الأربعاء, 21 أغسطس 2019 - 19:50
آخر تحديث: منذ 29 ساعة و 17 دقيقة
الإعلام الرياضي قدم رسالته المهنية بحرفية عالية
    أسامة فلفل
    السبت, 26 يناير 2019 - 13:29 ( منذ 6 شهور و 3 أسابيع و 3 أيام و 15 ساعة و 21 دقيقة )

    مقالات أخرى للكاتب

  1. لن تسقط خيارات الوحدة الجامعة
  2. وحدة وسلامة المنظومة الإعلامية ... وحدة وطن
  3. الإعلام الرياضي قدم رسالته المهنية بحرفية عالية
  4. الفدائيون ... مسيرة شعب وحكاية وطن مسلوب
  5. الفدائي الوطني أصبح جوهر اهتمام العالم
  6. أيها الفدائيون سلاح الإرادة والتفاؤل بالنصر بوابة العبور


الإعلام هو الشريك الحقيقي في التنمية، والوجه الحضاري لأي أمة وهو صاحب رسالة سامية في خدمة الوطن والإنسانية، والإعلام الرياضي الفلسطيني سجل وصنع محطات زاخرة بالإبداع والتميز وحلق في سماء وفضاء الانجازات التي يحتفظ بها التاريخ في سجلاته على مدار مراحل التاريخ.

من هذه المنطلقات كانت رسالة ورؤية وأهداف المواقع الرياضية الفلسطينية عنوانا بارزا في المشهد الفلسطيني في محطات ومواقف يصعب حصرها، وتجلت الإبداعات في التميز بمجال العمل الإعلام إدراكا لأهمية الإعلام الوطني الرياضي في هذه المحطة التي يكتنفها التحديات والمنعرجات.

حقيقية لقد كانت المواقع الرياضية مع زميلاتها في قطاعات الإعلام المختلفة وبلا استثناء تؤدي رسالتها المهنية والرياضية المشبعة بالانتماء الوطني بشكل راقي ومحترم من خلال التغطية المباشرة والحية والتقارير والتحقيقات والمواد الإعلامية التي قدمتها بقالب مهني عالي الجودة، أحدث صدى مدوي وأثر بشكل كبير في تعاظم حالة المد والالتفاف الجماهيري حول دعم ومساندة الفدائي لأمم آسيا.

نعم لقد تحولت منابر المواقع والمحطات الإذاعية والفضائيات والصحف الورقية خلال الأيام المنصرمة لغرفة عمليات لإدارة توعية وشحذ همم الجماهير وحثهم على الوقوف على مسافة واحدة مع الفدائي ودعمه ومساندته، ورسخ الإعلام الرياضي الفلسطيني صاحب المدارس المتأخية الانتماء من خلال الاحتواء على القارئ والمستمع والمشاهد وإشعاره بانتمائه للوطن والرياضة الفلسطينية ، فكانت الموضوعات والتقارير والتحقيقات والمادة الخاصة بمناصرة ومساندة ودعم الفدائي الوطني تؤثر في أحاسيس المتلقي ويخترق مفهومها لعقل المتلقي ، كذلك كانت الرسائل الإعلامية هامة ومؤثرة وسريعة الوصول للمتلقي واستخدام الإعلام لأسلوب متميز في نقل الأخبار كان علامة فارقة في ساحة الإبداع والتجليات التي ميزت هذا العمل الإعلامي الكبير، وأعتقد أن كل ما تقدم خلال فعاليات الحملة هي مزايا العمل الإعلامي الناجح الذي يعتبر الركن والعمود الأساس والضلع والجناح الأصيل للحركة الرياضية الفلسطينية الفتية.

  • الموضوع التالي

    وحدة وسلامة المنظومة الإعلامية ... وحدة وطن
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    الإعلام الرياضي قدم رسالته المهنية بحرفية عالية
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر