الإثنين, 09 ديسمبر 2019 - 05:00
آخر تحديث: منذ 5 ساعات و 4 دقائق
حكاوي الملاعب
الإثنين, 11 نوفمبر 2019 - 22:38 ( منذ 3 أسابيع و 6 أيام و 6 ساعات و 22 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. جرس البطولة يقرع باب الحارة ..مواجهة الهلال والنشامي تأخرت وتجاوزت الحد القانوني
  2. بلح الصداقة فاخر والزعيم قاهر .. والسبعيني الذي هز الخليل !
  3. أندية غزة ممنوعة من اللعب في فلسطين .. حكم مشفش حاجة وحميدان معه حق

غزة- جهاد عياش :

انتهت مباريات الأسبوع الحادي عشر ومعه تنتهي مباريات الدور الأول من دوري كرة القدم الممتاز لأندية قطاع غزة بتصدر حامل اللقب الخدمات الرفحي لجدول الترتيب بعد أداء ممتع وراقي على مدار الدور الأول فيما تراجع خدمات الشاطئ بعد فشله تحقيق الفوز في مباراتيه الأخيرتين إلي المركز الثالث وترك المركز الثاني للقادم بقوة اتحاد الشجاعية، ويبدو أن التفكير في السفر قد أثر كثيرا على ذهنية لاعبي الشاطئ  في حين واصل اتحاد خانيونس صحوته الذى غادر المراكز الأخيرة بعد تحسن الأداء والنتائج في حين عمق الرياضي والأهلي من وضعهما المتأزم بعد تعادل مؤلم بين الطرفين .

حامل اللقب بطلا للشتاء والشجاعية أكبر المستفيدين

انتهت مباريات الدور الأول من الدوري الممتاز لكرة القدم لأندية قطاع غزة بتصدر حامل اللقب خدمات رفح لقائمة الترتيب برصيد 25 نقطة بعد فوزه المستحق على هلال غزة العنيد قاهر الصداقة والشاطئ 3/0 بعد أداء هادئ وأنيق لتلامذة اسلام أبو عريضة مدرب كتيبة السحرة الخضراء الذى أدار المباراة بحكمة واقتدار بعد طرد جهاد أبو رياش متوسط ميدان الخدمات مع نهاية الشوط الأول، وتكمن حنكة أبو عريضة ولاعبيه في فك شفرة الهلال الدفاعية التي كانت عصية على الصداقة والشاطئ والشجاعية وإحراز الأهداف مبكرا مما سهل المهمة ، وعلى الجانب الآخر استطاع اتحاد الشجاعية بخبرة مدربه وإصرار لاعبيه من انتزاع مركز الوصافة من خدمات الشاطئ بفارق الأهداف وبرصيد 20 نقطة بعد فوزه على شباب خانيونس المتعثر على أرضه طوال الدور الأول بنتيجة 2/0 بعد أداء مقنع ورجولي ويبدو أن  اتحاد الشجاعية قد تجاوز تماما بدايته المتعثرة عندما خسر من الصاعد الجديد بيت حانون الرياضي 0/2 في أولى جولات الموسم ، ومن الواضح أن أبناء نعيم السويركي استعادوا ذاكرة المنافسة على البطولة وبقوة بعد أن غابت عنهم لعدة مواسم وهذا ينذر بانطلاقة جديدة مع بداية الدور الثاني بعد تراجع خدمات الشاطئ الذي يتساوى مع الشجاعية في رصيد النقاط (20نقطة)ولكن فارق الأهداف سمح للشجاعية باحتلال مكان الوصافة في الأمتار الأخيرة بعد أن فضل الشاطئ الرحلة الخارجية عن المنافسة على البطولة والتي سيكون لها تأثير كبير على نتائج الفريق بعد عودته من الأردن .

وعلى صعيد القاع فيبدو أن المستقبل قاتم لفريقي الأهلي وغزة الرياضي بعد احتلالهما المركزين الأخيرين خاصة أن جارهم السابق اتحاد خانيونس استفاق مؤخرا وحقق فوزين ثمينين على الأهلي وشباب رفح وستكون العطلة الشتوية عاصفة بالنسبة لإدارة الفريقين وأجهزتهما الفنية والإدارية وجماهير الفريقين في انتظار المعجزة .   

