الثلاثاء, 04 أغسطس 2020 - 09:01
آخر تحديث: منذ 8 ساعات و 58 دقيقة
إياد الحجار صانع انتصارات الأخضر الرفحي
الأحد, 26 يوليو 2020 - 17:50 ( منذ أسبوع و يوم و 15 ساعة و 11 دقيقة )

غزة _بال جول // قلم  فايز نصّار

بعد قيام السلطة الفلسطينية على أرض الوطن تكاثرت المباريات الودية والرسمية ، التي لعبتها فرق الضفة وغزة ، مع الفرق الشقيقة والصديقة،، وإذا كانت مباريات أندية الوحدات ، والفيصلي، والجزيرة ، والوكرة ، والزمالك شكلت مباركة رياضية بالمرحلة الجديدة ، فإنّ المشاركة في بطولات الأندية العربية والآسيوية طبعت بالجديّة ، رغم قلة الخبرة الفلسطينية في هذا المجال.

وقد وقفت الجماهير الفلسطينية رواء ممثليها شباب وخدمات رفح، والشجاعية ،وجبل المكبر،وبلاطة ، والأمعري ،والشرطة ،والأقصى ، والقدس ،وكلها " أندية " مثلت فلسطين دولياً ، وجميعها استغلت تساهل المنظمين في أمر قيد اللاعبين ، لدرجة ان ممثلينا تجاوزوا مرحلة التعزيز ، إلى المشاركة بمنتخبات ، ضمت خيرة النجوم .

   ورغم ذلك كانت نتائج فرقنا عادية ، ولعل أفضلها فوز الشجاعية على الوحدات في غزة ، وفوز خدمات رفح على اتحاد البليدة الجزائري في بطولة أندية العرب بالقاهرة.

وكان بطل مباراة الخدمات مع ممثل الجزائر النجم إياد الحجار ، الذي أرسل كرة لا تصد ولا ترد في حلق المرمى البليدي ، محققا الفوز الذي أوصل الأخضر لبرونزية الأندية العربية.

وكانت تلك البطولة أفضل بصمة لصانع الألعاب الرفحي ، الذي ثبّت أقدامه بين خيرة نجوم فلسطين ، قبل أن يساهم مع الخدمات في تقدم الصفوف الفلسطينية ، وينجح مع منتخب الراحل عزمي نصار في الحصول على برونزية العرب.

وشكل مايسترو رفح شكل علامة فارقة في الخدمات ، وكان خير ممول لملهمه علي أبو السعيد بالكرات المقشرة ، التي غير ت معالم المنافسة في  قلعة الرياضة بالجنوب.

بسرعة تحدثت مع أبي محمود الرفحي ، وبسرعة جاءتني الاجابات مكتوبة بخط جميل ، بما رفع من قيمة اورتيغا المنتخب في عيني ، فاستمتعت مثلما ستستمتعون بكلام الرجل ، الذي يندرج في سياق خير الكلام ما أوجز وأفصح.

- اسمي إياد شحدة يوسف الحجار " أبو محمود " من مواليد رفح يوم 18/3/1972 ، ولقبي المايسترو ، وفي المنتخب اورتيغا .

- بدأت لعب الكرة في أزقة المخيم ، وساعدني قرب بيتي من نادي خدمات رفح ، فسهل عليّ وعلى اخوتي التدريب في النادي ، وبدأت ملامح نجوميتي تظهر بعد فوزي مع المدرسة الاعدادية ببطولة مدارس قطاع غزة ، ليتم اختياري ضمن الفريق الثاني لخدمات رفح.

- أنا من عائلة رياضية ، كل أفرادها يمارسون الرياضة ، وكان أخي محمود بطل فلسطين في لعبة كرة الطاولة ، لكنه لم يكمل اللعب بعد سفره للعمل في الإمارات ، علماً بأنّه كان لاعب كرة قدم موهوب أيضاً ، فيما انضم أشقائي نادر وحازم للخدمات من خلال فرق المراحل السنية ، وصولاُ إلى الفريق الأول .

- جميع المدربين الذين دربوني لهم فضل كبير عليّ ، ولكن لا بدّ هنا من ذكر المرحوم نايف عبد الهادي ، والكابتن جمال حرب ، وفي المنتخب المرحوم عزمي نصّار .

- لم ألعب خلال مسيرتي الرياضية الطويلة إلا لخدمات رفح ، وبالنسبة لي شباب رفح فريق كبير ، والجميع يتمنى اللعب معه ، ولكني لم أفكر باللعب لغير خدمات رفح.

- أفضل من شكل معي ثنائيا أخي نادر ، حيث كان التفاهم بيننا كبير منذ فريق الناشئين ، وتواصل في الفريق الأول.

- مثلي الأعلى في الملاعب الكابتن علي أبو السعيد ، الذي كنت أتابعه منذ صغري ، وكنت أتمنى لو أُسلم عليه ، والحمد لله مع الأيام لعبت معه ، وكنت صانع ألعاب وهو رأس حربة ، أيّ أنني كنت الممول له باكرات المقشرة ، وعشنا مع بعض أروع فترات النادي ، حتى سُمِّي جيلنا بالجيل الذهبي ، بالنظر لما حققنا من إنجازات ، وبالمناسبة الكابتن علي من أروع لاعبي فلسطين وخدمات رفح ، وكان له الفضل الكبير علينا ، من ناحية تعزيز روح حبّ النادي ، والانتماء لقميص الفريق ، والإخلاص في العمل ، وطبعاً عائلة أبو السعيد رموز خالدة في خدمات رفح .

