الأحد, 24 سبتمبر 2017 - 13:22
آخر تحديث: منذ 10 ساعات و 34 دقيقة
المشاركة الفلسطينية في البرازيل نقطة وبس !!
    منتصر العنانى
    الأحد, 14 أغسطس 2016 - 11:31 ( منذ سنة و شهر و أسبوع و 3 أيام و 9 ساعات و 20 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. إِتحَادْ رِياضةَ مَدرسيهِ وقَفزهَ نَوعيهَ
  2. أولمبي المدرسي والعهد والوفاء للأسرى العظام
  3. إدانة أنديتها هل تتوقف؟!!
  4. عورتاني شارة دولية ... مفخرة فلسطينية
  5. عتيل زاحفة وبالنصر قادمة
  6. لِلرجوبْ مَبروكْ وتَحيةَ لِمن إنِتخبوكْ ..

 

تساؤلات كثيرة تُطرح على الساحة الفلسطينية حول المشاركة الفلسطيينة في البرازيل وما فشلت في تحقيقه من أحلام التمثيل والتشريف وسط اصوات صاخبة لِمَ هذا التراجع وعدم الدخول بعد 4 سنوات من عدم التحضير لهذه البوابة التي نعتز ونفتخر أن يكون العَلمْ الفلسطيني يرفرف فيها كما الدول العالمية كحضور هام لوجودنا وهذا لا نقاش ولا جدال فيه .

الصورة التي تجعلنا نتضايق من هذه المشاركة التي خجلنا من نتائجها في حين البعض يقفز ليتغنى بأننا نجحنا وحصلنا على شيئ ونحنُ لم نحصل الا المشاركة فقط ولا يمكن لنا أن نغفل عن ذلك الفشل وهو اعتراف هام بأهمية القفز والتعلم من التجارب التي مررنا بها ويجب معالجة ذلك في السنوات القادمة بل بالعكس يجب أن نُعدْ لها اعدادا جيدا وعال المستوى حتى نكون على قدر المسؤولية ونحقق ما نرنو اليه من نتائج مشرفه ورفع العلم الفلسطيني بإختصار في المحافل الدولية مع البدء بالتدريب والأعداد واقامة معسكرات من الآن مع أهمية تحميل المسوؤلية للإتحادات الفلسطينية واجراء المحاسبة لمن يرشحون لكافة الألعاب حتى يكون لدينا لاعبين قادرين على تحقيق النتائج التي نخرج ونحتفل وتكون الزغروته الفلسطينية في المحافل عاليه لا خافته ,

البرازيل نعتبرها مارقة طريق في مشوارنا مررنا منها مرور الكرام ولا تحسب في حساباتنا ولنبدأ من هذه النقطة الجديدة ولنبدأ التحضير وهناك لاعبين خارقين لدينا اذا ما تم استثمارهم من اليوم ستكون لنا كلمة وسيكون لنا علم يرفرف وصوت فلسطيني قادر على تقديم الأفضل في أجواء عالمية  ,

الُمحاسبة هامة لمن يقدم لنا اللاعبين وبالنتائج يجب التقييم حتى نكون على قدر المسؤولية وتقديم الأفضل والعودة من البرازيل بعد هذه المشاركة لا يعني بالمطلق الفشل بمعنى الفشل لكن هذا يجعلنا أن نتوقف ونوقد الشُعله من جددي بإنتظار المشاركة بعد 4 سنوات لنكون فعلا ممثلين دولة تحمل اسم كبير وعظيم رغم كل الإحتلال هي فلسطين التي تستحق منا أن تكون عظيمة اينما حلت وكانت هي مربوطة بتحدي وإرادة وتصميم وعنفوان لا حدود له يصل عنان السماء ونقطة وبس .

  • الموضوع التالي

    نادي سيلتك .. الفلسطيني
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    خدمات رفح سيظل سعيداً
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر