جبران كحلة الفنان الذي أشاد بمهوبته كبار مدربي العرب

فايز نصار

الثلاثاء, 15 ديسمبر 2020 - 20:56

بال جول قلم فايز نصّار

قبل خمس وعشرين سنة التقيت شيخ مدربي الرافدين الراحل عمو بابا ، وطلبت منه نصيحة لمدربي فلسطين ، فردّ عليّ متعجباً : سؤالك غريب !  أنتم الفلسطينيون تعطون النصائح للجميع ، أنا لا أنسى أنّ أول من علمني الكرة الفلسطيني جوزيف نصراوي ، الذي كان يدرب في العراق في الأربعينات وتلك لعمري شهادة من رجل ترك أفضل البصمات في الملاعب العربية والدولية ، بما يثبت الدورالطليعي ، الذي لعبه الفلسطينيون في تطور الرياضة العربية منذ القدم.

تذكرت عمو بابا ، الذي كان داعماً لبطولة القدس الدولية ، التي كانت تنظم في بغداد ، وكان البابا شاهداً على فعالياتها ، مشجعاً لنجومها ، ومنهم بلبل الوسط جبران كحلة ، الذي شهد له عمو بالموهبة والبراعة .

 وكنت شاهدت جبران لأول مرة في نهائي كأس المحافظات الشمالية سنة 1997 ، يوم فازت المؤسسة على الشباب في لقاء جماهيري حافل ، حيث كان الجبران أصغر لاعبي الفريقين ، وقدم فنونه بين كبار النجوم عبد الناصر بركات ، ورامي الرابي ، ونزار ابو علي ، وصلاح الجعبري ، وعمر العويوي ، وأحمد النتشة  .

 وشقّ أبو محمد طريقه بسرعة في الملاعب ، ليصبح أحد نجوم منتخبنا الوطني ، بعد نجاحه في نيل ثقة الراحلين ريكاردو ونصّار ، ودخوله قلوب نجوم المنتخب ، وجماهير الكرة على حدّ سواء .

 وحصل كحلة مع البيرة على كثير من الإنجازات الكروية ، وكان ضمن صفوف الفدائي ، الذي حظي ببرونزية العرب سنة 99 ، إضافة إلى حصوله على كثير من الألقاب الفردية ، لعل أبرزها لقب أفضل لاعب في بطولة القدس بالعراق .

ولا ينسى رئة البيرة فضل كلّ من ساعدوه خلال مسيرته الرياضية ، مع إشادة خاصة بالقائد ابو العز ، وبالمدربين الشريف وبركات ، ضارباً المثل في الوفاء ، والاعتراف بالجميل لكلّ من ساهم  في تألقه وبروزه ، وتلك بداية حكاية الجبران ، التي أتركه يروي لكم بعض محطاتها في هذا اللقاء .

- اسمي جبران  سمير جبران كحلة " أبو محمد  " من مواليد عمان بالأردن يوم 3/7/1980 .

- بدأت لعب كرة القدم في حارات قريتي رمون ، وظهرت مواهبتي أكثر من خلال البطولات المدرسية ، ثم لعبت وعمري 14 سنة مع فريق  نادي رمون في سباعيات سنجل ،حيث تصادف  لقاء فريقي رمون مع فريق مؤسسة البيره ، فاختارني السيد عماد العجل للعب مع فريق البيره ، وفعلاً تواصلت معه ، وأخذني عمي ابو جبران عنده ، وسجلني مع نادي مؤسسة  البيره ، الذي قضيت معه أجمل فترات حياتي الرياضية  .

-  وبسرعة لفت الأنظار ، وأصبحت لاعباً في الفريق الأول ، وبرزت مركزي في كلاعب وسط هجومي ، وشكلت ثنائياً مع الكابتن عبد الناصر بركات ، ووالكابتن رامي البيرة ، ليتم اختياري للعب مع  منتخب المدارس ، ومنتخبات فلسطين ، لأشكل في منتخب الشباب ثنائياً مهند عمر ، ولأصبح أصغر لاعب في نهائي الكأس سنة 1997 يوم فزنا على شباب الخليل بركلات الترجيح .

- أكثر مدرب كان له فضل عليّ الكابتن عصام الشريف ، والكابتن عبد الناصر بركات ، ولا أنسى دور الكابتن ناصر دحبور مدربي في منتخب المدارس .

