الأحد, 17 نوفمبر 2019 - 02:21
آخر تحديث: منذ 6 ساعات و 23 دقيقة
ملحمة تاريخية تعانق المجد وتجسد إشعاعا رياضيا
الخميس, 04 أغسطس 2016 - 12:58 ( منذ 3 سنوات و 3 شهور و أسبوع و 5 أيام و 11 ساعة و 53 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. أكرم ... أنت باقي في ذمة الخلود
  2. هل تصبح مدينة أريحا عاصمة الرياضة الفلسطينية؟؟!
  3. المؤتمر العلمي الرياضي بوصلة المستقبل
  4. اتحاد الكرة يحاكي الزمن بانجازاته التاريخية
  5. تأمين سفر بعثة البار أولمبية للمشاركة بالبرازيل مسؤولية وطنية
  6. رحل الرياضي الأصيل والملاكم الكبير " عصمت الحلبي"

 

كتب / أسامة فلفل

أبطال الملحمة نادي أهلي الخليل ونادي شباب خان يونس يجسدون ويغرسون سنابل الوحدة في تراب الأرض السمراء المجبول بدماء الشهداء ويخطون قصة عشق خالدة لوطن عظيم يعيش في أفئدة القلوب التي ترتجف اليوم خوفا على تضاريسه من تزويرها وطمس معالمها التاريخية والأزلية من قبل المحتل الدخيل.

مدينة خليل الرحمن العتيقة، عرضت زخمها الثقافي والتراثي والرياضي وسط موكب احتفالي متنوع والتفاف جماهيري شعبي متميز طبعته الفرحة والفخر بالقادمين من عاصمة المقاومة أبطال نادي شباب خان يونس لملاقاة شركاء الهدف والمصير الواحد أبناء خليل الرحمن نادي أهلي الخليل.

التظاهرة الرياضية العملاقة محظوظة بانطلاقتها من قلب مدينة خليل الرحمن التي سطرت ملاحم في البطولة والفداء دفاعا عن الوطن السليب، هذه المدينة التي ترتبط بحركة النضال والكفاح الوطني والرياضي منذ الأزل اجتهدت لاستقبال ضيوفها من خلال تجهيز صروحها الشامخة وملاعبها العامرة بطريقة تعبر ضمنيا عن تاريخ وحضارة المدينة العتيقة، هذه المدينة التي تروي للإبطال الرياضيين محطات تاريخية رسمت عبر صخور خليل الرحمن بطولات خالدة مسطرة في سفر التاريخ.

اليوم تفتخر بمسارها الحضاري وإنجازاتها.الوطنية والرياضية وتحديها للنوازل وصمودها في وجه تتار العصر من الصلف الصهيوني وكسر شوكته، وتعتز بأصالتها التاريخية التي هي جزء مهم وأصيل من هوية الوطن والحركة الرياضية الفلسطينية.

فعلي مدار حقب التاريخ كانت خليل الرحمن عصية على الانكسار ومرغت أنف المحتل في التراب والشواهد كثيرة ويكفنا أن نستذكر شهيد الوطن والحركة الرياضية شاكر حسونة الذي وقف كالطود الشامخ يتصدي لقطعان المستوطنين وجيش الاحتلال المدجج بالسلاح وينال وسام الشهادة في معركة مازالت فصولها ماثلة في وجدان الشعب.

الملحمة التاريخية الرياضية التي عاشتها محافظة الخليل قدمت تأريخا في حسن الاستقبال وكرم الضيافة والأصالة الفلسطينية العريقة التي يعتز به كل فلسطيني.

شريط الأحداث للعرس والكرنفال الرياضي الوطني لا يمكن وصفة لأن الوصف مهما كان حجمه وجماله ومنظره لا يعبر عن الواقع المفرح الذي عاشته الجماهير الرياضية الفلسطينية في لحظات فارقة، حيث وقفت الملحمة عند النقاط المضيئة ، لتختتم الملحمة التاريخية عند أهم المنجزات والمكاسب التي استفادت منها الرياضة الفلسطينية وأبرزها تجسيد الوحدة الوطنية والرياضية وتوحيد الجغرافيا الفلسطينية والانتصار للوطن والمنظومة الرياضية والتحليق في فضاء المجد.

حقيقية الملحمة التاريخية للاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم التي صنعت الحدث أعطت للعرس الرياضي الوطني الكبير بعدا تاريخيا وحضاريا يعتز به الكل الرياضي الفلسطيني.

العرس الرياضي الخالد وعناق الأحبة بعد طول غياب وتدشين جسور التواصل وتحطيم الحواجز الواهية وعناق برتقال الساحل لزيتون الجبل الشامخ أضافت الكثير للعرس بعيدا عن نتيجة اللقاء، حيث ما تحقق أضاف لسجل الانجازات الوطنية انجازا جديد سيبقى مدعاة فخرا واعتزاز للأجيال القادمة جيل بعد جيل.

  • الموضوع التالي

    الرجوب يتلقى رسالة من سيكسويل حول نهائي كأس فلسطين
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    د.أسعد المجدلاوي: مشاركة فلسطين في أولمبياد ريو 2016 لها أهمية كبيرة
      رياضة محلية
      1. غرد معنا على تويتر