الأربعاء, 13 ديسمبر 2017 - 22:52
آخر تحديث: منذ ساعة و45 دقيقة
الاجتماع ... منهج عمل شفاف مع الأركان
    أسامة فلفل
    الثلاثاء, 24 مايو 2016 - 23:55 ( منذ سنة و 6 شهور و أسبوعين و 6 أيام و ساعة و 56 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد

 

اجتماع الاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم المركزي بالمحافظات الشمالية له خصوصية خاصة ولاسيما في هذه المحطة الصعبة والتحديات الكبيرة التي تعيشها الحركة الرياضية الفلسطينية وأعتقد محاورة حددت ركائز الإصلاح الرياضي في منظومة كرة القدم ومواجهة كل التحديات ومعالجة الإخفاقات بدراسة معمقة ومستفيضة وقراءة الظروف التي واكبت مسيرة الموسم المنصرم والنجاحات والإخفاقات وكيفية بناء ورسم إستراتيجية جديدة بمهنية عالية واحترافية كبيرة لتعزيز حالة التطور والرقي وصولا للإبداع الرياضي الذي بات هدف أساس في المرحلة المقبلة بعد رصد محطات الموسم بدقة وعين ثاقبة ومتابعة دقيقة.

إن الظروف الاستثنائية التي تمر بها الحركة الرياضية الفلسطينية اليوم تفرض على الاتحاد الوطني لكرة القدم مهاماً غير عادية تتناسب ودقة هذه الظروف بكل تفاصيلها لاسيما بعد انتشار وتفشي بعض الظواهر والآفات التي أصبحت تهدد الأمن والسلم الرياضي " ظاهرة شغب الملاعب"و القضاء على المسيرة الرياضية والانجازات التي تحققت.

لذلك الوقوف وتشخيص هذه الظواهر ومكافحتها بكل الوسائل مع الأخذ بعين الاعتبار ضغط العامل الزمني وصولاً للهدف الأسمى بالحفاظ على وحدة الوطن وسلامته بالمفهوم الواسع والكبير والذي يتطلب مراجعة شاملة لقانون شغب الملاعب وإقراره بشكل نهائي.

نحن ندرك أن هذا الاجتماع المركزي له خصوصية خاصة عند ربان السفينة اللواء جبريل الرجوب ويشكل منهج عمل شفاف مع أركان قيادة الاتحاد لمتابعة أدق التفاصيل للموسم الرياضي المنصرم وحجم الاستعدادات للموسم الجديد في ظل تحديات كبيرة ومعقدة.

نحن على قناعة سيناقش الاجتماع بالتوصيف والتحليل جميع المحطات والتداعيات التي واكبت العمل لوضع وسائل للمعالجة بشكل علمي ومهني بعيد عن الترقيع والأخذ بعين الاعتبار سرعة التنفيذ.‏‏لاسيما والموسم الرياضي الجديد قريب.

الجميع على ثقة بأن الاجتماع سوف يلامس هموم ومواجع الرياضيين والمتابعين ويضع رشتة العلاج الناجع لتجاوز التحديات والعقبات والتفرغ لبناء المنتخبات ومتابعتها والوقوف على حجم المشاركات وتلبية واجب الاستحقاقات على المستويين الإقليمي والدولي لضمان مواصلة انطلاقة قطار الرياضة الفلسطينية وعبور كل المحطات بشكيمة وهمة قوية.

إن الإصلاح بكل صوره مهمة مجتمعية فالاجتماع المركزي جاء ليؤكد على تطبيق عملي ومتابعة ومراقبة لكل الخطوات التي مر بها الاتحاد عبر مسيرة الدوري والكأس لكافة الدرجات وللمساهمة في وضع ضوابط وآليات للارتقاء بالواقع الرياضي على مستوى الوطن.

لهذا نرى أن هذا الاجتماع الوحدوي وفي هذه المرحلة يحمل في طياته عناوين متعددة ورسائل هامة تحدد الانطلاقة الجديدة للموسم الجديد وفق إستراتيجية عصرية تلبي طموح الكل الرياضي في الوطن وتخدم مسيرة ومسار تطور وتقدم الحركة الرياضية وتجاوز الصعاب والمعيقات وصولا لملامسة الأهداف والتطلعات والطموحات بما يخدم الوطن والمنظومة الرياضية الفلسطينية.

  • الموضوع التالي

    لماذا يعشقون هذا الرجل ؟
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    هلال الختيار والأمير
      الضفة والقدس
      1. غرد معنا على تويتر