الإثنين, 26 يونيو 2017 - 15:17
آخر تحديث: منذ 13 ساعة و 51 دقيقة
الوحدة المقصد و الغاية
    أسامة فلفل
    الأربعاء, 28 سبتمبر 2016 - 02:07 ( منذ 8 شهور و 4 أسابيع و ساعة و 10 دقائق )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. أصالة التجربة وراء النجاح المدوي لاتحاد الكرة
  2. الأندية الرياضية الخلية الأساسية لمنظومتنا
  3. هدفها كسر الحصار والانتصار
  4. جمعية القدامى خطواتها مؤثرة في الوعي والوجدان
  5. خطوة مهمة وحدة الاتحاد إداريا وفنيا وماليا
  6. خالد أنت يا أبا ماجد

 

قال الله تعالى: "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا"

مما لاشك فيه أن التعاون الايجابي والصادق والنابع من خلجات القلوب المؤمنة برسالتها المجتمعية السليمة يجعل المرء يرتدي ثوب الكرامة ويحرره من التبعية والوصاية والخوف ويجعله قادرا على التفكير والاستنتاج بعيدا عن الانحياز والتصلب والتشبث بالرأي.

ويعطيه انطباع منطقي ويشعره بأن كل من حوله في بلاط صاحبة الجلالة هم أخوة ورفاق درب ومسيرة واحدة همهم وهدفهم واحد هو رفعة وتطور وتقدم منظومة الإعلام الرياضي الفلسطيني وإضافة انجازات جديدة تعيد لهذا الكيان والإطار الوطني مكانته الطبيعية على خارطة الإعلام الإقليمي والدولي.

الأنانية والحزبية لا تجدي نفعا بالمطلق وتعطل مسار الحركة والنشاط وتقضي على الانجازات التي صاغ أبجدياتها قادة وعمالقة امتشقوا القلم في أحلك الظروف وأصعب الأوقات وسطروا بكتاباتهم التي تحمل الصبغة الوطنية معالم الماضي الجميل والحاضر الزاهر لمنظومة الإعلام الرياضي الفلسطيني ، وأيقنوا أن رسالتهم وطنية بامتياز فاجتهدوا وضربوا نموذجا تاريخيا في التميز والإبداع والاحتراف ، فدارت عجلة الحركة الرياضية والإعلامية لتسابق الزمن في محطات غابرة.

إن التعاون الذي نقصده اليوم وفي هذه المحطة الاستثنائية يشعل زناد الفكر ويدفع إلى ضرورة التميز والابتكار وتجسيد وحدة العمل المشترك لبلوغ وملامسة النجاح وتحقيق الآمال والتطلعات والطموحات والقضاء على الفرقة والتشرذم وتجاوز التحديات وخلق مناخ إيجابي ملائم لعبور هذه المرحلة بفراسة الحكماء والنبلاء.

يجب أن يعلم كل الإخوة والرفاق في بلاط صاحبة الجلالة أن رمانة ميزان النجاح هو التعاون الإيجابي فإذا ما سعينا لتحقيقيه سوف نقطف أزهار الوحدة والتكامل والتقدم والتطور ونحصد سنابل الرقي والازدهار والتحليق بالفضاء وراية علمنا تعانق السحاب.

لماذا نتقوقع في فكرنا وفي خطواتنا ونحن نمتلك القدرة والطاقات والإمكانيات والقدرات والخبرات والأدمغة والعقول المبدعة على تحقيق ما نصبوا إليه ؟؟

حقيقية إذا كنا صادقين في مقصدنا علينا بالتعاون الكامل وتغليب المصلحة الوطنية على كل المصالح الضيقة التي تعطل المسار والحركة وتبعثر الأوراق وتشتت الأسرة الإعلامية الرياضية وترسخ الفرقة والانقسام.

الوطن العزيز والمنظومة الإعلامية تنادينا وتبرق برسائل عديدة أن وحدوا ورصوا صفوفكم واتحدوا وكونوا كالبنيان المرصوص لتكتبوا حروف التاريخ المعطر في هذه المحطة الفارقة التي حتما سيكتب فصولها وأبجديات حركتها ومسارها المؤرخون والكتاب منكم.

طوبي لمن وسع صدره وملئ قلبه بالإيمان وحب الوطن

طوبي لمن سهر قلبه خوفا على فقدان الأمل

طوبي لمن بقي ثابتا شامخا في ساحة العطاء

طوبي لمن كان التعاون سبيله والوحدة ولم الشمل هدفه وتحقيق الانجاز غايته

طوبي لمن أخلص لله والوطن وظل صابرا وثابتا رغم الألم .

  • الموضوع التالي

    شباب رفح .. ماليء الدنيا وشاغل الناس
      غزة
  • الموضوع السابق

    فقدان البوصلة أمر خطير!!
      رياضة محلية
      1. غرد معنا على تويتر