- أعتز بلعبي مع مؤسسة شباب البيرة ، التي دخلتها وعمري 15 سنة ، وقضيت مع فريقها الكروي معظم أيامي في الملاعب ، ثم لعبت لأندية الأمعري ، ورامون ، وسلوان ، وهلال أريحا ، وسلواد ،  ولو عاد التاريخ لن ألعب الا لفريق البيره ، الذي يعتبر بيتي الثاني .

- وقد تشرفت خلال مسريتي في البيرة باللعب لأكثر من جيل ، ولكن جيل الكأس هو الأفضل بالنسبة لي ، حيث كان يضم كلاً من زياد بركات ، ونزار أبو علي ، وفيصل أبو مسلم ، وصلاح قنديل ، وسامر الرمحي ، وهشام كايد ، وعبد الناصر بركات ، ونضال خليل ، وماهر بركات ، ورامي الرابي .

- وأعتز كثيراً بالنجوم الذين لعبت معهم في المنتخب الفلسطيني ، وفي مقدمتهم لؤي حسني ، وصائب جندية ، وهيثم حجاج ، وخلدون فهد ، ومحمد عوده ، وعماد ناصر الدين ، وابراهيم مناصره ، وزياد الكرد ، وجمال الحولي ، واسلام ابو عريضه ، وعماد أيوب ، ومحمد الجيش ، واياد الحجار ، وعبد الناصر بركات .

- وخلال مسريتي تشرفت باللعب في مواجهة خيرة الأندية ، ومنها شباب الخليل ، والظاهرية ، وهلال القدس ، ومركز وثقافي طولكرم ، ولكن مباريات الديربي بين البيرة والأمعري كان لها مذاق خاص ، حيث كنا  تعيش أسبوعاً كاملاً في التحضير النفسي لهذه المباراة الصعبة ، وبصراحه لم أكن اعرف طعم النوم  قبل المباراة ، محاولاً التركيز على كلّ التفاصيل ، بالنظر للاهتمام الكبير بها ، من قبل وسائل الإعلام ، والمشجعين .. باختصار كان ديربي رام الله  أكثر من رائع ، وكان يمتاز بقوة الأداء ، والروح العاليه من قبل الفريقين ، مع  إصرار كبير على تحقيق الفوز ، وكان مستوى المباريات ممتازاً ، بالنظر للنجوم الذين يضمهم الفريقان  ، من أمثال لاعبي العراق لؤي ، وخضر ، ومؤيد ، وصفوان ، ولطفيه ، وزكي ، ومن البيره ماهر ، وعبد الناصر ، ورامي ، وزياد بركات ، ونزار ابو علي ، وفيصل .

- بحمد الله تشرفت باللعب في الملاعب الخضراء ، وفي الملاعب الترابية ، التي لي فيها  ذكريات لا تنسى ، حيث  كنا نلعب في ظروف صعبة جداً  ،  وكنا نعطي كلّ ما عندنا  ، لأننا كنا نحب اللعبة ، ونسعد لفرحة الجماهير ، رغم أننا كنا نعاني من الاصابات ، بسبب الأرضيات الصلبة والحجارة .

- وقبل اعتزالي اللعب بدأت قصتي مع التدريب ، حيث أحببت هذه المهنة ، ومارستها منذ كان عمري ٢٧ سنه ، وكان ليّ شرف الصعود بفريق سلواد درجتين ، وبعدها  طلبني سعادة اللواء جبريل الرجوب ، وقال لي :أريد أن أجعل منك مدرباً كبيراً ، وأرسلني في دوره إلى ايطاليا ، حيث استفدت منها كثيراً ، ثم  دربت فريق بيت لقيا في الاحتراف الجزئي ، ولكن بعد ذلك رزقت بثلاثة  توائم ، فاحتلطت كلّ أموري ، ليقتصر الأمر بعد ذلك على مشاركتي في عدة دورات ، وحصولي على شهادة المستوى الثاني  الآسيوية ،  وحالياً أدرب فريق الشرطه ، الذي يلعب في الدرجه الثالثه .

