الإثنين, 26 يونيو 2017 - 22:05
آخر تحديث: منذ 20 ساعة و 39 دقيقة
جمعية قدامى الرياضيين رهان وطني
    أسامة فلفل
    الأربعاء, 11 مايو 2016 - 12:15 ( منذ سنة و شهر و أسبوعين و يوم و 17 ساعة و 19 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد

المتأمل بتاريخ جمعية قدامى الرياضيين العريق يشعر ويلمس قضايا مهمة وخصوصية انتماء الشخصيات الرياضية لهذا الإطار الوطني والعنوان الكبير لنجوم الزمن الجميل الذين كتبوا وسطروا على صدر بوابة التاريخ نماذج رسمتها حبات العرق المجبول بحب وعطاء موفور يعكس هوية هذا الإطار الوطني الرياضي الذي بات أنشودة الرياضة والرياضيين في الوطن قاطبة.

حقيقية لا نبالغ إذا قلنا أن جمعية قدامي الرياضيين تحمل تاريخا عريقا وعريضا بكوادرها وقياداتها ومرجعياتها الرياضية حيث أنهم يمثلون الماضي الجميل والحاضر المشرق والمستقبل الزاهر بحجم الانجازات والمكاسب العظيمة التي رسخوها كإنجاز وطني.

باختصار شديد جمعية قدامى الرياضيين هو تلخيص لتاريخ كرة القدم الفلسطينية وزميلاتها من الألعاب الرياضية بانتصاراتها وانكساراتها وهي جزء مهم وأصيل ومكون من مكونات الرياضة الفلسطينية.

اليوم أوراق وسجلات جمعية قدامى الرياضيين تؤكد عمق جذورها وامتداداتها الطبيعية في ساحة العطاء الرياضي الفلسطيني ، فالبرامج والأنشطة والفعاليات والإستراتيجية الوطنية لهذا الإطار تبرز بجلاء أهداف وسمات ذات قيمة وطنية رسختها من خلال إطلاق أنشطة حملت مضامين وطنية ورياضية سامية وحدت الكل الرياضي تحت مظلتها لتعيد للوطن المكلوم صور التكامل الرياضي والوطني التي عاشتها الساحة الرياضية خلال المحطات الغابرة.

اليوم راية الجمعية شامخة تحلق على الدوام في الفضاء تؤكد على كينونتها لذلك أصبحت حديث الساعة حيث من عذب أنهارها تتدفق في شرايين الرياضة الفلسطينية الانجازات ويزدان الوطن.

اليوم تعزيز الصورة الذهنية عن الرياضة الفلسطينية ونجوم الزمن الجميل لجمعية قدامى الرياضيين زاد من ولاء والتفاف الجمهور الرياضي لها وهذا بكل تأكيد يؤثر على ترابط المجتمع وحماية وسلامته.

حيث يعتبر مجلس إدارة الجمعية أن هذه الفلسفة التي يسعى المجلس إلى ترسيخها تشكل هدف نبيل من أهداف الجمعية لتعزيز التواصل الإنساني وترسيخ الوحدة الوطنية والرياضية باعتبار هذه الغاية من الأهداف المركزية.

ختاما...

حقيقية لقد رسمت جمعية قدامى الرياضيين تاريخاً جديداً للحركة الرياضية الفلسطينية بل سطرت صفحات خالدة في سفر الأمة بالبطولة.

فعندما يكون الحديث عن إطار وطني وعنوان رياضي كبير" جمعية قدامى الرياضيين " فهذا يعني أن التاريخ يتكلم بأحداث ومواقف راسخة وثابتة وينطق بحقائق دامغة ستظل مصدر فخر واعتزاز للوطن وللرياضة الفلسطينية.

  • الموضوع التالي

    الظاهرية نموذج لمعاناة الظلم الآسيوي
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    الســـمران .. أحبـــكم
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر