الثلاثاء, 17 سبتمبر 2019 - 07:13
آخر تحديث: منذ 5 ساعات و 26 دقيقة
اتدرون ما معنى الانتماء الصادق!!
لماذا بكى المدير الفنى للمنتخب الوطنى بعد مواجهة أوزباكستان ؟؟
الجمعة, 06 سبتمبر 2019 - 15:00 ( منذ أسبوع و 3 أيام و 16 ساعة و 13 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. الفدائي الى سنغافورة لملاقاة منتخبها الثلاثاء
  2. المدير الفنى للمنتخب الوطنى .. ثلاثية قطر قاسية وغياب البهدارى ووادى أثر على الأداء
  3. لقاء الفدائي والعنابي غدا في الدوحة
  4. بعثة الفدائي تصل قطر وتلاقي منتخبها الثلاثاء
  5. تعادل سلبي بين الفدائي والمنتخب الافغاني
  6. بعثة الفدائي تصل الى كابول
  7. اهداف مباراة فلسطين وباكستان 2-1
  8. هدف فوز تايلند على فلسطين فى مباراة الذهاب
  9. أهداف الكويت 2-1 فلسطين (بطولة غرب آسيا)
  10. بنك فلسطين يُكرم الوطنى
  11. وصول الفدائى أرض استراليا
  12. اول مران للفدائي فى استراليا

غزة - بال جول 

كشف اللواء عبد المجيد حجة الأمين العام للجنة الأولمبية الفلسطينية أسباب بكاء المدير الفنى الجزائرى نورالدين ولد على للمنتخب الوطنى  فى المؤتمر الصحفى عقب انتهاء مواجهة فلسطين وأوزباكستان ا 2/ 0 لتى أقيمت أمس لحساب التصفيات المزدوجة لتصفيات كأس العام المقرر اقامتها عام 2020 فى قطر  وأمم اسيا فى الصين . 

وكتب حجة فى حسابه الشخصي على موقع التواصل الشخصي " فيسبوك " اتدرون ما معنى الانتماء الصادق!! أوتعرفون ما معنى التضحية الحقة؟ اوتقدرون قيمة ومقام وقيّم ذلك الذي يكظم غيظه، ويكتم جرحه النازف،ويحمل فلسطين قلبا ويطوي عليها شغافه ويجهد لان يرسم على شفاه ابنائها البسمة وقلبه مثخن بالالم؟!! انه الجزائري المحارب والفدائي فقط، انه النور نور دين ولد علي الذي بكى بالامس دون ان يعلم الناس سر بكائه معتقدين انه الفوز على منافس كان الفوز عليه حلم وآمل! لكن الحقيقة هي السر الكامن في هذا المحارب والتي تمثلت بكونه قائدا للفدائي بما يعنيه، وأب يعيش من ايام الحزن والخوف والشوق لفلذة كبده"ابنته" وهي في غرفة الانعاش المركزة في فرنسا ودون ان يعلم اهله بالجزائر عنها وجاءه صوتها بالامس قبل الفوز وبعده تطمأنه انها على قيد الحياة ليبكي رغما عنه وتنهال دموعه التي جهد ان يخفيها عنا جميعا خلال الايام الفائته، وليهدي الفوز لشعب فلسطين وليس لها!! فهل هناك وفاء وتضحية وعطاء أعظم من هذا.. فالف مليون مبروك سلامة ابنتك واهلك ايها الفلسطيني المحارب الانبل، والف مبروك ما أنجزته، ونعتذر لاننا لم نحملك على الاعناق وكتيبتك وننشد لك من النشيد الوطني .. فدائي ..فدائي ..فدائي.. ومن النشيد الوطني الجزائري نحن جند في سبيل الحق ثرنا
و إلى استقلالنا بالحرب قمنا
لم يكن يصغى لنا لما نطقنا
فاتخذنا رنة البارود وزنا
و عزفنا نغمة الرشاش لحنا
وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...
لك المحبة والاحترام الدائم.. والشفاء لابنتك العزيزة

  • الموضوع التالي

    تعرف على أبرز مباريات الجولة الثانية من منافسات الدوري الممتاز
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    الفدائي الى سنغافورة لملاقاة منتخبها الثلاثاء
      الفدائي
      1. غرد معنا على تويتر