فرق المناطق وابسط المفاهيم الرياضية

عصرى فياض

الثلاثاء, 17 يونيو 2014 - 00:20

من خلال متابعتي لدوري فرق المناطق في اتحاد الشمال خلال الموسمين الفائت والحالي،برزت عدة ظواهر تدل على عدم معرفة عدد من الأندية والفرق وإدارييها ولاعبيها بأبسط البديهيات لكرة القدم مثل، ضربة التماس والدخول والخروج للملعب أثناء التبديل،والاستعداد من ناحية اللاعب لجهة قص الأظفار أو الحديث الجماعي مع الحكم والتحضير المناسب للكشوفات والكرات والبطاقات، وكذلك عدم ادارك اللاعبين والإداريين لحقيقة دور الطاقم التحكيم ومراقب المباراة وصلاحيات كل شخص ،وغيرها من البديهيات التي تدل على الضعف الواضح في الإعداد الأولى للاعب الذي يشارك بالدوري، وهذا في الحقيقة يثبر الكثير من التشجنات والعراقيل، ويبرز حجما من الأحداث والشغب وعدم الانضباط الرياضي، لذا اقترح على الاتحاد المنظم أن تسبق فترة تسجيل هذا الفرق والأندية للمشاركة فحص استعدادات الأندية والإداريين من خلال لقاءات معها وشرح أبجديات المشاركة والتحذير من الإهمال المتعمد وغير المتعمد لأي من أساسيات لعبة كرة القدم، وهذا من مسؤوليات الإدارات ، وضرورة إعادة النظر في وسائل الترشح لإدارة الأندية لتكون وسائل فاحصة تغلق الطريق على الباب المفتوح في الترشح وقيادة المؤسسات الرياضية والأندية والمراكز من خلال التأكد من أهلية المترشح من كافة النواحي الثقافية الرياضية والأهلية الإدارية والحضور والمسلكيات والسلوك، فالأندية بالتالي هي صانعة ومربية أجيال يتوجب على مرؤوسيها أن يكون على قدر المسؤولية والتكليف.



تاريخ الطباعة: الجمعة, 06 ديسمبر 2019 - 22:07
للمويد من الأخبار الرياضية الفلسطينية والعربية والعالمية وبالإضافة للمقالات والتقارير ومشاهدة الصور والفيديوهات يمكنك زيارتنا على العنوان الإلكتروني التالي:
www.palgoal.com