الأربعاء, 20 سبتمبر 2017 - 01:33
آخر تحديث: منذ ثوانٍ قليلة
أكاديمية "بلاتر" تميز وإبداع ... والإنجازات الرياضية تتحدث عن نفسها..!!
الأحد, 24 يوليو 2016 - 18:20 ( منذ سنة و شهر و 3 أسابيع و 5 أيام و 14 ساعة و 43 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. لاعبات أكاديمية جوزيف بلاتر تحت 12 عاماً يغادرن الأربعاء للمشاركة في مهرجان كأس النرويج


كتب - خيرى أبو زايد
سمعت كثيراً عن اكاديمية " جوزيف بلاتر " فى المحافظات الشمالية، التي تولي اهتماماً خاصاً بالبراعم والمواهب وإعداد الكوادر والمدربين، لكن لم يتسن لي زيارتها بعد ، بحيث أطلعت على هذه الأكاديمية المميزة محليا وعربياً عبر الشبكة العنكبوتية، للتعرف عن قرب على أهدافها وطموحاتها المستقبلية، وذلك من خلال تواصلى مع أحد أبرز أركانها واعمدتها مدرب الأكاديمية الخلوق الكابتن "عادل الفران".
نشر اللعبة وصقل المواهب
أجمل لكم ، عبر السطور التالية الدور المنوط بهذه الأكاديمية التى تعتبر مفخرة لكل الرياضيين الفلسطينيين، فهى تسعى ضمن خطتها الإستراتيجية توسيع قاعدة المشاركة لتحقيق أهدافها التي أنشئت من أجلها، وهي خلق جيل فني ومهاري من الممارسين للعبة كرة القدم، املا في انتقاء الصفوة من اللاعبين الموهوبين وصولاً إلى التميز والإبداع وعالم الإحتراف على المستوى الوطني والدولي ولما لا، وتحتضن الأكاديمية نحو 600 طالب وطالبة في مختلف الفروع وعددها 16 فرعا على مستوى المحافظات الشمالية، عشرة أفرع للذكور وستة أفرع للإناث من سن 6 ولغاية 14 سنة، ويقع المقر الرئيسي للأكاديمية في مدينة البيرة من مبنى مؤلف من ثلاث طبقات على مساحة 1000م، يحتوى الطابق الأرضي على أقسام الإدارة بكافة مسمياتها، أما الطابق الثاني فهو عبارة عن قاعة إجتماعات ومسبح وجاكوزى، فيما الطابق الثالث مؤلف من 25 غرفة فندقية تستخدم لمبيت المنتخبات من كافة الفئات العمرية، ورغم أن محور حديثنا يركز بالأساس على المواهب الأمل والمستقبل المنظور المهمشة في انديتنا المحلية، إلا ان الأكاديمية تعمل وباستمرار على إعداد الكوادر الإدارية والفنية، لتطوير لعبة كرة القدم على مستوى الأندية والمنتخبات معا وذلك تحت إشراف المحاضر في الإتحاد الأسيوي المدير الفنى للإتحاد الفلسطينى الكابتن الكبير "أحمد الحسن "، وتقع جل تدريبات الأكاديمية العملية في الصالة المغطاة أو على ملعب المرحوم ماجد أسعد فى البيرة المعشب صناعياً.
الإنجازات والبطولات الرياضية
وعلى صعيد الإنجازات المشرفة التي حققتها الأكاديمية بفرقها الكروية المختلفة محليا وعربياً واسيويا، كان لابد من التوقف عند أهم ما ذكره المدرب عادل الفران، منها وصيف بطل آسيا للناشئين في البطولة التي احتضنتها كوريا الجنوبية العام 2014، وحصول الأكاديمية على جائزة اللعب النظيف في المهرجان الأقليمي الذي أقيم في السعودية العام 2015،إضافة لحصولها على الثاني مكرر في المهرجان الأقليمي للبراعم التي استضافته مدينة جدة على ساحل البحر الأحمر العام الحالي، وفي ذات السياق ولكن على الصعيد المحلي حصلت الأكاديمية على المرتبة الأولى في بطولة يوحنا بولس الثاني في العام 2014، فيما كان الأبرز محليا كما هي رؤية القائمين على الأكاديمية حصول مراكز بلاتر في الشمال والوسط والجنوب على الأدوار المركزية المتقدمة في دورى الأشبال مواليد عام 2002، الأمر الذى على إثره صنفت الأكاديمية ضمن أفضل ثمانية أندية ومؤسسة رياضية في فلسطين من بين 60 ناد شاركوا في البطولة، ومن الإنجازات التى تستحق التوقف عندها أيضاً تصدى الأكاديمية لتنظيم ثلاثة مهرجانات للبراعم سنوياً على مستوى فلسطين بمشاركة 200 طالب وطالبة و 25 مدرب من المحافظات الشمالية والجنوبية.
كلمة أخيرة
وأخيراً وجه الكابتن "عادل الفران " كلمة شكر من خلالها اللواء جبريل الرجوب رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطينى، الذي حقق نقلة نوعية للرياضة الفلسطينية خاصة الإهتمام الدائم بالبراعم وكافة الفئات العمرية المختلفة، كيف لا وهو من حول الحلم لحقيقة بأنشاء أكاديمية جوزيف بلاتر، التي تعد ثالث أكبر اكاديمية في الوطن العربي التي تهتم بالمواهب الإبداعية، كما وجه الفران شكره لطواقم العمل جميعاً زملائه في الأكاديمية وعلى رأسهم المشرف العام الكابتن القدير أحمد الحسن، مشيراً إلى أن فرحتنا تكتمل عند إقامة فرع للأكاديمية في المحافظات الجنوبية حال تحسنت الظروف القهرية الصعبة التى يمر بها أبناء شعبنا في غزة العزة والشموخ، ودعا الفران في ختام حديثه الإكتروني بصحبتى إدارات الأندية الرياضية الإهتمام بالقاعدة الأساس الناشئين نواة المستقبل، خاصة الفرق الكبيرة التي تهدر أموالا طائلة لجلب لاعبي تعزيز، داعياً أولياء الأمور السماح لأبنائهم الإلتحاق بالاكاديميات المنتشرة في ربوع الوطن نزولاً عند المثل القائل 《العقل السليم في الجسم السليم 》...!!

  • الموضوع التالي

    كرة القدم تسيطر على أولمبياد ريو دي جانيرو
      أولمبياد ريو دي جانيرو
  • الموضوع السابق

    «بالستينو» أكثر من مجرد نادٍ ..«هوية وطن»
      الشتات
      1. غرد معنا على تويتر