- أفضل تشكيلة لعبت معها في المنتخب تضم جيل التسعينات ، ومنهم إسماعيل الخطيب ، وهيثم حجاج ، وصائب جندية ، ونادر النمس ، ومعين المغربي ، وجمال الحولي ، ومحمد السويركي ، وخلدون الفهد ، ونادر الحجار ، وأيمن صندوقة.

 من أصعب المباريات في فلسطين ديربي شباب وخدمات رفح ، وغالباً ما كانت خطط الشباب تقوم على مسك إياد الحجار ، فكانوا يخصصون لاعبا ميتا أو أكثر لمراقبتي ، وكان ذلك يجعلني لا أخذ راحتي في اللعب  ، ولا ألعب بكل قدراتي .

- يشهد الجميع بامتلاك خدمات رفح مدرسة كروية للناشئين من جميع الفئات ، حيث يهتم النادي بهذا القطاع ، ويخصص له أفضل المدربين ، والملاعب ، وكافة الاحتياجات الأخرى ، مع منح الفرص للنجوم الواعدين من المواهب ، التي تظهر في الفريق الثاني والاول ، إضافة إلى اختيار المدرب المناسب ، وهذه السياسة لا تتغير في خدمات رفح ، مهما تغيرت الإدارات .

- خلال مسيرتي الطويلة حققت مع خدمات رفح العديد من البطولات الرسمية وغير الرسمية ، من دوري ، وكأس ، وكأس سوبر غزي ، أو فلسطيني ، والحمد لله حصلت على ثلاث بطولات دوري عام ، وبطولتي كأس ، وسوبر الكأس بين غزة والضفة ، وسوبر الدوري بين غزة والضفة .

- ولي الشرف بكوني لعبت مع  المنتخب الوطني ما يزيد عن خمسين مباراة رسمية وودية خلال ثماني سنوات قضيتها مع المنتخب ، وقد اعتزلت كرة القدم سنة ٢٠٠٧ ، بعد فوزي مع نادي الخدمات ببطولة الدوري الممتاز ، ومع المنتخب حصلت على برونزية العرب في عمان سنة 1999 .

- الاحتراف في الضفة جيد ، ويساهم في تطوير الكرة رياضياً ، ولكنه يحتاج إلى استقرار إداري ، ومالي ، ولا أرى انّه سينجح في غزة بسبب الحصار ، والوضع غير المستقر .. وكابن مخيم أكيد أتعاطف مع الامعري وبلاطة ، خاصة وأنّ لي أصدقاء يلعبون معهما .

- أفضل لاعب فلسطيني بالنسبة لي علي أبو السعيد ، وأفضل لاعب عربي حازم إمام ، وأفضل لاعب في العالم ميسي ، وأفضل مدرب فلسطيني بالنسبة لي عادل أبو خساير ، وأفضل مدرب عربي حسن شحاته ، وافضل مدرب في العالم غوارديولا.

- النجم الواعد الذي أتوقع أن يكون له مستقبل لاعب خدمات رفح عماد فحجان ، فهو لاعب رائع ، يمتلك السرعة والمهارة العالية .

- بصراحة الإعلام الرياضي قديماً كان أنقى وأفضل من الإعلام الحالي ، لأنّ الإعلام الرياضي اليوم ليس محايداً دائماً ، ويساعد أندية على حساب أندية أخرى ، تبعاً لمعايير معظمها ليست فنية ورياضية.

- كان المرحوم نايف عبد الهادي نعم الصديق والأخ ، وكل من عاشروه يشهدون له بذلك.

- أصفق لجماهير رفح الرائعة ، لأنها تفهم كرة القدم ، وتحب تشجيع أنديتها.

- أحيي جهود أعضاء الاتحاد في غزة ، وأقل لهم : الله يعطيكوا العافية ، آن الأوان أن تمنحوا الفرصة لغيركم .

- أتمنى أن ينعم بلدي الرائع فلسطين بالأمن والسلام ، وأن نعيش مثل بقية شعوب العالم.

- إذا علمت أن الكابت نادر النمس هو مرافقي الدائم في الغرفة مع النادي والمنتخب ، فتوقع كلّ أشكال الغرائب والطرائف ، لأن النمس هو فاكهة النادي والمنتخب ، من خلال خفة دمّه ، ومقالبه مع الآخرين.

- أخيراً أشكرك كابتن فايز على مجهودك الرائع ، لتعرف الجيل الجديد بنجوم الكرة على مرّ العصور ، مع أمنياتي للجميع بدوام الصحة والعافية ، والرحمة لموتانا ، والتوفيق لمنظومة رياضتنا الفلسطينية.

  • الموضوع التالي

    افتتاح بطولة الأكاديميات الأولى لكرة القدم
      غزة
  • الموضوع السابق

    القناص محمد عمر الذي تألق في الملاعب
      رياضة محلية
      1. غرد معنا على تويتر