الخميس, 23 سبتمبر 2021 - 03:29
آخر تحديث: منذ ساعتين و
خيار المواجهة للحفاظ على المنجزات
الأحد, 24 يناير 2021 - 08:35 ( منذ 7 شهور و 4 أسابيع و 17 ساعة و 23 دقيقة )

    روابط ذات صلة

  1. وست هام يثأر من يونايتد وركلات الترجيح تقود تشيلسي وتوتنهام للدور الـ16 بكاراباو
  2. سان جيرمان يخطف هدف قاتل ويعزز صدارته للدوري
  3. ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية ويستعيد الصدارة
  4. وست هام يصعق يونايتد في كأس الرابطة
  5. رودريجيز من إيفرتون إلى الريان القطري
  6. جالاتا سراي يتعرض لهزيمة في الدوري
  7. افضل عشرة اهداف فى العالم
  8. مشاجرة مصرية جزائرية على الهواء
  9. فوز الأهلي على نبروه بكأس مصر
  10. نهائي كأس العالم بغزة
  11. مباراة الأهلي والإتحاد الليبي
  12. نهائي أبطال أوروبا "انتر ميلان وبايرن ميونيخ"

كتب / أسامة فلفل
باعتبار خيار المواجهة والصمود في وجهه التحديات ضرورة استراتيجية للحفاظ على منجزات وإنجازات الوطن والرياضة الفلسطينية، فإنّ القيادة الرياضية الفلسطينية التي وقفت بثبات في وجه التحديات، بلورت رؤية شاملة لما يتوجب عليه أن يكون في ظل تداعيات الجائحة، ونجحت في توسيع دوائر التوعية الوطنية بأهمية عبور المرحلة والتنبيه لطبيعة تحديات عصر يربك من لم يستعد له ويعجز عن استثمار إيجابيات المعرفية الهائلة، ويجهل في قراءة المستقبل.
من هذه المنطلقات حرصت القيادة الرياضية بفكرها الواسع ونضوج رؤيتها السديدة واستشرافا للمستقبل أن توصل رسالتها للأسرة الرياضية الفلسطينية وفي هذه المحنة والمحطة الصعبة ، بأن الطموح مقرون بالعمل الجاد وثقافة الانضباط في كل ميدان بما في ذلك الرياضة، فالمستقبل يصنعه الحاضر، وبقدر المسؤولية والتفوق على الذات، واستثمار وتوظيف عامل الوقت وتوازن الرؤية الوطنية المرتكزة عن رؤية علمية ثاقبة ،وقيم وطنية راسخة ، تكون النتائج أكثر نفعا للوطن ومنظومته الرياضية وهذا هو الاختبار الحقيقي لدور القطاع الرياضي الفلسطيني بكل مكوناته وأطيافه وألوانه لعبور المحنة وتجاوز تداعياتها، والتحول إلى قوة فاعلة على أرض الواقع والصمود والوقوف بثبات وبعزيمة وإرادة صلبة قوية لا يمكن أن تنال منها النوازل والمحن.
إنها مسؤولية فردية وجماعية ومؤسسية من الكل الفلسطيني في وطننا المكلوم والمحاصر الذي يدافع عن مكتسباته، ويتصدى لمخاطر الجائحة العالمية وللحصار الظالم والتطبيع بثبات وثقة مستمدة من عمقه التاريخي.
لقد أكدت القيادة الرياضية وعبر كل المنابر خلال المرحلة الماضية والراهنة، أن طبيعة التحديات التي يمر بها الوطن والمنظومة الرياضية الفلسطينية تستوجب المزيد من اليقظة والاصطفاف صفا واحدا ونبذ كل أسباب الفرقة، والتمسك بأحلام المستقبل في البناء والتطور، وتعزيز الوحدة الجامعة بالأمل والعمل وفق المصلحة الوطنية لتقوية المناعة، فأحلام الوطن هي أحلامنا جميعا لحاضرنا ومستقبل أجيالنا الواعدة.
أيام وساعات قليلة تفصلنا على الاحتفال بنجاح الدورة الجديدة لتجديد الشرعية للاتحادات الرياضية واللجنة الأولمبية، بعد إتمام انتخابات اللجنة الأولمبية الفلسطينية " 2020 -2024 "وستصبح هذه المحطة حدثا رياضيا استثنائيا سيكتب فصوله المؤرخون، لأنه جاء في محطة بالغة الصعوبة انتصرت فيها الإرادة الفلسطينية وشمخت بكبرياء كنعاني الأصول والجذور.

  • الموضوع التالي

    شباب المغازي يجدد الثقة بمدربه ويتعاقد مع لاعبين مميزين
      رياضة محلية
  • الموضوع السابق

    موناكو يقلب الطاولة على مارسيليا
      رياضة عالمية
      1. غرد معنا على تويتر