الإثنين, 23 سبتمبر 2019 - 20:26
آخر تحديث: منذ 20 ساعة و 27 دقيقة
انجاز غير مسبوق لأهلي الخليل ....
الأربعاء, 08 يونيو 2016 - 01:53 ( منذ 3 سنوات و 3 شهور و أسبوعين و يوم و 17 ساعة و دقيقتين )

كفاح الشريف

    روابط ذات صلة

  1. التعليمات الخاصة بنهائي كأس فلسطين بين أهلي الخليل وشباب رفح
  2. العميد يكسر سلسله انتصارات الاهلي بفوز مثير ي في ليلة عساف الاولى
  3. عجلة الدوري تعود للدوران ودربي خليل الرحمن هو العنوان
  4. الاهلي المتحفز يستقبل الشباب في ديربي الاخوة
  5. الرازم : عملت في اللجنة الفنية لبطولة القدس الدولية بكرة القدم بصفة شخصية
  6. الاتحادات الرياضية واستحقاق الانتخابات
  7. شباب الخليل ( 1 ) : ( 0 ) أهلى الخليل
  8. وصول بعثة جوخند الطاجيكي لفلسطين
  9. أهلى الخليل ( 1 ) : ( 0 ) خوجند طاجاكستان

 

بال جول - بقلم : ياسين الرازم

  عندما تحدثت مع الصديق والرياضي الخلوق كفاح الشريف رئيس نادي اهلي الخليل قبل نهائي الكأس بيومين، قال لي سنعمل على كسر القاعدة الرياضية المحلية  والمتمثلة بان البطل لا يكون يحمل الكأس مرتين متتاليتين ، لم استغرب حديثه ولكني اشفقت عليه وانا الذي اعرف مقدار ما انفقه من جيبه الخاص للتتويج ببطولة كأس  المحافظات الشمالية الموسم الماضي على حساب مركز بلاطة ومن بعده بكأس فلسطين على حساب الشجاعية  قبل ان يتوج بلقب كأس السوبر على حساب بطل الدوري الظاهرية ومن ثم التمثيل المشرف للكرة الفلسطينية في اسيا رغم الظلم الذي طال الاهلي والظاهرية  ، وكان يثق برجال المارد الاحمر وبالقيادة الفنية الحكيمة للمدير الفني الرائع ايمن صندوقة ومساعده اسامة ابو عليا وبالفعل كسر الاهلي القاعدة وفاز ببطولة الكأس للعام الثاني على التوالي في خطوة غير مسبوقة اساسها التخطيط الاداري السليم من قبل مجلس ادارة الاهلي والاعداد النفسي والفني المبني على الاسس العلمية الصحيحة في عالم التدريب من قبل الجهاز الفني للفريق الاهلاوي .

 نبارك لمحافظة الخليل على ما انجزته انديتها في الموسم المنصرم ، فالشباب بطل الدوري بعد طول انتظار، والاهلي بطل الكأس عن جدارة واستحقاق، ورغم ما اعترض مسيرة الظاهرية والسموع ودورا من عقبات بالدوري الا انهم صمدوا ونجحوا بالبقاء في مصاف المحترفين ولا ننسى عودة يطا للمحترفين و نجاح الجمعية كذلك بالبقاء بالدرجة الاولى .

  اعتقد ان هلال القدس وان خسر نهائي الكأس ، الا انه حقق الاهم في هذا الموسم الصعب الا وهو البقاء بالمحترفين، بعدما كان مهددا وبقوة للهبوط قبل ان ينتفض ويلبس ثوبه الحقيقي  ويدافع عن اسمه وتاريخه، وفي ظل تلك الظروف كان الوصول للنهائي بمثابة الانجاز ايضا لأنه كان يقاتل على جبهتين في ان واحد .

    هبوط مركز الامعري بطل اول دوري للمحترفين وهبوط سلوان في اول موسم له بالمحترفين كان صعبا ومؤلما على الادارة واللاعبين والجماهير ولكنه ابدا لن يكون نهاية المطاف فالأمعري برجاله وعشاقه قادر على العودة وسلوان بزيه المقدس يستطيع ان يعود وبسرعة .

     نختم حديثنا بالقول اذا كانت اروقة اتحاد اللعبة تضج في هذه الايام بجلسات المراجعة والتقييم للدوري، فان على جميع الاندية ايضا تقييم الموسم الماضي بصورة علمية بعيدا عن العاطفة قبل الولوج في الموسم الجديد الذي من المتوقع ان يكون اكثر تنافسا وحساسية وصعوبة على الجميع في ظل صناديق الاندية الخاوية .

  • الموضوع التالي

    أمريكا تسحق كوستاريكا برباعية وتنعش آمالها في كوبا أمريكا
      رياضة عالمية
  • الموضوع السابق

    الغزالي : تجربة اللعب مع الهلال تستهويني .. وبربخ مدرب من طراز خاص
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر