الثلاثاء, 17 يوليو 2018 - 14:46
آخر تحديث: منذ 15 دقيقة
سيفك سيبقى على رقاب سماسرة الأرض
    أسامة فلفل
    السبت, 21 إبريل 2018 - 17:22 ( منذ شهرين و 3 أسابيع و 5 أيام و 23 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. الرياضة للجميع والسهرات الرمضانية وذكريات الزمن الجميل وعبق التاريخ
  2. الرياضة المجتمعية فلسفة عصرية لنضج المجتمعات
  3. الرياضة للجميع ومؤسسة ياسر عرفات يكرمون سفراء الرياضة الفلسطينية بالعيد الوطني
  4. الرياضة للجميع يغرد بالعيد الوطني للرياضة الفلسطينية
  5. ملحمة وطن بالعيد الوطني للرياضة الفلسطينية
  6. السادس من إبريل وسام على صدر فلسطين

كتب / أسامة فلفل - أيها العميد العملاق المتجذر في قلوب الأمة وحامل مشعل صمودها الأسطوري عنوان عزتها وكرامتها ، رافد الوطن والحركة الرياضية الفلسطينية بالقادة والأبطال والشهداء.

أنت أيقونة فلسطين والرياضة الفلسطينية وعنوانها الحضاري الذي يشع النور والأمل في شريان الحركة الوطنية والرياضية ، كنت ولازلت تمثل نبض الوطن المفدى بوحدة الجغرافيا.

اليوم أيها الشامخ في ربوع مدينة غزة هاشم الصامدة والمثابرة المحاصرة ، جف حبر القلم ولكنه رفض الصمت عن الحديث والكلام ،والبلاغة والبلاغ وأصر على أن يهز أوتار قلوب الكل الفلسطيني ، لأنك أيها العزيز الغالي أصبحت في مرمى الاستهداف، لا تحزن جيوشك المتمرسة في خندق الصمود صاحبة الانجاز والتاريخ قادرة على ردع العدوان الغاشم على حرمتك.

أيها العزيز الغالي، وبكل تأكيد بعد الاجتماع الأخير في أروقتك التي كانت ساحات للمنافسة ، وارتفاع رايات الوحدة وتحلي الكل من أبناء العميد بروح المسؤولية العالية في اللحظات الاستثنائية والاندفاع لتأدية الواجب المقدس، بعد أن سقطت وإلى الأبد كل أشكال الفرقة ، نقول وبثقة مطلقة سوف يبقى سيف عزتك مسلط على رقاب كل سماسرة الأرض وكل من يحاول العبث في مقدراتك وانجازاتك وبصماتك الخالدة في مسار ومسيرة الرياضة الفلسطينية ،ستظل حاضرا في أفئدة وقلوب الشعب الفلسطيني ومنظومته الرياضية.

اليوم بإمكاننا نحن جنود وجيش العميد أن نجترح منهجية مدروسة في التعاطي مع قرار الإخلاء وأن نتخذ من الخطوات والوسائل ما يجعل من قضية الإخلاء أمرا مستحيلا.

المهم يا أبناء ومحبي العميد غزة الرياضي الوجه الحضاري للرياضة الفلسطينية علينا أن نحسن إدارة فصول المعركة وفن التعامل مع القرار ، بعيدا عن أي حسابات هنا أو هناك ونتصدى لسماسرة الأرض والمكان الذي غرس فيه الطليعة الأولى من رواد وعمالقة وقادة الكفاح الوطني والرياضي شجرة العميد الباسقة.

إن وحدة التحرك النضالي والوطني والرياضي والميداني هي أولى الخطوات للرد وبحزم وقوة على قرار الإخلاء، لا يكفي التغريد على شبكة التواصل الاجتماعي ، بل يجب التحرك على كافة الاتجاهات والمسارات وتشكيل غرفة عمليات لنقل وترجمة وتحليل الأفكار والمقترحات والتعاطي معها بشكل عاجل لتحقيق المطلوب.

لا ننسى أن التعاون المشترك والإيجابي مع كافة شرائح ومكونات المجتمع الفلسطيني وأطره الوطنية سوف يعطينا دافعية قوية ، وبإمكاننا وبمقدورنا تحريك الرأي العام والضغط على صناع القرار للتدخل من أجل عدم تنفيذ قرار الإخلاء.

نحن وكل الشرفاء في الوطن نعول كثيرا على القضاء الفلسطيني العادل بالانتصار لنادينا غزة الرياضي المؤسسة الرياضية الثقافية الاجتماعية الكشفية الجامعة وبقرار تاريخي يبقى في ذاكرة الأجيال الفلسطينية وعلى مر التاريخ.

نريد أن نذكر بأن المسؤولية الأولية يجب أن تتجه نحو تفعيل قضية الإخلاء عبر كافة وسائل الإعلام المقروء والمسموع والمرئي والعمل بكل الطاقات لجعلها قضية رأي عام للانتصار لأعرق الأطر والكيانات والهيئات والمؤسسات والجمعيات والمراكز الرياضية والوطنية الفلسطينية.

حقيقية نحن اليوم أمام قضية وطنية ورياضية من أخطر القضايا التي تعيشها الحركة الرياضية الفلسطينية وبموجب ذلك نحن أبناء العميد غزة الرياضي مطالبون بإعلان حالة النفير العام والبدء الفوري بخطوات عملية وفق الأصول والاحتياجات الأولية.

عاش نادي غزة الرياضي عميد الأندية الفلسطينية وصمام أمان الحركة الرياضية الفلسطينية.

  • الموضوع التالي

    الرياضة المجتمعية فلسفة عصرية لنضج المجتمعات
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    الرياضة للجميع ومؤسسة ياسر عرفات يكرمون سفراء الرياضة الفلسطينية بالعيد الوطني
      رياضة محلية
      1. غرد معنا على تويتر