- وخلال مسريتي في الملعب حققت كثيراً من الإنجازات الفردية والجماعية ، ومنها لقب أفضل لاعب خط وسط في استفتاء هيئة الإذاعة والتلفزيون في فلسطين ، ولقب أفضل لاعب في بطولة القدس الدوليه بالعراق ، واختياري للمنتخب مع الراحل ريكاردو وعمري  ١٦ سنه ، حيث كنت أصغر لاعب في المنتخب في مباراة الأردن وفلسطين ، في افتتاح ستاد اريحا  ، وحصولي مع مؤسسة البيرة على كأس الضفة ، وبطولة الدرع ، وبطولة أريحا الشتوية .

- لاعبي الفلسطيني المفضل تامر صيام ، ولاعبي العربي المفضل الجزائري رياض محرز ، ولاعبي العالمي المفضل البرتغالي رونالدو ، وقديما أرى انّ أفضل لاعب فلسطيني محمد عودة ، وأنّ أفضل لاعب عربي مصطفى حاجي  ، وأنّ أفضل لاعب عالمي مارادونا .

- بصراحة الإعلام الرياضي أيامنا كان أكثر حيوية ونشاط ، وكان الإعلاميون يتعبون أكثر ، وبصراحة أكثر الإعلام الرياضي اليوم يعاني من ضعف ملحوظ .

- أعتز بلعبي إلى جانب رامي الرابي ، الذي كان لاعباً مجتهداً ، وعلى مستوى تكتيكي عالي جداً ، وقد شكلت معه  ثنائياً في البيره ، وعشنا أياماً جميله ، وكنا نستمتع في اللعب مع بعض ، وأتمنى له حياه سعيده ، وأن أشاهده مع الجهاز الفني البيره  ، لأنه يملك إمكانيات كبيرة .

- كل التحية والتقدير لفارس البيرة الأول الأستاذ عزام اسماعيل " أبو العز " فهو غني عن التعريف ، وقدم الكثير لفريق البيرة ، وللرياضة الفلسطينيه عامة ، ولا أنسى دعمه لي على المستوى الشخصي خلال مسرتي .

- وأعتز كثيراً بكل المدربين الذين عرفتهم ، والذين أشادوا بقدراتي ، ومنهم الراحل عزمي نصار ، الذي كان معجباً بي ، مثله مثل الارجنتيني الراحل ريكاردو ، الذي كان يدعمني كثيرا وكل التحية للمدرب  مصطفى عبد الغالي ، الذي وصفني بخليفة وليد صلاح الدين  ، ولا أنسى ثقة مدرب العراق الكبير عمو بابا ، الذي  منحني لقب أفضل لاعب في بطولة القدس ، ووصفني باللاعب موهوب ، كما لا أنسى إشادة شيخ مدربي مصر  عبدو صالح الوحش ، الذي وصفني بالموهبه العرببه ، والشكر موصول  للمدرب العراقي محمد ثامر ، الذي قال : إن أرجل جبرانى كحلة تلف بالحرير ، والتحية أيضاً لكبير نجومنا مصطفى نجم ، الذي وصفني بالنجم الموهوب ، ومثله قال نجم مصر الراحل ثابت البطل ، والكابتن البوري ، ولكن يبقى كلام ابو الكباتن اسماعيل المصري عني ، ودعمه لي أفضل وسام على صدري ، فكل التحية والتقدير لكبير نجومنا ابو السباع .

- ولا بدّ هنا من كلمة شكر لك كابتن فايز ،أشكرك على اتاحة هذه الفرصة ، التي تساهم في نبش الذاكرة الخصبة ،  وأشكر الكابتن عبد الناصر بركات ، الذي دعمني بشكل كبير في التدريب والتشجيع ، وكان يقدم لي  النصائح ، كما أشكر الكابتن عصام الشريف ، الذي  منحني فرصه كبيره في بداياتي ، وأشكر الجمهور الرياضي ، الذي كان يساعدني ويساندني ، وأشكر الأستاذ ابو العز على دعمه لي في البيره ،، مع الشكر الجزيل لكل جمهور فلسطين ، ممن تابعوا مسيرتي في الملاعب .. ولن  أنسى كلّ من حاول الوقوف ضدي ، ووضع العقبات أمامي  ، خلال مسيرتي في الملاعب.



تاريخ الطباعة: السبت, 17 إبريل 2021 - 20:35
للمويد من الأخبار الرياضية الفلسطينية والعربية والعالمية وبالإضافة للمقالات والتقارير ومشاهدة الصور والفيديوهات يمكنك زيارتنا على العنوان الإلكتروني التالي:
www.palgoal.com