لقاءات الجوار رماد بلا نار

 لأول مرة في مباريات الدوري تتعدد دربيات فرق الجوار في أسبوع واحد حيث بلغت في الأسبوع الأخير من الدور الأول 3 دربيات كلها على قدر كبير من الأهمية نظرا لحاجة الفرق للنقاط ، وكان أول هذه اللقاءات مباراة الصداقة وخدمات الشاطئ وكلاهما يسعى لحصد النقاط فالشاطئ ينافس على لقب البطولة والصداقة يريد أن يقترب أكثر من أندية القمة إلا أن المباراة جاءت رديئة المستوى في الشوط الأول وأشبه بتقسيمة ولولا هدف محمد الرواغ لاعب الشاطئ لما كان هناك شيء يذكر ، وفي الشوط الثاني تحسن الأداء خاصة من فريق الصداقة الذى نجح في ادارك التعادل لقلة خبرة حارس مرمى الشاطئ وكان بإمكان الصداقة الخروج منتصرا لولا تباطؤ لاعبيه في استغلال الفرص ويبدو أن الشاطئ يفكر في السفر كثيرا مما أدى إلي هزيمة وتعادل في آخر مباراتين وهذه النتائج أبعدته عن المنافسة بشكل كبير.

في حين فشل كل من قطبي الشمال شباب جباليا وبيت حانون الرياضي في الديربي التاريخي الأول الذي يجمع بينهما في الدرجة الممتازة في تحقيق الفوز لتحسين وضعيته في جدول الترتيب بعد تعادلهما بهدف لمثله .

وكان الديربي الأبرز لقاء أهلي غزة والرياضي اللذان يقبعان في أسفل الترتيب بعد المشاكل الإدارية والفنية التي يعاني منها الفريقان مما أثر سلبا على أداء ونتائج الفريقين العريقين في تاريخ الكرة الفلسطينية ، فلم يفلح أي منهما بتحقيق الفوز على الرغم من التعادل الإيجابي 2/2 بينهما وعلى الرغم من الفرص الكثيرة المهدرة من قبل المهاجمين والذي كان بإمكانهم ترجيح كفة فريقهم خاصة الأهلي الذي تقدم بهدفين نظيفين وإهدار لاعبيه غسان أبو عودة المجتهد ويوسف لولو صاحب هدفي الأهلي لعدة انفرادات بحارس مرمى الرياضي هذا الأخير انتفض في الثلث الأخير من المباراة وسجل هدفا قبل أن يطرد لاعبه المنايعه ورغم النقص العددي هاجم فريق الرياضي بضراوة ونجح في تعديل النتيجة في الوقت البديل عن طريق لاعبه ثائر أبو عبيدة وكان بإمكانه الفوز لو استغل لاعبوه الفرص المتاحة الأخرى في أواخر اللقاء ليثبت الفريقان  ويغرقان أكثر في قاع الترتيب

ولم يستطع أي فريق من أطراف الديربي من تحقيق الانتصار والاستفادة من نقاط المباراة .

خدمات رفح لا يستحق بطولة الشتاء

فريق خدمات رفح حامل الرقم القياسي بالفوز ببطولة الدوري برصيد 5 ألقاب إضافة لعدد من بطولات الكأس وكأس السوبر وبطولة فلسطين وهو منافس دائم على كل البطولات وتحت أي ظروف وهو معمل لتفريخ المواهب الشابة بل هو منجم ثري للدرر الكروية النادرة في ملاعبنا وهو صاحب الكرة الأجمل والعطاء الأوفر والبديل الأجهز، فكلما خبا بريق نجم سطع بدلا منه نجوما أخر .

