على حساب بلاطة ومن ثم ببطولة كأس دولة فلسطين التي تقام  للمرة الاولى بين بطل كاس قطاع غزة فريق الشجاعية وبطل كاس الضفة الغربية النادي الاهلي  في عرس كروي غير معهود جسد الوحدة الوطنية بين شطري الوطن وكسر الحصار الرياضي المفروض على ابناء الشعب الواحد من جانب الاحتلال وكل ذلك كان بفضل حكمة وحنكة قائد المسيرة الرياضية اللواء جبريل الرجوب تبعها الفوز بكاس السوبر الفلسطيني على حساب فريق شباب الظاهرية وكذلك حقق الفريق لقب بطولة الشهيد زياد ابوعين التي اقامها الشقيق شباب الخليل وضمت اندية النخبة وكان ذلك خلال اربع شهور وعلى ضوء الفوز بكاس دولة فلسطين استحق النادي الدخول في التصفيات التمهيدية المؤهلة لبطولة كاس اسيا ولكبر حجم المسؤولية وتشريف الكرة الفلسطينية اقام النادي معسكرا خارجيا في ايطاليا لمدة 27 يوما وأخر في سانتياغو في تشيلي لمدة اسبوعين كاول فريق فلسطيني يخطو مثل هذه الخطوة خضنا بعدها  مباريات الدوري ومع بدايته غادر المدرب ستيفانو مما اربك الحسابات وتم الاستعاضه عنه بطاقم تدريب من تشيلي على كفاءه عاليه لكن واجهتنا مشكلة اللغة التي وقفت حائلا امام تكملته للمشوار الى ان استقر بنا الحال مع الجهاز الفني الحالي بقيادة ايمن صندوقة واسامه او عليا وابراهيم منصور ومدرب الحراس الايطالي ماورو ليبدأ الفريق بالعودة لسكة الانتصارات وتقديم العروض الجيده ليأتي الدور على خوض مباراة التأهل لدوري المجموعات في بطولة كاس اسيا ليلعب الفريق المباراة الفاصلة مع ضيفه الطاجيكي خوجند على استاد دورا وحققنا المطلوب  وفزنا وضمنا البطاقة الثانية لفلسطين في المحفل الاسيوي وهذا انجاز غير مسبوق على صعيد الاندية الفلسطينية وحدث تاريخي بامتياز .

بما انكم اليوم ممثلي الكرة الفلسطينية في المحفل الاسيوي بجانب غزلان فلسطين ماذا اعددتم ؟

بكل تأكيد نعمل جاهدين لتشريف الكرة الفلسطينية ونسخر كل طاقتنا لرفع اسم فلسطين وندرك تماما حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا وفي اللحظات الاولى لتاهلنا على حساب الفريق الطاجيكي وضعنا نصب اعيننا تجهيز الفريق لكن ضيق الوقت لم يسعفنا بالقدر الكافي وامامنا مواجهات قوية في مشوارنا الاسيوي مع فرق عربية لها حضورها وتاريخها والبداية خارجيه مع فريق المحرق البحريني ومن ثم فريق الجيش السوري وفريق فنجاء العراقي وكلنا امل ان نحقق المطلوب وثقتنا كبيرة في جهازنا الفني وبلاعبينا وجماهيرنا الفلسطينية.

هل تضعون في حساباتكم مسالة الملعب البيتي؟

نحن كفريق ونادي فلسطيني لنا ملعبنا البيتي الذي لا نحيد عنه واستطعنا بعد معارك شرسه خاضها اللواء جبريل الرجوب على كل الجبهات ان يفرض الملعب البيتي كحق وليس منة من احد والعالم وقف معنا في تثبيت هذا الحق واستقبلت فلسطين فرقا عربية وصديقة وليس من حق احد ان يرفض اللعب على ارض فلسطين ومن الناحية الوطنية يتوجب على الجميع التوجه لفلسطين والمساهمة في فك حصارها وكما قالها الرئيس ابو مازن زيارة الاخ لاخيه السجين واجبة ولا يوجد مبرر لاحد وسندافع عن موقنا وعن احقيتنا باللعب على ارضنا واسعاد جماهيرنا وفلسطين بأكلمها تفتح اذرعها لاستقبال الفرق العربية الشقيقه بما يليق وليسال العرب من حل ضيفا واخا عزيزا مكرما ووطأت قدماه ارض فلسطين امثال المنتخب الاماراتي والاردني والتونسي والاخرون ممن شرفوا فلسطين وادخلوا البهجة على محيا كل فلسطيني وكم كان الموقف مؤثرا الا يكفي شعبنا سنوات من الحرمان رسالتنا لاشقاؤنا العرب مفادها ان فلسطين بحاجة لوجودكم على ارضها فلا تبخلوا في المساهمة لفك قيودها واهلا وسهلا بكم في بلدكم وبين ابناء شعبكم الذي يتوق شوقا للقياكم على ارض فلسطين.