خدمات رفح هذا الموسم يواصل ما انتهى به الموسم الماضي عندما انفلت وحده في القمة وترك الباقين ملوحا بأمل جديد وتتويج آخر هذا الموسم بعد أن نجح في جمع 25 نقطة هذا الموسم من 7 انتصارات و4 تعادلات وبلا أي خسارة وهو الفريق الوحيد في ذلك وخط هجوم الفريق ووسطه من أفضل الخطوط على الاطلاق بإحرازهما 23 هدفا في 11 مباراة بواقع هدفين أو أكثر في كل مباراة ولديه أكثر من هداف يأتي على رأسهم لاعب التعزيز يسار الصباحين برصيد 8 أهداف يليه محمود النيرب برصيد 5 أهداف وعماد فحجان برصيد 4 أهداف إضافة إلي بدر موسى ومعتز النحال ، ويتمتع خدمات رفح بخط دفاعي حديدي بقيادة أحمد البهداري ومن خلفه الحارس المتألق محمود الجزار الذي لم يدخل مرماه سوى 8 أهداف بواقع أقل من هدف في كل مباراة، كما أن الفريق خرج ب5 مباريات بشباك نظيفة وهو صاحب أكبر فارق من الأهداف برصيد 15 هدف ، ومما يميز الفريق وجود البديل الكفؤ والجاهز: فقد تعرض عدة نجوم من الفريق للإصابة أو الإيقاف ولم تتأثر نتائج الفريق واستطاع تجاوز هذه المرحلة كما أن الفريق يتمتع بمرونة تكتيكية ووعي خططي وأداء منسجم وتحركات تدل أن الفكر الكروي لدي الجهاز الفني واللاعبين في درجة عالية ومتقدمة عن غيرهم من الفرق، والتفاهم والتناغم بين أعضاء المنظومة يضفي على مشهد الأخضر الرفحي الهدوء والجمال والبهاء إضافة لجماهير ذواقة وداعمة ومتعطشة للمجد ومستمتعة بهذه اللآلئ التي تنسج حلم الجماهير بكل دقة وحنكة تدهش الجميع .

وعليه فإن هذا الفريق لا يستحق لقب الشتاء فحسب بل يستحق لقب البطولة كلها بفصولها الأربعة وبتقلباتها وحلوها ومرها وكل التوفيق لمنظومة خدمات رفح .

تعرف على الدقائق والأرقام التي غيرت ترتيب الفرق

أولا : الدقيقة 94 من مباراة غزة الرياضي والأهلي غيرت ترتيب غزة الرياضي من الترتيب رقم 12 إلي الترتيب رقم 11 بعد أن أحرز ثائر أبو عبيدة هدف التعادل لفريقه غزة الرياضي ولولا هذا الهدف لتبادل الفريقان المراكز .

ثانيا : الدقيقة 95 من مباراة بيت حانون الأهلي وشباب جباليا غيرت ترتيب بيت حانون الأهلي من المركز السادس إلي المركز الرابع بعد أن أحرز عبد الكريم نصير لاعب بيت حانون هدف التعادل في مرمى شباب جباليا ولولا هذا الهدف لبقي بيت حانون سادسا برصيد 15 نقطة ولصعد شباب جباليا للمركز الرابع برصيد 16نقطة .

ثالثا : في الدقيقة 95 من مباراة بيت حانون الأهلي وخدمات خانيونس أحرز لاعب بيت حانون لؤي الحداد هدف الفوز لفريقه ليحتل الفريق المركز الأول ويتوج بطلا للشتاء برصيد(23نقطة) ولولا هذا الهدف لاحتل الفريق مركز الوصافة بعد خدمات النصيرات برصيد (21 نقطة ) وهذان المركزان مؤهلان للدرجة الممتازة.

رابعا : فارق الأهداف بين اتحاد الشجاعية وخدمات الشاطئ الذى بلغ للشجاعية(8 أهداف) وللشاطئ(4 أهداف) سمح لاتحاد الشجاعية بانتزاع مركز الوصافة .

خامسا : فارق الأهداف بين بيت حانون الرياضي و الصداقة سمح للصداقة بأن يدخل للمربع الذهبي لأن له بالفارق هدفين ولبيت حانون هدف فقط الذى جاء خامسا.

سادسا : فريق شباب جباليا صاحب أكبر عدد من التعادلات على الاطلاق خلال دور واحد فقد تعادل الفريق 8 مباريات من أصل 11 وخسر واحدة وتعادل في اثنتين ليحتل الفريق المركز السادس برصيد 14 نقطة وهذا مركز لا يليق بفريق لم يخسر إلا مباراة واحدة وبفارق هدف، ولو أن الفريق خسر في 3 أو 4 مباريات وفاز في 4 أو 5 مباريات لاحتل على الأقل الوصافة علما بأنه تعادل مع متصدر الترتيب خدمات رفح بدون أهداف .  

 

 

  • الموضوع التالي

    ميسي يقود الأرجنتين لانتصار ودي على البرازيل في الرياض
      رياضة عالمية
  • الموضوع السابق

    خدمات رفح يكتسح الهلال والشجاعية يقهر "النشامى"
      غزة
      1. غرد معنا على تويتر