بالعودة للفريق هل هناك اضافة جديدة للاعبين ؟

الامر منوط بالكادر التدريبي لكن باعتقادي اننا بحاجة للتعزيز لكن الوقت يداهمنا ومن المحتمل في قادم الايام ان يكون هناك حديث عن لاعبين اذا ما اراد الجهاز التدريبي وثقتنا بلاعبينا الحاليين كبيرة لتحقيق الحلم .

ماذا بخصوص الدوري ؟

الدوري بصراحة هذا الموسم بعيد المنال للمنافسة على بطولته لكننا سنعمل كل جهدنا لنكون من فرق المقدمة رغم الضغط الكبير الذي يقع على اللاعبين والمهام الملقاة على عاتقهم في المهمة الاسيوية مما يعرضهم للارهاق لكن يبقى الطموح هو سيد الموقف.

هل باعتقادك ان المارد الاهلاوي قادر على مواجهة الفرق الاسيوية؟

لدينا لاعبين جيدين واغلبهم خاضوا تجارب مع المنتخبات الفلسطينية وتتوفر لديهم الخبرة والامكانية وفي عالم كرة القدم لا يوجد فريق كبير وفريق صغير فكل شيء متوقع واضع ثقتي باللاعبين والجهاز التدريبي لتشريف فلسطين.

بعيدا عن الفريق ما رايك بالاعلام الفلسطيني وهل ادى الواجب؟

بكل صراحة هناك تفاوت فالبعض تجاوب بشكل كبير وقلة من تغيبوا لربما لانشغالهم ولكن ومن خلال متابعتي واستعراضي لجميع مكونات واشكال الاعلام الرياضي الفلسطيني اقول شكرا لكل من خطت يداه حرفا من اجل رفعة الرياضة الفلسطينية شكرا لكل اعلامي مهما كان حجم عطاءه شكرا لصحفنا ولمحطاتنا الاذاعية وتلفزيون فلسطين والفضائيات التي تفاعلت معنا شكرا للمواقع الرياضية الالكترونية دون استثناء والشكر موصول لللدائرة الاعلامية في اتحاد كرة القدم الفلسطيني ولكل من ساندنا ولو بحرف على مواقع التواصل الاجتماعي اعلامنا بخير ومواقفه مشرفه.

كلمة أخيرة لمن توجهها ؟

كلمتي لن تكون الاخيرة ففي كل لحظة اعبر فيها عن شكري وتقديري للجماهير الفلسطينية التي وقفت معنا وساندتنا وكانت ولا تزال راس مالنا واخص هنا جماهير كل الاندية الفلسطينية وفي مقدمتها جماهير اندية محافظة الخليل دون استثناء والقدس وبيت لحم وباقي جماهير محافظات الوطن قاطبة من جنين الى رفح ولا انسى رابطة مشجعي النادي الاهلي التي عملت كخلية نحل على مدار اسابيع وايام وكانت ولا زالت شعلة مضيئة في سماء الوطن ورياضته فكل الشكر لكل طفل وزهرة لكل شاب وشيخ وامرأة فلسطينية ولكل من وقف معنا ولو بكلمة طيبه نطق بها لرفع المعنويات فاللسان يعجز والكلمات لا تفي الجميع حقه فاعذروني.

ماذا بعد؟

لكل الداعمين وعلى راسهم اتحاد كرة القدم الفلسطيني واقليم فتح وسط الخليل والرئيس الفخري للنادي نافذ الحرباوي ولرجال الاعمال والشركات والمصانع وفي مقدمتهم الوطنية موبايل راعية كرة القدم الفلسطينية وبلدية الخليل وبلدية دورا واسرة استاد الخليل واستاد دورا وشركة ومصنع الشريف للمواد الغذائية  وبنك فلسطين وشركة المصنوعات الورقية الراعي الماسي للنادي وللافراد من ابناء فلسطين الخيرين ولا انسى زملائي في مجلس الادارة دائمي العطاء المادي والجهد البدني.

  • الموضوع التالي

    جمهور الماتدور الرفحى يرسم لوحة رائعة على استاد المدينة الرياضية
      غزة
  • الموضوع السابق

    شاهد .. كيف تابعت الجماهير الفلسطينية بغزة لقاء الثوار
      الفدائي
      1. غرد معنا على تويتر